المقصد الثامن فی الظنّ

الجهة الثانیة : حول دلالة «إن» الشرطیة علی الشکّ

کد : 164082 | تاریخ : 14/06/1385

الجهة الثانیة : حول دلالة «إن» الشرطیة علی الشکّ

‏ ‏

‏لایمکن الالتزام بکون أداة الشرط هنا، مستعملةً فی معناها الحقیقیّ؛ وذلک‏
‎[[page 447]]‎‏لما تحرّر منّا فی باب المفاهیم‏‎[1]‎‏ وفی «تفسیرنا الکبیر»‏‎[2]‎‏: أنّ کلمة «لو» لإفادة‏‎ ‎‏امتناع المقدّم، وکلمةَ «إذ» و«إذا» لإفادة مفروضیّة وجود المقدّم، وکلمة «إن»‏‎ ‎‏الشرطیّة تفید الشکّ فی تحقّقه، ولا یعقل الشکّ بالنسبة إلیه تعالیٰ، فیکون مفاد الآیة‏‎ ‎‏بحکم القضیّة الوقتیّة، والقضایا الوقتیّة لیست ذات مفهوم، ولا تورث التعلیق؛ لأنّ‏‎ ‎‏المفروض وجود المقدّم، ولا معنیٰ ـ بعد کون المفروض وجوده ـ أن یکون الجزاء‏‎ ‎‏معلّقاً علیٰ وجه یفید المفهوم، فلا ثمرة فی الآیة من هذه الجهة.‏

وفیه:‏ أنّ ما حرّرناه هو أنّ أداة «إن» الشرطیّة ـ فی قبال «لو»‏‎ ‎‏الامتناعیّة ـ تفید إمکان متلوها، وإمکانه غیر الشکّ فیه حتّیٰ لا یمکن الالتزام به،‏‎ ‎‏فلا تخلط.‏

‏ ‏

‎ ‎

‎[[page 448]]‎

  • )) تقدّم فی الجزء الخامس : 22 ـ 25 .
  • )) تفسیر القرآن الکریم ، البقرة : 11 ـ 12 (مباحث الإعراب والنحو) .

انتهای پیام /*