سورة الفاتحة
الناحیة الخامسة : حول قوله تعالیٰ : ( مالِکِ یَوْمِ الدِّینِ )
الموعظة الحسنة والنصیحة
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

الموعظة الحسنة والنصیحة

المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: ستاد بزرگداشت یکصدمین سال میلاد امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

الموعظة الحسنة والنصیحة

‏ ‏

الموعظة الحسنة والنصیحة

‏ ‏

‏إذا بلغت الـقراءة إلـیٰ ‏‏«‏مَالِکِ یَوْمِ الدِّینِ‏»‏‏، فإن کان الـقلب مُذعناً‏‎ ‎‏لِتلک الـمواقف والـعقبات، ومعتقداً بتلک الأیّام والـساعات، ومتوجّهاً إلـیٰ‏‎ ‎‏تبعات الأقوال والأعمال، فترتعد منها عظامـه، وترتعش منها أفئدة الـقارئین،‏‎ ‎‏وإذا کان عالـماً بأنـه تعالـیٰ لا یقول لـغواً ولا شططاً ولا غلطاً، ولا یکون‏‎ ‎‏مستهزئاً ولا ممازحاً، بل کلماتـه کلّها صادقـة تطابق الـواقعیّات، وهو بریء‏‎ ‎‏من الأباطیل والأکاذیب، فیتحرّک نحو الـفرار عن الـمعاصی والـعمل‏‎ ‎‏بالـطاعات، ویتحلّیٰ بحلیـة الأخلاق الـحسنـة، ویتجلّی بجلباب الـسعادة،‏‎ ‎‏ویخلع ألبسـة الـشقاق والـشقاوة، ویرتقی بأسباب الـعزّة والإسلام إلـیٰ‏‎ ‎‏الـملکوت الأعلیٰ ومقامِ ‏‏«‏أوْ أَدْنَیٰ‏»‏‏.‏

‏فإیّاک یاأخی الأعزّ ویاحبیبی وعزیزی أن تکتفی بالـقراءات وآدابها‏‎ ‎‏الَأدبیّـة والـتجویدیّـة، وعلیک بالـجدّ والاجتهاد والـسعی إلـیٰ الـتخلّق‏‎ ‎‏بأخلاق اللّٰه؛ حتّیٰ تکون تسمع الآیـة من قائلها وتصدر من حقیقتک ورقیقتک،‏‎ ‎‏فتکون ـ بإذن اللّٰه تعالـیٰ ـ مماثلاً لـلملکوتیّـین فی الـناسوت الـسفلیٰ،‏‎ ‎‏ومشابهاً لـلعُلویّـین فی هذه الـطبیعـة الـظلماء، ولیکن تمام الـسعی والـجدّ‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 454

‏فی أن تکون أنت مظهر هذا الاسم فی ناحیـة من نواحی تلک الـنشأة الـکبریٰ،‏‎ ‎‏وفی ذلک الـیوم الـذی تخشیٰ فیـه الـقلوب وتبلغ لـدیـه الـحناجر.‏

‏ولایُتمکن من هذا الـمقام الـمنیع والـمحلّ الـرفیع، إلاّ بعد رفض‏‎ ‎‏الـشیطان الـرجیم حقیقـة وواقعاً، لا تخیُّلاً وتقوُّلاً، فإنّ هذا من الأطباق‏‎ ‎‏الـشدیدة الـفخمـة، لا یقتدر علیٰ هدمها إلاّ الأوحدی.‏

‏فقد رُوی عن «الـکافی» بإسناده عن سیّد الـعابدین  ‏‏علیه السلام‏‏، فقال:‏‎ ‎«حدّثنی أبی: أنّه سمع أباه علی بن أبی طالب  ‏علیه السلام‏‏ یحدّث الناس، قال: إذا کان‏‎ ‎‏یوم القیامة، بعث اللّٰه تبارک وتعالیٰ الناس من حُفَرهم جُرْداً مُرْداً فی صعید‏‎ ‎‏واحد، یسوقهم النور وتجمعهم الظلمة؛ حتّیٰ یقفوا علیٰ عقبة المحشر، فیرکب‏‎ ‎‏بعضهم بعضاً، ویزدحمون علیها دونها فیمنعون من المضیّ، فیشتدّ أنفاسهم‏‎ ‎‏ویکثر عرقهم وتضیق بهم اُمورهم ویشتدّ ضجیجهم وترتفع أصواتهم، فقال:‏‎ ‎‏هو أوّل هول من أهوال القیامة، قال: فیشرف الجبّار تبارک وتعالیٰ علیهم من‏‎ ‎‏فوق عرشه فی ظلال من الملائکة، فیأمر مَلَکاً من الملائکة، فینادی فیهم:‏

‏یامعشر الخلائق، أنصِتوا واستمعوا منادی الجبّار، قال: فیسمع آخرهم‏‎ ‎‏کما یسمع أوّلهم، قال: فتنکسر أصواتهم عند ذلک، وتخشع أبصارهم،‏‎ ‎‏وتضطرب فرائصهم، وتفزع قلوبهم، ویرفعون رؤوسهم إلیٰ ناحیة الصوت،‏‎ ‎‏«‏‏مُهْطِعِینَ إلیٰ الدَّاعِی‏‏»‏‏، قال: فعند ذلک یقول الکافر: هذا یومٌ عسیر.‏

‏قال: فیُشرف الجبّار ـ تعالیٰ ذکره ـ الحکم العدل علیهم، فیقول: أنا اللّٰه‏‎ ‎‏الذی لا إلٰهَ إلاّ أنا الحَکَم العَدْل الذی لا یجور، الیوم أحکم بینکم بعدلی‏‎ ‎‏وقسطی، لا یُظلم الیوم عندی أحد الیوم، آخذ للضعیف من القویّ بحقّه،‏‎ ‎‏ولصاحب المظلمة بالمظلمة؛ بالقصاص من الحسنات والسیّئات واُثیب علیٰ‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 455

الهبات، ولا یجوز هذه العقبة الیوم عندی ظالم ولأحد عنده مظلمة، إلاّ مظلمة‎ ‎وهبها صاحبها واُثیبه علیها، وآخذ له بها عند الحساب ...»‏ إلـیٰ آخر‏‎ ‎‏الـحدیث الـشریف الـطویل‏‎[1]‎‏.‏

أقول:‏ فی أهوال الـقیامـة وأحولها وشدائدها وکیفیّـة الـعذاب‏‎ ‎‏والـعقاب، أخبار کثیرة‏‎[2]‎‏ لایناسبها الـمقام، وإنما الـمقصود بالأصالــة الإیماء‏‎ ‎‏والإشارة إلـیٰ بعض الـجهات الـواردة علیٰ بعض أهل الإیمان، وإلـیٰ أنّ‏‎ ‎‏مجرّد قراءة ‏‏«‏مَالِکِ یَوْمِ الدِّینِ‏»‏‏غیر جائز عند أرباب الـیقین، بل لابدّ وأن‏‎ ‎‏تکون الـقراءة مشفوعـة بالـحالات والآثار، فیکون ناظراً من أوّل الـشروع‏‎ ‎‏فیها، ومتفکّراً فی الـتذکّر بها إلـیٰ أن یکون من أصحاب الـیمین من الـمتّقین؛‏‎ ‎‏فی استجلاب الـصفات الـحسنـة الـتی بها تصیر الـذات محسنـة وکاملـة‏‎ ‎‏ومستکفیـة عن غیر اللّٰه تعالـیٰ، فتکون خائفـة من اللّٰه ومن عقوبتـه یوم‏‎ ‎‏الـدین وشدائده وأهوالــه وحیاء الـعرض علیٰ مالـکـه، فإنّ ذلک أمر عظیم‏‎ ‎‏جدّاً، والافتضاح علیٰ رؤوس الأشهاد. ومن ذلک ما روی من غشیـة الـصادق‏‎ ‎‏ ‏‏علیه السلام‏‏عند تکرار ‏‏«‏مَالِکِ یَوْمِ الدِّینِ‏»‏‎[3]‎‏، وما روی عن الـسجّاد  ‏‏علیه السلام‏‏: أنّـه إذا‏‎ ‎‏قرأه یکرّره حتّیٰ کاد أن یموت‏‎[4]‎‏.‏

وبالجملة:‏ لـلعارفین عند ذکر أسماء اللّٰه تعالـیٰ، حالات سنیّـة ولذّات‏‎ ‎‏فاخرة، وتفرّجات عالـیـة فی متنزّهات دار الـجلال وتأنّسات ناعمـة من‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 456

‏تجلّیات أنوار صفات الـجمال فی دار الـوصال.‏

وبالجملة:‏ بعد الـتوجّـه إلـیٰ اللّٰه تعالـیٰ وربوبیّتـه ورحمتـه‏‎ ‎‏الـرحمانیّـة والـرحیمیّـة ومالـکیّتـه، یسیر فی هذه الأسماء فی جمیع‏‎ ‎‏الـعوالـم من مبدئها إلـیٰ منتهاها، ویتفرّج بالـتدبّر فی مالـکیّتـه لـیوم‏‎ ‎‏الـعقوبـة والـدّین فی تفاصیل عوالـم الـقیامـة، ویتوجـه إلـیٰ أنّ جمیع‏‎ ‎‏صفاتـه الـجلالیّـة فانیـة فی الـجمالـیّـة، وفی ا لـخبر: ‏«قد سبقت رحمته‎ ‎غضبه»‎[5]‎‏، فلایکون لـلعارف الـکامل خوف من ناره وجحیمـه، بل خوفـه من‏‎ ‎‏نار فراقـه وطول عکوفـه علیـه، فإذا وصل نوبـة قراءتـه إلـیٰ ‏‏«‏مَالِکِ یَوْمِ‎ ‎الدِّینِ‏»‏‏، یفزع ویضطرب جمیع أعضائـه ومراتبـه حتّیٰ یُغشیٰ علیـه، ولکنّـه‏‎ ‎‏طلیعـة تضمحلّ بظهور جلوات رحمتـه ورأفتـه ولطفـه ومحبّـتـه.‏

‎ ‎

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 457

  • )) الکافی 1 : 150 / 79 .
  • )) راجع بحار الأنوار 7 : کتاب العدل والمعاد ، أبواب المعاد ، الباب 3 ـ 9 .
  • )) اُنظر فلاح السائل : 107، والمحجّة البیضاء 1 : 352 .
  • )) الکافی 2 : 440 / 13، تفسیر العیّاشی 1 : 23 / 23 .
  • )) علم الیقین 1 : 57 .