سورة الفاتحة
التفسیر والتأویل علیٰ المشارب المختلفة والمسالک الکثیرة
علیٰ مسلک الأخبار والآثار
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

علیٰ مسلک الأخبار والآثار

الناحیة الخامسة : حول قوله تعالیٰ : ( مالِکِ یَوْمِ الدِّینِ ) / المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: مؤسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی (س)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

علیٰ مسلک الأخبار والآثار

علیٰ مسلک الأخبار والآثار

‏ ‏

‏أنّـه تعالـیٰ ‏‏«‏مَالِکِ یَوْمِ الدِّینِ‏»‏‏، إقرار لــه بالـبعث والـحساب‏‎ ‎‏والـمجازاة، وإیجاب لــه ملک الآخرة، کما أوجب لــه ملک الـدنیا‏‎[1]‎‏، وإذ قال‏‎ ‎‏الـعبد: ‏‏«‏مَالِکِ یَوْمِ الدِّینِ‏»‏‏، فعن الـنبیّ  ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏: «‏أنّـه قال اللّٰه عزّوجلّ‎ ‎جلالـه: اُشهدُکم کما اعترف عبدی أنّی مالـک یوم الـدین، لاُسهِّلنّ یوم‎ ‎الـحساب حسابـه، ولأتقبَّلنّ حسناتـه ولأتجاوَزنّ عن سیّئاتـه»‎[2]‎‏.‏

‏وهو ‏‏«‏مَالِکِ یَوْمِ‏»‏‏ الـحساب، کما فی قولـه: ‏‏«‏یَا وَیْلَنَا هَـٰذَا یَوْمُ‎ ‎الدِّینِ‏»‏‎[3]‎‏.‏


کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 459

‏وأیضاً ‏‏«‏یَوْمِ الدِّینِ‏»‏‏ یوم خروج الـقائم ‏‏علیه السلام‏‏، هکذا فی «الـکافی»‏‎[4]‎‎ ‎‏وعنـه عن الـباقر ‏‏علیه السلام‏‏: «‏‏«‏یَوْمِ الدِّینِ‏»‏‏ أیّام ثلاثـة: یوم یقوم الـقائم، ویوم‏‎ ‎‏الـکرّة، ویوم الـقیامـة»‏‎[5]‎‏.‏

وقریب منه:‏ أنّـه ‏‏«‏مَالِکِ یَوْمِ الدِّینِ‏»‏‏ والـجزاء والـحساب والـعقوبـة‏‎ ‎‏فی الـدنیا والآخرة، وأنّـه تعالـیٰ یُجزی الـمتخلّف الـظالـم حسب اقتضاء‏‎ ‎‏الـظروف أنحاء الـجزاء الـمناسب لـتلک الـظروف، ولا یدع إلـیٰ الآخرة؛‏‎ ‎‏بمعنیٰ أنّـه لا ینحصر یوم الـجزاء بالآخرة؛ وإن کان الـجزاء الـحقیقی والـکلّی‏‎ ‎‏فی الآخرة، وأمّا فی الـدنیا فبالـنسبـة إلـیٰ الاُمم الـسالـفـة، فقد کان یُجزیهم‏‎ ‎‏فی هذه الـنشأة وینزل علیهم أنواع الـعذاب، من غرقهم ومن الـخسف بهم‏‎ ‎‏وتنزیل الـحجارة وغیر ذلک.‏

‏وأمّا بالـنسبـة إلـیٰ الاُمّـة الـمرحومـة الإسلامیّـة وسائر الاُمم‏‎ ‎‏الـمعاصرین لـهم، وإن کان الـبناء علیٰ تأخیر الـعقوبـة وإنّما یعجل من یخاف‏‎ ‎‏الـفوت، ولکنّ کثیراً ما یتّفق الـجزاء والـنکال فی هذه الـنشأة أیضاً رحمـة‏‎ ‎‏منـه تعالـیٰ وشفقـة علیهم.‏

‏إنّـه تعالـیٰ ‏‏«‏مَالِکِ یَوْمِ الدِّینِ‏»‏‏ والـحساب، کما فی بعض أخبارنا؛‏‎ ‎‏وذلک لأنّ الـجزاء یحصل فی هذه الـنشأة أحیاناً وفی الـبرزخ؛ لأنّ الـقبر‏‎ ‎‏روضـة من ریاض الـجنّـة، أو حفرة من حفر الـنیران‏‎[6]‎‏. وهذا من الـجزاء‏‎ ‎

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 460

‏حقیقـة وواقعاً، بل الـجزاء فی الـدنیا یظهر لـبعض کثیراً، فإنّا نریٰ کثیراً من‏‎ ‎‏الـمنغمسین فی شهواتهم، یقضون أعمارهم وهم متمتّعون بلذّاتهم. نعم إنّهم لا‏‎ ‎‏یسلمون من الـمنغّصات وربّما رقّتهم الـحوائج ابتُلوا فی أموالـهم، واعتلّت‏‎ ‎‏أجسامهم، وضعفت عقولهم، ولکنّـه لـیس هذا جزاء کاملاً لـما اقترفوه من‏‎ ‎‏عظیم الـموبقات وکبیر الـمنکرات.‏

‏کذلک نریٰ کثیراً من الـمحسنین یُبتلون بهضم حقوقهم، ولا ینالـون ما‏‎ ‎‏یستحقّون من حسن الـجزاء. نعم إنّهم ینالـون بعض الـجزاء؛ بإراحـة‏‎ ‎‏ضمائرهم وسلامـة أجسامهم وصفاء ملکاتهم وتهذیب أخلاقهم، ولکن لـیس‏‎ ‎‏هذا کلّ ما یستحقّون من الـجزاء.‏

‏فإذا جاء ذلک الـیوم استوفیٰ کلّ عامل جزاء عملـه کاملاً، إن خیراً‏‎ ‎‏فخیر، وإن شراً فشرّ جزاءً وِفاقاً لـما عمل، کما لا یخفیٰ.‏

‏فعلیٰ هذا یتعیّن أن یکون الـمراد من ‏‏«‏اَلدِّینِ‏»‏‏ هو الـحساب، ولعلّ‏‎ ‎‏کلمـة «الـدین» الـمستعملـة فی الـقرآن کثیراً حتّیٰ بلغ أکثر من سبعین مورداً‏‎ ‎‏اُرید منها الـحساب، ودین الإسلام وسائر الأدیان یسمّیٰ بالـدین؛ لأجل أنّ‏‎ ‎‏الـقوانین محاسبات الأعمال والأفعال، ومحدّدات الـمسالـک والـمعایش‏‎ ‎‏والـسیاسات، فکلّ ذلک حساب من اللّٰه تعالـیٰ.‏

‏وعلیٰ هذا إذا قیل: هو مالـک یوم الـحساب والـدّین، واُرید منـه یوم‏‎ ‎‏الـقیامـة، فهو باعتبار أنّ فی ذلک الـیوم کمال الـدین والـحساب وظهور‏‎ ‎‏الـدین والـمحاسبـة، وتـتجلّیٰ فیـه أحکام الإسلام والـقرآن حقّ الـتجلّی‏‎ ‎‏والـظهور.‏

‎ ‎

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 461

  • )) الفقیه 1 : 203 / 12، عیون أخبار الرضا علیه السلام 2: 107 / 1 .
  • )) الأمالی، الصدوق: 174 / 1، بحار الأنوار 89: 226 / 3 .
  • )) تفسیر القمی 1 : 28 .
  • )) لم أقف علیه فی الکافی ، وفی تأویل الآیات الظاهرة : 712 .
  • )) راجع الخصال : 108 / 75 وفیه «أیّام اللّٰه» .
  • )) الکافی 3 : 242 / 2 .