کتاب البیع

المآثیر الدالّة علی النفوذ مطلقاً

کد : 153387 | تاریخ : 10/03/1394

المآثیر الدالّة علی النفوذ مطلقاً

‏ ‏

‏وفی الـمآثیر ما یدلّ علیٰ نفوذ أمر الـصبیّ، ففی «الـوسائل»:‏‎ ‎‏الـنوفلیّ، عن الـسَکونیّ، عن أبی عبداللّٰه ‏‏علیه السلام‏‏ قال: ‏«نهیٰ رسول اللّٰه ‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‎ ‎‏عن کسب الإماء؛ فإنّها إن لم تجد زنت، إلاّ أمة قد عرفت بصنعة ید، ونهیٰ عن‏‎ ‎‏کسب الغلام الصغیر الذی لا یحسن صناعة بیده؛ فإنّه إن لم یجد سرق»‏‎[1]‎‏.‏

‏تقریب الاستدلال: أنّ الـمراد من ‏«کسب الغلام»‏ إمّا الـکسب مع‏‎ ‎‏الـغلام، وإمّا اکتساب الـغلام نفسـه مع غیره من الـمکلّفین، أو مکسوب‏‎ ‎‏الـغلام؛ أی الـحاصل فی یده من الـکسب، أو مکسوبـه؛ أی الـحاصل فی‏‎ ‎‏یده بالـمعنی الأعمّ ولو کان بطریق الالتقاط والـحیازة، أو الاکتساب الأعمّ‏‎ ‎‏من الـصحیح والـفاسد شرعاً؛ وإن کان کسباً بالـمعنی الـعرفیّ الأعم.‏

‏والـنهی إمّا تحریم، أو تنزیـه، أو إرشاد إلـی الـفساد.‏

‏وکلمـة «الـفاء» إمّا تفید الـعلّـة، أو الـحِکمـة.‏

وعلیٰ جمیع التقادیر:‏ لمّا کان الـقید الـمذکور مفیداً للمفهوم عرفاً فی‏‎ ‎‏الـمقام، یعلم منـه: أنّ عمل الـصبیّ فی الـجملـة نافذ، وقضیّـة الـتقیـید‏‎ ‎‏بحسن الـصنعـة؛ أنّ الـمورد الـمتیقّن من الـروایـة، ما کان الـصبیّ مستقلاًّ‏‎ ‎‏فی أمره واقعاً، أو بإعطاء ولیّـه. وکون الـمراد من «الـکسب» الـمکسوب‏‎ ‎‏بعید، وخلاف الـظاهر.‏


‎[[page 303]]‎‏بل الـظاهر کما فهمـه «الـوسائل» أنّ الـمقصود الـکسب مع الـصبیان‏‎ ‎‏ومع من لا یجتنب الـمحارم‏‎[2]‎‏، فإنّ ذلک ربّما یستلزم خسارتهما، فیقعان فیما‏‎ ‎‏اُشیر إلـیـه فیها.‏

‏والـظاهر أنّ الـجملـة الأخیرة حِکمـة الـجعل، لا علّـة الـمجعول،‏‎ ‎‏فتکون الـروایـة ظاهرة فی الـتنزیـه، وتصیر الـنتیجـة صحّـة اکتساب‏‎ ‎‏الـغلام مطلقاً وکراهـة الاکتساب معـه فی صورة خاصّـة.‏

‏وضعف الـسند بالـنوفلیّ والـسَکونیّ، مردود بما تقرّر فی محلّـه‏‎[3]‎‏:‏‎ ‎‏من وثاقـة الـثانی، واعتبارِ الأوّل علی الأقویٰ.‏

‏ودعویٰ إعراض الـمشهور عنها، مسموعـة، إلاّ أنّ مطلق الإعراض‏‎ ‎‏لایورث الوهن؛ لأنّها ربّما کانت مغفولاً عنها، أو کانت عندهم قاصرة الدلالة.‏

‏وممّا یؤیّد نفوذ أمر الـصبیّ روایـة الـحسن بن راشد، عن‏‎ ‎‏الـعسکریّ ‏‏علیه السلام‏‏ قال: ‏«إذا بلغ الغلام ثمانی سنین فجائز أمره فی ماله، وقد‎ ‎وجب علیه الفرائض والحدود، وإذا تمّ للجاریة سبع سنین فکذلک»‎[4]‎‏ فتأمّل.‏

‏وهذا هو الـمستظهر من موثّقـة الـحلبیّ ومحمّد بن مسلم، عن أبی‏‎ ‎‏عبداللّٰه ‏‏علیه السلام‏‏: سُئل عن صدقـة الـغلام مالـم یحتلم.‏


‎[[page 304]]‎‏قال ‏«نعم، إذا وضعها فی موضع الصدقة»‎[5]‎‏.‏

‏فإنّـه ظاهر فی أنّ الـمناط الـمحافظـة علی الـواقع، فلو کان بیعـه‏‎ ‎‏وشراؤه تحت نظارة ولیّـه واقعاً فی محلّـه، فهو مثل صدقتـه.‏

‏وربّما یدلّ علیٰ خصوص نفوذ وکالـتـه فی إجراء الـعقد، قصّـة اُمّ‏‎ ‎‏سلمـة مع الـنبیّ ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏ فإنّها ذکرت تزویجها منـه ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏ موانع ثلاثـة:‏

ثالثها:‏ أنّـه لیس لها ولیّ یزوّجها منـه ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏.‏

‏فأجاب ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏ - علیٰ ما قیل - بجعل ولده ولیّاً، وأمره بتزویجها منـه‏‎[6]‎‏.‏‎ ‎‏إلاّ أنّ کون ولده صغیراً غیر معلوم، فافهم.‏

‏ ‏

‎ ‎

‎[[page 305]]‎

  • )) تهذیب الأحکام 6: 367 / 1057، وسائل الشیعة 17: 163، کتاب التجارة، أبواب ما یکتسب به، الباب 33، الحدیث 1.
  • )) وسائل الشیعة 17: 163، کتاب التجارة، أبواب ما یکتسب به، الباب 33، وهو باب کراهة کسب الصبیان الذین لا یحسنون صناعة ومن لا یجتنب المحارم.
  • )) الظاهر أنّه محرّر فی الفوائد الرجالیة وهی مفقودة.
  • )) تهذیب الأحکام 9: 183 / 736 ، وسائل الشیعة 19: 212، کتاب الوقوف والصدقات، الباب 15، الحدیث 4.
  • )) تهذیب الأحکام 9: 182 / 734،  وسائل الشیعة 19: 212، کتاب الوقوف والصدقات، الباب 15، الحدیث 3.
  • )) بحار الأنوار 22: 203، سنن النسائی 3: 286 ، اُسد الغابة 7: 342.

انتهای پیام /*