المبحث الأوّل فیما یتعلّق بماهیّة الصوم

المسألة الثانیة : فی الاشتغال بالأسباب العادیّة لخروج المنیّ

المسألة الثانیة : فی الاشتغال بالأسباب العادیّة لخروج المنیّ

‏ ‏

‏إذا اشتغل فی نهار شهر رمضان بالأسباب الـمنتهیـة عادةً إلـی خروج‏‎ ‎‏الـمنیّ قهراً ـ کالـتقبیل الـمداوم، والـتفخیذ، والـضمّ، والـمباشرة وأمثالـها ـ‏‎ ‎‏یبطل صومـه.‏

‏ویدلّ علیـه مضافاً إلـی الإجماعات فی الـجملـة‏‎[1]‎‏، الـنصوص الـتی‏‎ ‎‏هی تختصّ بهذه الـمسألـة ظاهراً، وهی بکثرتها تدلّ علی الـبطلان.‏

فمنها: ‏ما مرّ من صحیح ابن الـحجاج‏‎[2]‎‏.‏

ومنها: ‏ما رواه ابن أبی عمیر، عن حفص بن سوقـة، عمّن ذکره، عن أبی‏‎ ‎‏عبداللّٰه ‏‏علیه السلام‏‏ فی الـرجل یلاعب أهلـه أو جاریتـه وهو فی قضاء شهر رمضان،‏‎ ‎‏فیسبقـه الـمنیّ فینزل.‏

‏قال: ‏«علیه الکفّارة مثل ما علی الذی جامع فی شهر رمضان»‎[3]‎‏.‏

ومنها: ‏معتبر ابن الـحجّاج أیضاً عن أبی عبداللّٰه ‏‏علیه السلام‏‏ قال: «سألـتـه عن‏‎ ‎‏رجـل یعبث بامرأتـه حتّیٰ یمنی وهو محـرم من غیـر جمـاع، أو یفعـل ذلک‏‎ ‎‏فی شهر رمضان.‏


کتابتحریرات فی الفقه: کتاب الصومصفحه 313
‏فقال ‏‏علیه السلام‏‏: ‏«علیهما جمیعاً الکفّارة مثل ما علی الذی یجامع»‎[4]‎‏.‏

ومنها:‏ معتبر سَماعـة قال: سألـتـه عن رجل لـزق بأهلـه فأنزل.‏

‏قال: ‏«علیه إطعام ستّین مسکیناً، مدٌّ لکلّ مسکین»‎[5]‎‏ ومقتضیٰ هذه‏‎ ‎‏الـطائفـة من الأخبار أنّ الاشتغال بهذه الاُمور، یوجب الـبطلان إذا انتهیٰ إلـی‏‎ ‎‏الإمناء قهراً، وقضیّـة الإطلاق عدم الـفرق بین کون ذلک من الـعادة، أو غیر‏‎ ‎‏عادة بالـنسبـة إلـیٰ شخص الـملاعب الـعابث.‏

‏وهناک طائفـة اُخریٰ یستفاد منها أنّ الإطلاق الـمزبور ممنوع، وتکون‏‎ ‎‏مقیّدة لـها عرفاً:‏

فمنها: ‏ما رواه فی الـمعتبر زرارة ومحمّد بن مسلم جمیعاً، عن أبی‏‎ ‎‏جعفر ‏‏علیه السلام‏‏: أنّـه سئل هل یباشر الـصائم أو یقبّل فی شهر رمضان؟‏

‏فقال: ‏«إنّی أخاف علیه، فلیتنزّه من ذلک، إلاّ أن یثق أن لایسبقه منّیه»‎[6]‎‏.‏

ومنها: ‏معتبر ابن حازم قال، قلت لأبی جعفر ‏‏علیه السلام‏‏: ما تقول فی الـصائم‏‎ ‎‏یقبّل الـجاریـة والـمرأة؟‏

‏فقال: ‏«أمّا الشیخ الکبیر مثلی ومثلک فلا بأس، وأمّا الشابّ الشبق فلا؛‎ ‎


کتابتحریرات فی الفقه: کتاب الصومصفحه 314
لأنّه لایؤمن، والقبلة إحدی الشهوتین...»‎[7]‎‏.‏

ومنها: ‏معتبر الـحلبیّ، عن أبی عبداللّٰه ‏‏علیه السلام‏‏: أنّـه سئل عن رجل یمسّ‏‎ ‎‏من الـمرأة شیئاً، أیفسد ذلک صومـه أو ینقضـه؟‏

‏فقال: ‏«إنّ ذلک لیکره للرجل الشابّ مخافة أن یسبقه المنیّ»‎[8]‎‏.‏

‏ومنها: ما رواه الـصدوق، عن سَماعـة: أنّـه سأل أبا عبداللّٰه ‏‏علیه السلام‏‏ عن‏‎ ‎‏الـرجل یلصق بأهلـه فی شهر رمضان.‏

‏فقال: ‏«ما لم یخف علیٰ نفسه فلا بأس»