شرح قوله «اللهم إنی أسألک من علمک...»

کد : 93556 | تاریخ : 09/06/1395

«اللهم إنی أسألک من علمک بأَنْفَذه، وکلُّ علمک نافذ.

‏اللهم إنی أسألک بعلمک کلِّه.»‏

‎ ‎

‏     قد اختلف کلمة اصحاب السلوک والعرفان ومشایخ المعرفة‏‎ ‎‏وارباب الایقان فی ان حقیقة الواجب، جل سلطانه وبهر برهانه، هل هی‏‎ ‎‏الوجود بشرط عدم الأشیاء معه، المعبّر عنه بالوجود بشرط لا‏‎ ‎‏والمرتبة‌الاحدیة والتعین الأول والهویة الغیبیة، ومرتبة العماء علی‏‎ ‎‏قول؛ او الوجود المأخوذ لا بشرط شیء، ای الطبیعة من حیث هی هی‏‎ ‎‏المعبر عنها بالوجود المطلق؛ کما قال المثنوی:‏

‏ ‏

‏ما عدمهاییم هستیها نما                                    تو وجود مطلق و هستی ما‏‏230‏

‏ ‏

‏والهویة الساریة فی الغیب والشهود وعنقاء مغرب الذی لا یصطاده‏‎ ‎‏اوهام الحکماء، کما قیل:‏

‏ ‏

‏عنقا شکار کس نشود دام باز گیر            کانجا همیشه باد بدست است دام را‏ ‏231‏

‏ ‏

‏بعد الإِتفاق فی ان الفیض الأقدس والتجلی فی مقام الواحدیة واظهار‏
‎[[page 115]]‎‏ما فی غیب الغیوب فی الغیب، من الأعیان الثابتة والأسماء الإِلهیة؛‏‎ ‎‏و‏‏[‏‏أن‏‏]‏‏‌الفیض المقدس وطلب ظهور مفاتیح الغیب من الحضرة العلمیة‏‎ ‎‏فی‌العین ومن الغیب فی الشهادة ظلان لذلک الوجود؛ وظل الشیء هو‏‎ ‎‏هو باعتبار وغیره باعتبار؛ وبعد الاتفاق فی وحدة حقیقة الوجود بل‏‎ ‎‏الموجود الحقیقی. وقد استقر رأی الفحل المطابق للبرهان والموافق‏‎ ‎‏للعیان علی الثانی، وان حقیقة الواجب هو الوجود لا بشرط شیء وتعین‏‎ ‎‏وحیثیة تعلیلیة او تقییدیة؛ فإن حقیقته هو الوجود الصرف والخیر‏‎ ‎‏المحض والنور الخالص، بلا شوب عدم واختلاط شرّیّه وغبار ظلمة.‏‎ ‎‏ولیس لعدم شیء فی انتزاع مفهوم الوجود عنه مدخل؛ فإنه المصداق‏‎ ‎‏بالذات للوجود.‏

‏    ‏‏وقد ثبت عند ارباب التحقیق واصحاب التدقیق ان المصداق الذاتی‏‎ ‎‏للشیء مالا یکون لانتزاع مفهومه عنه محتاجاً إلی دخل حیثیة تعلیلیة‏‎ ‎‏او تقییدیة؛ بل مع عزل النظر عن کل شیء وحیثیة ینتزع منه؛ وإلا لم‏‎ ‎‏یکن المصداق مصداقاً بالذات. والفیض المنبسط علی الأشیاء‏‎ ‎‏المجامع‌کل شیء ظل الوجود اللا بشرط لا بشرط لا. فلیتدبر فی قوله‏‎ ‎‏[‏‏تعالی‏‏]‏‏ وَهُوَ الَّذی فی السَّماءِ إِلـٰهٌ وَفی الأرْض إِلـٰه‏‏232‏‏، وَهُوَ مَعَکُمْ‏‎ ‎‏أَیْنَ ما کُنْتُمْ‏‏233‏‏، هُوَ الأَوَّلُ وَالآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالبَاطِن‏‏234‏‏، ألاَ إنَّهُ بِکُلِّ‏‎ ‎‏شَیْءٍ مُحیط‏‏235.‏

‏     ‏‏فإذا تحقق لک ذلک ینکشف لبصیرتک، بشرط السلامة ورفض غبار‏‎ ‎‏العصبیة انه کل الاشیاء باعتبار سریان الهویة واطلاق السلطنة، ولیس‏

‏ ‏


‎[[page 116]]‎‏بشیء منها باعتبار الحد والتعین والنقص المعانق لهما. فلیتأمل فی‏‎ ‎‏قول‌مولی الموحدین وسلطان العارفین وامیر المؤمنین، علیه السلام‏‎ ‎‏«داخل فی الأشیاء لا بالممازجة وخارج عنها لا بالمزایلة»‏‏236‏‏؛ وقوله‏‎ ‎‏«وحکمُ البینونة بینونةُ صفة لا بینونة عزلة.»‏‏237‏

‏     ‏‏فإذا احطت بما ذکرنا مع اعمال لطف القریحة وسلامة الذوق،‏‎ ‎‏والسؤال من الحضرة العلمیة بأبلغ اللسانین وافصح المنطقین واحسن‏‎ ‎‏القولین واکرم الکلامین، اعنی لسان الاستعداد ومنطق الفؤاد وذکر‏‎ ‎‏الباطن ودعاء القلب، بأن یفیض علیک من بحار علومه قطرة ویتجلی‏‎ ‎‏لقلبک بالتجلیات العلمیة جلوة، ستعرف باذنه وینکشف لک بعونه‏‎ ‎‏وتوفیقه کیفیةُ نیلِ الأشیاء من ذاته لذاته بلا حیثیة وحثیة، و‌انکشافِ‏‎ ‎‏الاشیاء لدیه بتعقل ذاته بذاته. وینفتح لک مغزی قولهم «علمه تعالی‏‎ ‎‏بالاشیاء هو الکشف التفصیلی فی عین العلم البسیط الا جمالی.»‏‏238‏‎ ‎‏وحقیقة قول مولانا ابی عبدالله فی حدیث ‏‏الکافی‏‏ حیث یقول: «لم یزل‏‎ ‎‏الله تعالی ربَّنا والعلم ذاته ولا معلوم، والسمع ذاته ولا مسموع، والبصر‏‎ ‎‏ذاته ولا مبصَر، والقدرة ذاته ولا مقدور، فلمّا احدث الأشیاء وکان‏‎ ‎‏المعلوم، وقع العلم منه علی المعلوم والسمع علی المسموع والبصر‏‎ ‎‏علی المبصر والقدرة علی المقدور، الی آخره.»‏‏239 ‏‏وقول مولانا أبی‏‎ ‎‏جعفر، علیه السلام، فی روایة ‏‏الکافی‏‏ حیث یقول: «کان الله ولا شیء‏‎ ‎‏غیره. ولم یزل عالماً بما یکون؛ فعلمُه به قبل کونه کعلمِه به بعد‏‎ ‎‏کونه.»‏‏240‏


‎[[page 117]]‎‏    ‏‏وایضاً ان الأسماء والصفات ولوازمهما من الاعیان الثابتة، ولوازمها‏‎ ‎‏ولوازم لوازمها إلی آخرها، بل الفیض المقدس والظل المنبسط بوجه،‏‎ ‎‏حاضرة لدیه بحضور ذاته عند ذاته ومنکشفة لدیه بانکشاف ذاته لذاته بلا‏‎ ‎‏تکثر وتعین. فإن الإِسم عین المسمی، وصورة الأسماء ای: الأعیان عین‏‎ ‎‏الإِسم والمسمی، والظل المنبسط عین الحقیقة الإِلهیة ومستهلک فیها،‏‎ ‎‏لا‌حکم له اصلاً ولا استقلال. والتعبیر باللازم والإسم والمفهوم، إلی‏‎ ‎‏غیر ذلک من الألفاظ والعبارات لمقام التعلیم والتعلّم، وإلاّ‏‎ ‎‏فالمکاشفات‏‏ ‏‏ والبراهین تخالفه والمشاهدات وعلوم الأذواق تعانده:‏

‏ ‏

‏ألا إن ثوباً خیط من نسج تسعة‏‎                                          ‎‏وعشرین حرفاً عن معالیه قاصر‏

‏ ‏

‏     بل لیس فهم هذه الحقائق میسوراً بالبراهین المشائیة والقیاسات‏‎ ‎‏الفلسفیة والمجادلات الکلامیة: ‏

‏ ‏

‏پای استدلالیان چوبین بود‏‎                                               ‎‏پای چوبین سخت بی تمکین بود‏‏241‏

‏ ‏

‏     ‏‏ونعم ما قال العارف الشیرازی، قدس سره:‏

‏ ‏

‏مدعی خواست که آید به تماشاگه راز           دست غیب آمد و بر سینۀ نامحرم زد‏

‏ ‏

‏عقل می خواست کزآن شعله چراغ افروزد      برق غیرت بدرخشید و جهان برهم زد‏

‏ ‏

‏     وهذا العلم مختص باصحاب القلوب، من المشایخ المستفیدین من‏‎ ‎‏مشکاة النبوة ومصباح الولایة بالریاضات والمجاهدات. هیهات! نحن‏‎ ‎‏وامثالنا لا نعرف من العلم الا ظاهره، ولا من مرموزات الأنبیاء والأولیاء‏
‎[[page 118]]‎‏وروایاتهم إلا سوادها وقشرها؛ لتعلقنا بظلمة عالم الطبیعة وقصر نظرنا‏‎ ‎‏علیها وتشبّثنا بمنسوجات عناکب المادة ووقف همنّا عندها، مع انها‏‎ ‎‏أوهن من بیت العنکبوت: وَإنَّ أَوْهَنَ البُیوتِ لَبَیْتُ العَنْکَبُوت‏‏242‏‏.‏‎ ‎‏ولیس لنا بهذه العیون العمیاء والمناطق الخرساء مشاهدةُ انوار علومه‏‎ ‎‏وتجلیات ذاته وصفاته واسمائه والتکلم فیها؛ فإن من لم یجعل الله له‏‎ ‎‏نوراً‌فما له من نور، ولا یدرک النور الا النور ولا العلم الا العالم.‏ 

‏     فإن خرجنا من هذه القریة المظلمة الظالم اهلها، وفارقنا هذه الدور‏‎ ‎‏الموحشة الداثرة، مهاجراً الی الله ورسوله؛ وشملتنا العنایة الالهیة‏‎ ‎‏الأزلیة بدرک الموت والفناء فی ذاته وصفاته واسمائه فقد وقع أجرنا‏‎ ‎‏علی الله وشهدنا جماله وبهائه وسنائه؛ ثم احیانا بالحیاة الثانیة وابقانا‏‎ ‎‏ببقائه. ویحصل لنا العلم الشهودی والکشف الحقیقی بأنّ علمه بذاته‏‎ ‎‏هو‌العلم بکمالات ذاته ولوازمِ اسمائه وصفاته، لا بعلم متأخر او علم‏‎ ‎‏آخر، بل بالعلم المتعلق بالذات فی حضرة الذات. ولولا هذا العلم‏‎ ‎‏البسیط فی حضرة الذات لم یتحقق الحضرة الواحدیة الاسمائیة‏‎ ‎‏والصفاتیة، ولا الاعیان الثابتة المتحققة فی الحضرة العلمیة بالمحبة‏‎ ‎‏الذاتیة، ولا الأعیان الموجودة. ‏

‏    ‏‏قال ‏‏صدر الحکماء المتألهین‏‏ وشیخ العرفاء الشامخین، رضوان الله ‏‎ ‎‏علیه، فی ‏‏الاسفار‏‏ فی تقریر منهج الصوفیة ماهذه عبارته:‏


‎[[page 119]]‎‏     «لمّا کان علمه تعالی بذاته هو نفس وجوده، وکانت تلک الأعیان‏‎ ‎‏موجودة بوجود ذاته، فکانت هی ایضاً معقولة بعقل واحد هو عقل‏‎ ‎‏الذات. فهی مع کثرتها معقولة بعقل واحد؛ کما انها مع کثرتها موجودة‏‎ ‎‏بوجود واحد، إذ العقل والوجود هناک واحد. فإذن قد ثبت علمه تعالی‏‎ ‎‏بالأشیاء کلها فی مرتبة ذاته قبل وجودها.» انتهی ما اردنا من کلامه.‏‏243‏

‏ ‏

‏     ‏تنبیه بلسان اهل الذوق‏ ‏

‏     ‏‏واعلم یا حبیبی ان العوالم الکلیة الخمسة ظلُّ الحضرات الخمس‏‎ ‎‏الالهیة. فتجلی الله تعالی باسمه الجامع للحضرات، فظهر فی مرآة‏‏ ‏‎ ‎‏الإِنسان: «فإن الله خلق آدم علی صورته.»‏‏244‏

‏نظری کرد که بیند به جهان صورت خویش‏‏            ‏‏خیمه در آب و گل مزرعۀ آدم زد‏‏245‏

‏وهو الاسم الاعظم والظل الارفع وخلیفة الله فی العالمین. وتجلی‏‎ ‎‏بفیضه الأقدس وظله الأرفع، فظهر فی ملابس الأعیان الثابتة من الغیب‏‎ ‎‏المطلق والحضرة العمائیة؛ ثم تجلی بالفیض المقدس والرحمة‏‎ ‎‏الواسعة‌والنفس الرحمانی من الغیب المضاف والکنز المخفی‏‎ ‎‏والمرتبة العمائیة، علی طریقة شیخنا العارف، مدّ ظله، فی مظاهر‏‎ ‎‏الأرواح الجبروتیة والملکوتیة ای: عالم العقول المجردة والنفوس‏‎ ‎‏الکلیة؛ ثم فی مرائی عالم المثال والخیال المطلق ای: عالم المثل‏‎ ‎‏المعلقة؛ ثم فی عالم الشهادة المطلقة ای: عالم الملک والطبیعة.‏


‎[[page 120]]‎‏     فالإِنسان الجامع لجمیع العوالم وما فیها ظل الحضرة الجامعة‏‎ ‎‏الالهیة؛‌وعالم الاعیان ظل حضرة الغیب المطلق؛ وعالم العقول‏‎ ‎‏والنفوس‌ظل حضرة الغیب المضاف الاقرب الی المطلق؛ وعالم‏‎ ‎‏الخیال والمثال المطلق ظل حضرة الغیب المضاف الاقرب الی‏‎ ‎‏الشهادة؛ وعالم الملک ظل حضرة الشهادة المطلقة. ألم تر إلی ربک کیف‏‎ ‎‏مد الظل فی الحضرة الاسمائیة والاعیان الثابتة بالظل الاقدس،‏‎ ‎‏وفی حضرة الشهادة وعالم الملک والملکوت والجبروت بالظل‏‎ ‎‏المقدس. ‏

‏    ‏‏بل نقول: ان الوجودات بمراتبها السافلة والعالیة کلها مرتبطة‏‎ ‎‏بالوجه الخاص بالله تعالی بلا توسط شیء؛ فإن المقید مربوط بباطنه‏‎ ‎‏وسره بالمطلق؛ بل هو عین المطلق، بوجه یعرفه الراسخون فی المعرفة.‏

‏     ‏‏وکان شیخنا العارف الکامل، ادام الله ظله علی رؤوس مریدیه،‏‎ ‎‏یقول‌: ان المقید بباطنه هو الاسم المستأثر لنفسه؛ وهو الغیب الذی لا‏‎ ‎‏یعلمه الا هو؛ لأن باطنه المطلق، وبتعینه ظهر لا بحقیقته. فالکل حاضر‏‎ ‎‏عند الله بلا توسط شیء.‏

‏     ومن ذلک یعرف نفوذ علمه وسریان شهوده تعالی فی الأشیاء؛ فیری‏‎ ‎‏بواطنها کظواهرها وعالَم الملک کالملکوت والعالم الأسفل کالأعلی،‏‎ ‎‏بلا توسط شیء کما یقول المحجوبون.‏

‏     ولا تفاوت شدة وضعفاً فی الظهور والحضور عنده. کما قال‏
‎[[page 121]]‎‏امیرالمؤمنین، علیه السلام، علی ما فی الوافی: «علمه بالاموات‏‎ ‎‏الماضین‌کعلمه بالاحیاء الباقین؛ وعلمه بما فی السماوات العلی‏‎ ‎‏کعلمه‌بما فی الأرضین السفلی.»‏‏246‏

‏3‏

‏     ‏‏فلیتدبر فی قوله تعالی وَنَحْنُ أقْرَبُ إلیه مِنْکم‏‏247‏‏، وَنَحْنُ أَقْرَبُ‏‎ ‎‏الیه مِنْ حَبْلِ الوَرید‏‏248‏‏، ألا إنَّه بِکُلِّ شَیْءٍ مُحیط‏‏249‏‏. بل لا وجود‏‎ ‎‏لشیء علی الحقیقة؛ ولا هویة علی الاطلاق لموجود من الموجودات.‏‎ ‎‏6‏

‏فهو هو المطلق والقیوم التام. فانتبه من نوم الغفلة وکن من المؤمنین‏‎ ‎‏والموحدین.‏

‎ ‎

‎[[page 122]]‎

انتهای پیام /*