خصائص المنهج الفکری عند

‏ ‏

خصائص المنهج الفکری عند آیة الله الشهید السید مصطفی الخمینی

‏ ‏

‏الشیخ محمد جعفر شمس الدین‏

‏ ‏

‏الحمد لله  وصلّی الله علی المبعوث رحمة للعالمین محمد وآله الطاهرین‏‎ ‎‏وصحبه المنتجبین .‏

‏سادتی العلماء ، أیها الإخوة الأفاضل‏

‏السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته‏

‏أود ـ بدایة ـ أن أعترف بأنی عندما دعیت للمشارکة فی هذا المؤتمر‏‎ ‎‏التکریمی لآیة الله السید مصطفی الخمینی ‏‏قدس سره‏‏ تهیبت إجابة هذه الدعوة الکریمة ،‏‎ ‎‏ذلک أنی لم أکن علی أدنی معرفة بما یملک الرجل من رصید علمی وفکری مثبت‏‎ ‎‏ومطبوع طیلة الفترة التی تلت استشهاده .‏

‏وقد کانت هذه الدعوة الکریمة إلی هذا المؤتمر المبارک من قبل مؤسسة‏‎ ‎‏تنظیم ونشر تراث الإمام الخمینی ‏‏قدس سره‏‏ فاتحة خیر علی من هذه الجهة حیث‏‎ ‎‏عرّفتنی علی ما جهلت من أمر هذا المکرّم طیلة تلک السنین ، عندما زوّدتنی‏‎ ‎‏مشکورة ببعضٍ ولو یسیر من إنتاجه العلمی کان کافیاً لرسم صورة فی الذهن‏‎ ‎‏عنه واضحة المعالم ، مشرقة الألوان ، بددت کثیراً من تهیّبی فی تلبیة الدعوة‏‎ ‎‏وإن بقی فی النفس شیء من عتب .‏

‏عتب علی الصبر طیلة عشرین عاماً لتحصل هذه الخطوة الرائدة فی هذا‏‎ ‎‏الصراط مع احتیاج الأمة إلی التعرّف علی أمثال هذا المکرّم من خلال ما خلفه‏‎ ‎‏من آثار فکریة ، علماً بأن الجمهوریة الإسلامیة دعت طیلة السنوات الماضیة‏‎ ‎‏إلی عقد عشرات المؤتمرات العلمیة والفکریة لبعث تراث الأمة وإحیاء ذکری‏‎ ‎‏العظماء من علمائها . ولعل العتب هنا یرفعه ما ذکر فی مطلع کتاب الدعوة‏‎ ‎‏الموجَّه من قِبل سفارة الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة ببیروت حیث جاء فیه :‏‎ ‎‏إن دراسة الفکر العلمی والعمل السیاسی والخصائص الأخلاقیة للشهید آیة الله ‏‎ ‎

کتابمجموعه مقالات کنگره شهید آیت اللّه‏ مصطفی خمینی(ره)صفحه 241

‏السید مصطفی الخمینی ‏‏قدس سره‏‏ هی حسنة تأجّلت مع تأجیل معرفتنا بالعدید من‏‎ ‎‏الأبعاد العلمیة التی تمیزت بها شخصیة الشهید رغم مرور عشرین عاماً علی‏‎ ‎‏استشهاده .‏

‏ومهما یکن ، فإن هذه الالتفاتة بحد ذاتها وإن جاءت متأخرة ، تعتبر مساهمة‏‎ ‎‏حقیقیة فی مسیرة تعریف الأمة بعظمائها وعلمائها من خلال نشر تراثهم‏‎ ‎‏الفکری والعلمی وشدّها إلی ذلک التراث وتوعیتها علی ما یتضمنه من رؤی‏‎ ‎‏وتطلعات یرتبط فیها الماضی بالحاضر تأسیساً لما سوف یکون علیه‏‎ ‎‏المستقبل .‏

‏ ‏

الخصائص الفکریة للعالم المفکر

‏مما لاشک فیه ـ من وجهة نظری ـ أن الخصائص الفکریة التی یتمتع بها‏‎ ‎‏العالم فی أی حقل من حقول العلم هی التی تؤطر البحث وتمنحه الحیویة‏‎ ‎‏والعمق والصدقیة فی التعاطی مع شتی المسائل المعروضة ، ذلک أن تلک‏‎ ‎‏الخصائص لدی الباحث سوف تنسحب علی بحثه لتطبعه بطابعها وتسمهُ‏‎ ‎‏بمیسمها . فلیس العالم مجرد وعاء للمعلومات المکدسة التی لا یربط بین‏‎ ‎‏مفرداتها رابط ولا یجمعها إطار ، إذ هی والحال هذه لا تعدو أن تکون کمّاً مهملاً‏‎ ‎‏لا تنتج قضیة علمیة ولا تخلق بحثاً موضوعیاً أو تحاکم رأیاً ، وإنما العالم بحق‏‎ ‎‏هو ذلک الإنسان الذی یملک إضافة إلی المعلومات ملکةً یستطیع من خلال‏‎ ‎‏إعمالها تصنیف تلک المعلومات فی مجموعات متجانسة متناس