الأمر الثانی فی الوضـع
الجهة الثالثة فی کیفیّة وضع الحروف
وجهان لعدم إمکان إرادة الإیجادیّة من الحروف
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

نوع ماده: کتاب فارسی

پدیدآورنده : مرتضوی لنگرودی، محمدحسن

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1386

زبان اثر : عربی

وجهان لعدم إمکان إرادة الإیجادیّة من الحروف

وجهان لعدم إمکان إرادة الإیجادیّة من الحروف

‏ظهر لک بما ذکرنا: أنـّه لا تنحصر معانی الحروف فی الإیجادیّات، کما یراه‏‎ ‎‏المحقّق النائینی ‏‏قدس سره‏‏، ولا فی الحاکیات والإخطاریّات، کما یراه المحقّق العراقی ‏‏قدس سره‏‏،‏‎ ‎‏بل بعضها إیجادیّة، کـ «واو» القسم والنداء والتعجّب وأمثالها، وبعضها حاکیات،‏‎ ‎‏وبعضها غیرهما.‏

‏ولکن المحقّق العراقی ‏‏قدس سره‏‏ یری عدم إمکان إرادة الإیجادیّة فی شیء من الحروف‏‎ ‎‏أصلاً، وقال: إنّ جمیع معانی الحروف إخطاریّة، حتّی مثل حروف النداء والتشبیه‏‎ ‎‏والتمنّی والترجّی ونحوها، غایة الأمر یکون المدلول علیه بالذات وبالعرض واضحاً‏‎ ‎‏تشخیصه، کـ «زید فی الدار»، و «سرت من البصرة»، وفی بعضها الآخر خفیّاً، مثل‏‎ ‎‏النداء والتشبیه ونحوهما، فإن کان  مُراد القائلین بإیجادیّه مثل حروف النداء ونحوه: أنّ‏‎ ‎‏استعمال حروف النداء یوجب حدوث فرد من النداء، فالإیجادیّة بهذا المعنی لاشبهة‏‎ ‎‏فیها، ولکن لا یمکن أن یکون هذا الوجود الخارجی الجزئی معنی هذه الأدوات‏‎ ‎‏والمدلول علیه بالذات.‏

‏واستدلّ لذلک بوجوه، نذکر وجهین منها هنا، ونشیر إلی الوجه الثالث فی باب‏‎ ‎‏الحقیقة والمجاز:‏

‎ ‎

کتابجواهر الاصول (ج. ۱): تقریر ابحاث روح الله موسوی الامام الخمینی (س)صفحه 134