کتاب الطهارة

وجوه اُخر للدلالة علی عدم مطهّریة المائعات

کد : 160647 | تاریخ : 03/03/1385

وجوه اُخر للدلالة علی عدم مطهّریة المائعات

‏ ‏

‏ولک دعویٰ استفادة الـعموم من الإتیان بالـمطهّر الـترابیّ فی عَرْض‏‎ ‎‏الـمطهّر الـمائیّ، فإنّـه لـو کان شیء آخر مطهّراً، لـکان أن یذکر هو، لا ما هو‏‎ ‎‏فی طول الـماء.‏

‏ویمکن الاستدلال علی الـمقصود بها بتقریب: أنّ الـتقسیم قاطع‏‎ ‎‏للشرکـة، فإنّ کلمـة ‏«أو»‏ توجب أنّ ما یتوضّأ بـه بین الـماء والـتراب،‏‎ ‎‏ولاشریک لـهما، ولذلک لـو ورد الـشریک لـهما یعدّ عند الـعرف معارضاً،‏‎ ‎‏فلیتدبّر جیّداً.‏

أو دعویٰ:‏ أنّ کلمـة ‏«إنّما»‏ هنا للتعلیل، وظاهرها انحصار الـعلّیـة فی‏‎ ‎‏الـماء والـتراب‏‎[1]‎‏.‏


‎[[page 53]]‎وفیه:‏ أنّ الـتعلیل بالأمر الـمتعبّد بـه قبیح، وقد تقرّر لـزوم کون الـعلّـة‏‎ ‎‏من الـمرتکزات الـعرفیّـة أو الـمدرکات الـعقلیّـة، وإلاّ فلا یحسن فی الکلام.‏

‏والاستدلال‏‎[2]‎‏ بما فی «الـفقـه الـمنسوب إلـی الـرضا ‏‏علیه السلام‏‏» من قولـه‏‎ ‎‏بعد ذکر الـمیاه الـمضافـة: ‏«وکلّ ذلک لا یجوز استعمالها، إلاّ الماء القُراح، أو‎ ‎التراب»‎[3]‎‏ غیر تامّ؛ لـما حرّرنا فی تعالـیقنا علی الـفائدة الـثانیـة من خاتمـة‏‎ ‎‏«الـمستدرک» من عدم تمامیّـة وجوه حجّیتـه، فلاحظ‏‎[4]‎‏.‏

‏ ‏

‎ ‎

‎[[page 54]]‎

  • )) التنقیح فی شرح العروة الوثقیٰ 1 : 30 .
  • )) الحدائق الناضرة 1 : 398 .
  • )) الفقه المنسوب للإمام الرضا علیه السلام: 92 .
  • )) تعلیقات المؤلّف قدس سره علی المستدرک (مفقودة).

انتهای پیام /*