کتاب الصلاة

فصل:فی تکبیرة الإحرام

کد : 157805 | تاریخ : 18/05/1394




‏ ‏


فصل:فی تکبیرة الإحرام


‏وتسمّی تکبیرة الافتتاح أیضاً،و هی أوّل الأجزاء الواجبة للصلاة،بناءً ‏‎ ‎‏علی کون النیّة شرطاً،وبها یحرم علی المصلّی المنافیات،وما لم یتمّها ‏‎ ‎‏یجوز له قطعها،وترکها عمداً وسهواً مبطل،کما أنّ زیادتها أیضاً کذلک،فلو ‏‎ ‎‏کبّر بقصد الافتتاح وأتی بها علی الوجه الصحیح ثمّ کبّر بهذا القصد ثانیاً ‏‎ ‎‏بطلت،واحتاج إلی ثالثة،فإن أبطلها بزیادة رابعة احتاج إلی خامسة، ‏‎ ‎‏وهکذا تبطل بالشفع وتصحّ بالوتر،ولو کان فی أثناء صلاة فنسی وکبّر ‏
‎[[page 471]]‎‏لصلاة اخری فالأحوط إتمام ‏‎[1]‎‏الاُولی وإعادتها.‏


‏وصورتها:«اللّٰه أکبر»من غیر تغییر ولا تبدیل،ولا یجزی مرادفها ولا ‏‎ ‎‏ترجمتها بالعجمیة أو غیرها،والأحوط عدم ‏‎[2]‎‏وصلها بما سبقها من الدعاء أو ‏‎ ‎‏لفظ النیّة،و إن کان الأقوی جوازه ویحذف الهمزة من اللّٰه حینئذٍ کما أنّ الأقوی ‏‎ ‎‏جواز وصلها بما بعدها من الاستعاذة أو البسملة أو غیرهما،ویجب حینئذٍ ‏‎ ‎‏إعراب راء أکبر،لکنّ الأحوط عدم الوصل،ویجب إخراج حروفها من ‏‎ ‎‏مخارجها و الموالاة بینها وبین الکلمتین.‏


‏         (مسألة 1): لو قال:اللّٰه تعالی أکبر،لم یصحّ،ولو قال:اللّٰه أکبر من أن یوصف ‏‎ ‎‏أو من کلّ شیء،فالأحوط الإتمام و الإعادة و إن کان الأقوی الصحّة إذا لم یکن ‏‎ ‎‏بقصد التشریع.‏


‏         (مسألة 2): لو قال:اللّٰه أکبار،بإشباع فتحة الباء حتّی تولّد الألف بطل،کما ‏‎ ‎‏أ نّه لو شدّد راء أکبر بطل أیضاً.‏


‏         (مسألة 3): الأحوط تفخیم اللام من اللّٰه،والراء من أکبر،ولکن الأقوی ‏‎ ‎‏الصحّة مع ترکه أیضاً.‏


‏         (مسألة 4): یجب فیها القیام والاستقرار،فلو ترک أحدهما بطل؛عمداً ‏‎ ‎‏کان أو سهواً ‏‎[3]‎‏. ‏



‎[[page 472]]‎‏         (مسألة 5): یعتبر فی صدق التلفّظ بها-بل وبغیرها من الأذکار و الأدعیة ‏‎ ‎‏والقرآن-أن یکون بحیث یسمع نفسه؛تحقیقاً أو تقدیراً،فلو تکلّم بدون ذلک ‏‎ ‎‏لم یصحّ.‏


‏         (مسألة 6): من لم یعرفها یجب علیه أن یتعلّم،ولا یجوز له الدخول فی ‏‎ ‎‏الصلاة قبل التعلّم إلّاإذا ضاق الوقت فیأتی بها ملحونة،و إن لم یقدر فترجمتها ‏‎ ‎‏من غیر العربیة ولا یلزم أن یکون بلغته و إن کان أحوط،ولا یجزی عن الترجمة ‏‎ ‎‏غیرها من الأذکار و الأدعیة و إن کانت بالعربیة،و إن أمکن له النطق بها بتلقین ‏‎ ‎‏الغیر حرفاً فحرفاً ‏‎[4]‎‏قدّم علی الملحون و الترجمة.‏


‏         (مسألة 7): الأخرس یأتی بها علی قدر الإمکان،و إن عجز عن النطق أصلاً ‏‎ ‎‏أخطرها بقلبه وأشار إلیها مع تحریک لسانه إن أمکنه.‏


‏         (مسألة 8): حکم التکبیرات المندوبة فیما ذکر حکم تکبیرة الإحرام حتّی ‏‎ ‎‏فی إشارة الأخرس.‏


‏         (مسألة 9): إذا ترک التعلّم فی سعة الوقت حتّی ضاق أثم،وصحّت صلاته ‏‎ ‎‏علی الأقوی،والأحوط القضاء بعد التعلّم.‏


‏         (مسألة 10): یستحبّ الإتیان بستّ تکبیرات مضافاً إلی تکبیرة الإحرام، ‏‎ ‎‏فیکون المجموع سبعة،وتسمّی بالتکبیرات الافتتاحیة،ویجوز الاقتصار علی ‏‎ ‎‏الخمس وعلی الثلاث ولا یبعد التخییر فی تعیین تکبیرة الإحرام فی أیّتها ‏‎ ‎‏شاء،بل نیّة الإحرام بالجمیع أیضاً،لکن الأحوط اختیار الأخیرة،ولا یکفی ‏‎ ‎
‎[[page 473]]‎‏قصد الافتتاح بأحدها المبهم من غیر تعیین،والظاهر عدم اختصاص ‏‎ ‎‏استحبابها فی الیومیة،بل تستحبّ فی جمیع الصلوات الواجبة و المندوبة، ‏‎ ‎‏وربما یقال بالاختصاص بسبعة مواضع و هی کلّ صلاة واجبة،وأوّل رکعة من ‏‎ ‎‏صلاة اللیل،ومفردة الوتر،وأوّل رکعة من نافلة الظهر،وأوّل رکعة من نافلة ‏‎ ‎‏المغرب،وأوّل رکعة من صلاة الإحرام و الوتیرة،ولعلّ القائل أراد تأکّدها فی ‏‎ ‎‏هذه المواضع.‏


‏         (مسألة 11): لمّا کان فی مسألة تعیین تکبیرة الإحرام إذا أتی بالسبع أو ‏‎ ‎‏الخمس أو الثلاث احتمالات بل أقوال:تعیین الأوّل،وتعیین الأخیر، ‏‎ ‎‏والتخییر،والجمیع،فالأقوی لمن أراد إحراز جمیع ‏‎[5]‎‏الاحتمالات،ومراعاة ‏‎ ‎‏الاحتیاط من جمیع الجهات أن یأتی بها بقصد أنّه إن کان الحکم هو التخییر ‏‎ ‎‏فالافتتاح هو کذا،ویعیّن فی قلبه ما شاء،وإلّا فهو ما عند اللّٰه من الأوّل أو ‏‎ ‎‏الأخیر أو الجمیع.‏


‏         (مسألة 12): یجوز الإتیان بالسبع ولاء من غیر فصل بالدعاء،لکنّ الأفضل ‏‎ ‎‏أن یأتی بالثلاث ثمّ یقول:«اللهمّ أنت الملک الحقّ لا إله إلّاأنت،سبحانک إنّی ‏‎ ‎‏ظلمت نفسی فاغفر لی ذنبی إنّه لا یغفر الذنوب إلّاأنت»،ثمّ یأتی باثنتین ‏‎ ‎‏ویقول:«لبّیک وسعدیک و الخیر فی یدیک،والشرّ لیس إلیک،والمهدیّ من ‏‎ ‎‏هدیت،لا ملجأ منک إلّاإلیک،سبحانک وحنانیک،تبارکت وتعالیت،سبحانک ‏‎ ‎
‎[[page 474]]‎‏ربّ البیت»،ثمّ یأتی باثنتین ویقول:«وجّهت وجهی للذی فطر السماوات ‏‎ ‎‏و الأرض،عالم الغیب و الشهادة،حنیفاً مسلماً و ما أنا من المشرکین،إنّ صلاتی ‏‎ ‎‏و نسکی و محیای و مماتی للّٰه ربّ العالمین،لا شریک له و بذلک امرت و أنا من ‏‎ ‎‏المسلمین»ثمّ یشرع فی الاستعاذة وسورة«الحمد»،ویستحبّ أیضاً أن یقول ‏‎ ‎‏قبل ‏‎[6]‎‏التکبیرات:«اللهمّ إلیک توجّهت،ومرضاتک ابتغیت،وبک آمنت،وعلیک ‏‎ ‎‏توکّلت،صلّ علی محمّد وآل محمّد،وافتح قلبی لذکرک،وثبّتنی علی دینک، ‏‎ ‎‏ولا تزغ قلبی بعد إذ هدیتنی،وهب لی من لدنک رحمة إنّک أنت الوهّاب» ‏‎ ‎‏ویستحبّ أیضاً أن یقول بعد الإقامة قبل تکبیرة الإحرام:«اللهمّ ربّ هذه الدعوة ‏‎ ‎‏التامّة،والصلاة القائمة،بلّغ محمّداً صلی الله علیه و آله و سلم الدرجة و الوسیلة و الفضل و الفضیلة، ‏‎ ‎‏باللّٰه أستفتح،وباللّٰه أستنجح وبمحمّد رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم أتوجّه،اللهمّ صلّ علی ‏‎ ‎‏محمّد وآل محمّد،واجعلنی بهم عندک وجیهاً فی الدنیا و الآخرة ومن المقرّبین» ‏‎ ‎‏وأن یقول بعد تکبیرة الإحرام:«یا محسن قد أتاک المسیء،و قد أمرت المحسن ‏‎ ‎‏أن یتجاوز عن المسیء أنت المحسن وأنا المسیء،بحقّ محمّد وآل محمّد،صلّ ‏‎ ‎‏علی محمّد وآل محمّد وتجاوز عن قبیح ما تعلم منّی».‏


‏         (مسألة 13): یستحبّ للإمام أن یجهر بتکبیرة الإحرام علی وجه یسمع من ‏‎ ‎‏خلفه دون الستّ،فإنّه یستحبّ الإخفات بها.‏


‏         (مسألة 14): یستحبّ رفع الیدین بالتکبیر إلی الاُذنین،أو إلی حیال الوجه أو ‏‎ ‎‏إلی النحر مبتدئاً بابتدائه ومنتهیاً بانتهائه،فإذا انتهی التکبیر و الرفع أرسلهما، ‏‎ ‎
‎[[page 475]]‎‏ولا فرق بین الواجب منه و المستحبّ فی ذلک،والأولی أن لا یتجاوز بهما ‏‎ ‎‏الاُذنین،نعم ینبغی ضمّ أصابعهما حتّی الإبهام و الخنصر والاستقبال بباطنهما ‏‎ ‎‏القبلة،ویجوز التکبیر من غیر رفع الیدین،بل لا یبعد جواز العکس ‏‎[7]‎


‏         (مسألة 15): ما ذکر من الکیفیة فی رفع الیدین إنّما هو علی الأفضلیة،وإلّا ‏‎ ‎‏فیکفی مطلق الرفع،بل لا یبعد ‏‎[8]‎‏جواز رفع إحدی الیدین دون الاُخری.‏


‏         (مسألة 16): إذا شکّ فی تکبیرة الإحرام،فإن کان قبل الدخول فیما بعدها ‏‎ ‎‏بنی علی العدم،و إن کان بعد الدخول فیما بعدها من دعاء التوجّه أو الاستعاذة أو ‏‎ ‎‏القراءة بنی علی الإتیان،و إن شکّ بعد إتمامها أنّه أتی بها صحیحة أو لا،بنی ‏‎ ‎‏علی العدم ‏‎[9]‎‏،لکنّ الأحوط إبطالها بأحد المنافیات ثمّ استئنافها،و إن شکّ فی ‏‎ ‎‏الصحّة بعد الدخول فیما بعدها بنی علی الصحّة،و إذا کبّر ثمّ شکّ ‏‎[10]‎‏فی کونه ‏‎ ‎‏تکبیرة الإحرام أو تکبیرة الرکوع بنی علی أنّه للإحرام.‏


‏ ‏


‎[[page 476]]‎




  • -و إن کان الأقوی صحّة الاُولی.

  • -لا یترک.

  • -علی الأحوط فی ترک الاستقرار،فلو ترکه سهواً فالأحوط الإتیان بالمنافی ثمّ التکبیر،وأحوط منه إتمام الصلاة ثمّ الإعادة.

  • -مع مراعاة الموالاة العرفیة.

  • -لا یمکن إحراز جمیعها والاحتیاط التامّ،فالأحوط هو الاکتفاء بتکبیرة واحدة وماذکره فی المتن یرجع إلی التعلیق فی النیّة و هو محلّ إشکال ومخالف للاحتیاط،نعم لا بأس بإتیان ستّ تکبیرات بقصد القربة المطلقة ثمّ الاستفتاح،أو بالعکس.

  • -الدعاء منقول باختلاف یسیر مع ما فی المتن،کما أنّ دعاء«یا محسن قد أتاک‌المسیء»منقول عن أمیر المؤمنین علیه السلام قبل أن یحرم ویکبّر.

  • -الظاهر أنّ رفع الیدین من آداب التکبیر.

  • -غیر معلوم.

  • -الأقوی هو البناء علی الصحّة.

  • -و هو قائم.


انتهای پیام /*