الباب الأوّل فی أعمال عمرة التمتّع

الفصل السادس فی السعی

‏ ‏

الفصل السادس فی السعی 

‏         (مسألة 1): یجب بعد رکعتی الطواف السعی بین الصفا و المروة،ویجب ‏‎ ‎‏أن یکون سبعة أشواط،من الصفا إلی المروة شوط،ومنها إلیه شوط آخر، ‏‎ ‎‏ویجب البدأة بالصفا و الختم بالمروة،ولو عکس بطل وتجب الإعادة أینما تذکّر ‏‎ ‎‏ولو بین السعی.‏

‏         (مسألة 2): یجب علی الأحوط أن یکون الابتداء بالسعی من أوّل جزء من ‏‎ ‎‏الصفا،فلو صعد إلی بعض الدرج فی الجبل وشرع کفی،ویجب الختم بأوّل جزء ‏‎ ‎‏من المروة،وکفی الصعود إلی بعض الدرج،ویجوز السعی ماشیاً وراکباً، ‏‎ ‎‏والأفضل المشی.‏

‏         (مسألة 3): لا یعتبر الطهارة من الحدث ولا الخبث ولا ستر العورة فی ‏‎ ‎‏السعی،و إن کان الأحوط الطهارة من الحدث.‏

‏         (مسألة 4): یجب أن یکون السعی بعد الطواف وصلاته،فلو قدّمه علی ‏‎ ‎‏الطواف أعاده بعده ولو لم یکن عن عمد وعلم.‏


کتابمناسک الحج/ مناسک حج: مطابق با فتاوای حضرت آیة الله العظمی امام خمینی (س)صفحه 57
‏         (مسألة 5): یجب أن یکون السعی من الطریق المتعارف،فلا یجوز ‏‎ ‎‏الانحراف الفاحش،نعم یجوز من الطبقة الفوقانیة أو التحتانیة لو فرض حدوثها، ‏‎ ‎‏بشرط أن تکون بین الجبلین لا فوقهما أو تحتهما،والأحوط اختیار الطریق ‏‎ ‎‏المتعارف قبل إحداث الطبقتین.‏

‏         (مسألة 6): یعتبر عند السعی إلی المروة أو إلی الصفا الاستقبال إلیهما،فلا ‏‎ ‎‏یجوز المشی علی الخلف أو أحد الجانبین،لکن یجوز المیل بصفحة وجهه إلی ‏‎ ‎‏أحد الجانبین أو إلی الخلف،کما یجوز الجلوس و النوم علی الصفا أو المروة أو ‏‎ ‎‏بینهما قبل تمام السعی ولو بلا عذر.‏

‏         (مسألة 7): یجوز تأخیر السعی عن الطواف وصلاته للاستراحة وتخفیف ‏‎ ‎‏الحرّ بلا عذر حتّی إلی اللیل،والأحوط عدم التأخیر إلی اللیل،ولا یجوز ‏‎ ‎‏التأخیر إلی الغد بلا عذر.‏

‏         (مسألة 8): السعی عبادة یجب فیه ما یعتبر فیها من القصد وخلوصه،و هو ‏‎ ‎‏رکن،وحکم ترکه عمداً أو سهواً حکم ترک الطواف کما مّر.‏

‏         (مسألة 9): لو زاد فیه عمداً علی السبعة بطل،ولو زاد سهواً شوطاً أو أزید ‏‎ ‎‏صحّ سعیه،والأولی قطعه من حیث تذکّر و إن لا یبعد جواز تتمیمه سبعاً،ولو ‏‎ ‎‏نقصه وجب الإتمام مهما تذکّر،ولو رجع إلی بلده وأمکنه الرجوع بلا مشقّة ‏‎ ‎‏وجب،ولو لم یمکنه أو کان شاقّاً استناب،ولو أتی ببعض الشوط الأوّل وسها ‏‎ ‎‏ولم یأت بالسعی فالأحوط الاستئناف.‏

‏         (مسألة 10): لو نسی فی عمرة التمتّع بعض السعی وبتخیّل کونه محلّاً جامع ‏‎ ‎‏زوجته یجب علیه إتمام السعی،والأحوط الکفّارة بذبح بقرة.بل لو قصّر قبل ‏

کتابمناسک الحج/ مناسک حج: مطابق با فتاوای حضرت آیة الله العظمی امام خمینی (س)صفحه 58
‏تمام السعی سهواً وفعل ذلک فالأحوط الإتمام و الکفّارة،والأحوط إلحاق ‏‎ ‎‏السعی فی غیر عمرة التمتّع به فیها فی الصورتین.‏

‏         (مسألة 11): لو شکّ فی عدد الأشواط بعد التقصیر یمضی ویبنی علی ‏‎ ‎‏الصحّة،وکذا لو شکّ فی الزیادة بعد الفراغ عن العمل،ولو شکّ فی النقیصة بعد ‏‎ ‎‏الفراغ والانصراف ففی البناء علی الصحّة إشکال،فالأحوط إتمام ما احتمل من ‏‎ ‎‏النقص خصوصاً لو شکّ فی أنّه قطع السعی عمداً لحاجة بقصد الإتمام بعد قضاء ‏‎ ‎‏الحاجة،فإنّ وجوب الإتمام فی هذه الصورة غیر بعید،ولو شکّ بعد الفراغ أو ‏‎ ‎‏بعد کلّ شوط فی صحّة ما فعل،بنی علی الصحّة،وکذا لو شکّ فی صحّة جزء ‏‎ ‎‏من الشوط بعد المضیّ.‏

‏         (مسألة 12): الشکّ فی عدد الأشواط فی أثناء السعی موجب للبطلان،فلو ‏‎ ‎‏شکّ فی الأثناء أنّه السبع أو الخمس مثلاً بطل سعیه،وکذا فی أشباهه من ‏‎ ‎‏احتمال النقیصة،وکذا لو شکّ فی أنّ ما بیده سبع أو أکثر قبل تمام الدور،نعم لو ‏‎ ‎‏شکّ و هو فی المروة بین السبع و الزیادة کالتسع مثلاً بنی علی الصحّة،فإنّه ‏‎ ‎‏قد أحرز الفراغ.‏

‏         (مسألة 13): لو شکّ بعد التقصیر فی إتیان السعی بنی علی الإتیان،ولو شکّ ‏‎ ‎‏بعد الیوم الذی أتی بالطواف فی إتیان السعی لا یبعد البناء علیه أیضاً،لکنّ ‏‎ ‎‏الأحوط الإتیان به إن شکّ قبل التقصیر.‏