کتاب الطهارة

فصل:فی بیان ما یصحّ التیمّم به

‏ ‏

فصل:فی بیان ما یصحّ التیمّم به

‏یجوز التیمّم علی مطلق وجه الأرض علی الأقوی؛سواء کان تراباً أو رملاً ‏‎ ‎‏أو حجراً أو مدراً أو غیر ذلک و إن کان حجر الجصّ و النورة قبل الإحراق،و أمّا ‏

کتابالعروة الوثقی مع تعالیق الامام الخمینی (س) (ج. ۱)صفحه 353
‏بعده فلا یجوز علی الأقوی ‏‎[1]‎‏کما أنّ الأقوی عدم الجواز بالطین المطبوخ ففففف2eeeee‏‎ ‎‏کالخزف و الآجر و إن کان مسحوقاً مثل التراب،ولا یجوز علی المعادن کالملح ‏‎ ‎‏والزرنیخ و الذهب و الفضّة و العقیق ونحوها ممّا خرج عن اسم الأرض،ومع فقد ‏‎ ‎‏ما ذکر من وجه الأرض یتیمّم بغبار الثوب ‏‎[2]‎‏أو اللبد أو عرف الدابّة ونحوها ممّا ‏‎ ‎‏فیه غبار إن لم یمکن جمعه تراباً بالنفض وإلّا وجب ودخل فی القسم الأوّل، ‏‎ ‎‏والأحوط اختیار ما غباره أکثر،ومع فقد الغبار یتیمّم بالطین إن لم یمکن ‏‎ ‎‏تجفیفه،وإلّا وجب ودخل فی القسم الأوّل،فما یتیمّم به له مراتب ثلاث: ‏

‏الاُولی:الأرض مطلقاً غیر المعادن،الثانیة:الغبار،الثالثة:الطین،ومع فقد ‏‎ ‎‏الجمیع یکون فاقد الطهورین،والأقوی فیه سقوط الأداء ووجوب القضاء ‏‎[3]‎‏و إن ‏‎ ‎‏کان الأحوط الأداء أیضاً،و إذا وجد فاقد الطهورین ثلجاً أو جمداً،قال بعض ‏‎ ‎‏العلماء بوجوب مسحه علی أعضاء الوضوء أو الغسل و إن لم یجر،ومع عدم ‏‎ ‎‏إمکانه حکم بوجوب التیمّم بهما،ومراعاة هذا القول أحوط،فالأقوی لفاقد ‏‎ ‎‏الطهورین کفایة القضاء،والأحوط ضمّ الأداء أیضاً،وأحوط من ذلک مع وجود ‏‎ ‎‏الثلج المسح به أیضاً.هذا کلّه إذا لم یمکن إذابة الثلج أو مسحه علی وجه ‏‎ ‎‏یجری ‏‎[4]‎‏،وإلّا تعیّن الوضوء أو الغسل ولا یجوز معه التیمّم أیضاً. ‏


کتابالعروة الوثقی مع تعالیق الامام الخمینی (س) (ج. ۱)صفحه 354
‏         (مسألة 1): و إن کان الأقوی-کما عرفت-جواز التیمّم بمطلق وجه الأرض ‏‎ ‎‏إلّا أنّ الأحوط مع وجود التراب عدم التعدّی عنه،من غیر فرق فیه بین أقسامه ‏‎ ‎‏من الأبیض و الأسود و الأصفر و الأحمر،کما لا فرق فی الحجر و المدر أیضاً بین ‏‎ ‎‏أقسامهما،ومع فقد التراب الأحوط الرمل ثمّ المدر ثمّ الحجر.‏

‏         (مسألة 2): لا یجوز ‏‎[5]‎‏فی حال الاختیار التیمّم علی الجصّ المطبوخ ‏‎ ‎‏والآجر و الخزف و الرماد و إن کان من الأرض،لکن فی حال الضرورة-بمعنی ‏‎ ‎‏عدم وجدان التراب و المدر و الحجر-الأحوط الجمع بین التیمّم بأحد ‏‎ ‎‏المذکورات،ما عدا رماد الحطب ونحوه،وبالمرتبة المتأخّرة من الغبار أو الطین ‏‎ ‎‏ومع عدم الغبار و الطین الأحوط التیمّم بأحد المذکورات و الصلاة،ثمّ إعادتها أو ‏‎ ‎‏قضاؤها.‏

‏         (مسألة 3): یجوز التیمّم حال الاختیار علی الحائط المبنیّ بالطین و اللبن ‏‎ ‎‏والآجر ‏‎[6]‎‏؛إذا طلی بالطین.‏

‏         (مسألة 4): یجوز التیمّم بطین الرأس،و إن لم یسحق،وکذا بحجر الرحی ‏‎ ‎‏وحجر النار وحجر السن ‏‎[7]‎‏ونحو ذلک؛لعدم کونها من المعادن الخارجة عن ‏‎ ‎‏صدق الأرض،وکذا یجوز التیمّم بطین الأرمنی.‏

‏         (مسألة 5): یجوز التیمّم علی الأرض السبخة إذا صدق کونها أرضاً؛بأن ‏‎ ‎‏لم یکن علاها الملح. ‏


کتابالعروة الوثقی مع تعالیق الامام الخمینی (س) (ج. ۱)صفحه 355
‏         (مسألة 6): إذا تیمّم بالطین فلصق بیده یجب إزالته ‏‎[8]‎‏أوّلاً،ثمّ المسح بها، ‏‎ ‎‏وفی