المقدمة وتشتمل علی اُمور
الأمر الخامس فی وضع المجازات
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

نوع ماده: کتاب فارسی

پدیدآورنده : تقوی اشتهاردی، حسین

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

الأمر الخامس فی وضع المجازات

الأمر الخامس فی وضع المجازات

‏ ‏

قال فی «الکفایة» : ‏صحّة استعمال اللّفظ فیما یُناسب ما وُضع له، هل هو‏‎ ‎‏بالوضع أو بالطبع؟ وجهان، بل قولان : أظهرهما أنّه بالطبع؛ لشهادة الوجدان بحسن‏‎ ‎‏الاستعمال فیه ولو مع منع الواضع عنه‏‎[1]‎‏... إلی آخره.‏

أقول : ‏اختلفوا فی باب المجازات علی أقوال : ‏

أحدها : ‏ما هو المشهور بینهم من أنّ اللّفظ فیها مُستعمل فی غیر ما هو‏‎ ‎‏الموضوع له لعلاقة‏‎[2]‎‏ کالمشابهة، کما فی الاستعارات أو غیرها، کما فی المجازات‏‎ ‎‏المرسلة، ویُسمّی مجازاً لغویّاً، ومجازاً فی الکلمة، فالأسد ـ بناءً علی هذا القول ـ فی‏‎ ‎‏«رأیتُ أسداً یرمی» مستعمل فی الرجل الشجاع لعلاقة المشابهة.‏

الثانی : ‏ما ذهب إلیه السکّاکی من أنّ اللّفظ فی الاستعارات والمجازات‏‎ ‎‏مُستعمل فیما وضع له ادّعاءً بادّعاء أنّ «زیداً» ـ مثلاً ـ من أفراد الموضوع له للأسد،‏‎ ‎‏فللأسد فردان : حقیقی، وهو المفترس الذی یسکن البادیة، وادّعائی، وهو الرجل‏‎ ‎‏الشجاع الذی یسکن الأمصار، فالتصرّف إنّما هو فی أمر عقلی، وهو ادّعاء ما لیس‏‎ ‎‏من أفراد الموضوع له حقیقةً أنّه من أفراده، وإلاّ فاللّفظ مُستعمل فیما وُضع له‏‎[3]‎‏.‏


کتابتنقیح الاصول (ج. ۱): تقریر ابحاث روح‏ الله الموسوی الامام الخمینی (س)صفحه 62

الثالث : ‏ما ذهب إلیه بعض الأجلّة ـ الشیخ محمد رضا الاصفهانی ‏‏قدس سره‏‏ ـ وهو أنّ‏‎ ‎‏اللّفظ فی المجازات یرادُ به المعنی الموضوع له بالإرادة الاستعمالیّة، ویراد بحسب الجدّ‏‎ ‎‏المعنی المناسب للموضوع له، فالأسد فی قولنا : «زیدٌ أسد» مُستعمل فی معناه الحقیقی‏‎ ‎‏ـ أی الحیوان المفترس الذی یسکنُ البادیة ـ بالإرادة الاستعمالیة، ولکنّ المراد الجدّی‏‎ ‎‏المستکشف بالقرینة هو الرجل الشجاع؛ بدعوی أنّه هو المعنی الحقیقی للأسد.‏

‏والفرق بینه وبین قول السکّاکی : هو أنّ اللّفظ ـ بناءً علی هذا القول ـ مُستعمل‏‎ ‎‏فی الحیوان المفترس؛ أی الأسد الحقیقی، وعلی قول السکّاکی مُستعمل فی الفرد‏‎ ‎‏الادّعائی، فالادّعاء المذکور ـ بناءً علی هذا القول ـ إنّما هو بعد الاستعمال فی المعنی‏‎ ‎‏الحقیقی، وعلی قول السکّاکی قبله، وهذا القول الثالث أدقّ وألطف من قول السکّاکی‏‎[4]‎‏.‏

فنقول : ‏أمّا القول الأوّل المشهور فهو بمکان من السخافة، وذلک فإنّه لو قُدِّر‏‎ ‎‏المضاف فی قوله تعالی : ‏‏«‏وَسْئَلِ الْقَرْیَةَ‏»‏‎[5]‎‏ ـ أی کلمة «أهل»، کما هو المشهور ـ‏‎ ‎‏خرج الکلام عن اللّطف والبلاغة والظرافة، وکذلک لو استعمل «الشمس» فی قول‏‎ ‎‏الشاعر : «شمس تُظلِّلنی من الشمس»‏‎[6]‎‏ فی شخص بالإرادة الاستعمالیّة، خرج الکلام‏‎ ‎‏عن اللطافة، ولا عجب فیه فکأنّه قال : «إنسان یُظللنی من الشمسِ» فإنّ الموجب‏‎ ‎‏للتعجّب هو تظلیل الشمس من الشمس، وکذلک قولُ الفرزدق فی وصف الإمام:‏

‏ ‏

هذا الذی تعرفُ البطحاءُ وَطْأتَهُ

‎ ‎والبیتُ یعرفُهُ والحِلُّ والحَرمُ‎[7]‎

‏ ‏

‏فإنّه لو قُدِّر فیه الأهل ـ أی أهل البطحاء، وأهل الحرم والحلّ، وأهل البیت ـ‏‎ ‎‏خرج الکلام عن اللطافة والحسن والظرافة، بل المراد ـ بالإرادة الاستعمالیّة ـ هو نفس‏

کتابتنقیح الاصول (ج. ۱): تقریر ابحاث روح‏ الله الموسوی الامام الخمینی (س)صفحه 63

‏البطحاء والبیت والحلّ والحرم، فکأنّه ادّعی أنّه ‏‏علیه السلام‏‏ فی مقامه بمکان من الظهور‏‎ ‎‏والوضوح والمعروفیّة؛ بحیث تعرفه الجمادات، وهو توصیف بلیغ للإمام ‏‏علیه السلام‏‏ ولا یخفی‏‎ ‎‏حسنه وبلاغته وظرافته. ومن المعلوم أنّ حسن الاستعارات إنّما هو من جهة المعنی‏‎ ‎‏لا اللّفظ، فلا إشکال فی فساد مذهب المشهور فی باب المجازات والاستعارات.‏

وأمّا قول السکّاکی : ‏فإن أراد أنّ اللّفظ فی الاستعارة والمجاز المُرسَل‏‎ ‎‏مُستعمل فی الفرد الادّعائی، وبعد ادّعاء أنّه من أفراد الحیوان المفترس، کما هو مقتضی‏‎ ‎‏ظاهر کلامه.‏

ففیه : أوّلاً :‏ أنّه إنّما یستقیم فی أسماء الأجناس، لا فی الأعلام الشخصیّة، فإنّه‏‎ ‎‏إنما یصحّ إذا کان المعنی الحقیقی للّفظ من الطبائع التی لها أفراد، یمکن دعوی فردیّة ما‏‎ ‎‏لیس فرداً له حقیقةً من أفراده، ولا یُتصوّر ذلک فی الأعلام الشخصیّة.‏

وثانیاً : ‏أنّ مرجع ما ذکره إلی القول المشهور؛ لأنّ حاصل ما ذکره : أنّه‏‎ ‎‏استعمل اللّفظ فی الفرد الادّعائی ـ أی الرجل الشجاع ـ بادّعاء أنّه من أفراد الأسد،‏‎ ‎‏ومن المعلوم أنّ مجرّد الادّعاء لا یُخرجه عن استعمال اللّفظ فی الرجل الشجاع، ولا أثر‏‎ ‎‏للادّعاء المذکور أصلاً.‏

وثالثاً : ‏أنّ الموضوع للفظ «الأسد» هو المعنی الکلّی؛ أی الطبیعی لا الفرد،‏‎ ‎‏فاستعماله فی الفرد استعمال فی غیر ما هو الموضوع له، کما هو الشأن فی جمیع‏‎ ‎‏أسماء الأجناس.‏

‏فالقول الموافق للتحقیق هو القول الثالث، وحاصله : أنّ المراد بالأسد ـ مثلاً ـ‏‎ ‎‏فی المثال ـ بالإرادة الاستعمالیّة ـ هو المعنی الحقیقی؛ أی طبیعة الحیوان المفترس، لکن‏‎ ‎‏عُلِم بالقرینة أنّ مراد المتکلّم جدّاً هو الرجل الشجاع.‏

‎ ‎

کتابتنقیح الاصول (ج. ۱): تقریر ابحاث روح‏ الله الموسوی الامام الخمینی (س)صفحه 64

  • )) کفایة الاُصول : 28.
  • )) شروح التلخیص 4 : 22 ـ 26، مبادئ الوصول إلی علم الاُصول : 71، قوانین الاُصول 1 : 13، الفصول الغرویّة : 14.
  • )) مفتاح العلوم : 157 ـ 158.
  • )) وقایة الأذهان : 103 ـ 108.
  • )) یوسف (12) : 82.
  • )) مفتاح العلوم : 157.
  • )) دیوان الفرزدق 2 : 178.