سورة الفاتحة
الناحیة الخامسة : حول قوله تعالیٰ : ( مالِکِ یَوْمِ الدِّینِ )
الحکمة والفلسفة
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

الحکمة والفلسفة

المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

الحکمة والفلسفة

‏ ‏

‏ ‏

المبحث الأوّل

‏ ‏

حول فعلیّة یوم الدین

‏ ‏

‏لا شبهـة فی ظهور هذه الـجمل فی الاتّصاف الـفعلی، وأنّ الـمشتقّ‏‎ ‎‏جارٍ بلحاظ زمان الـحال، فهو تعالـیٰ ربّ الـعالـمین فی الـحال، وهو‏‎ ‎‏الـرحمن الـرحیم فی الـحال، وهو مالـک یوم الـدین فی الـحال؛ أی بالـفعل‏‎ ‎‏سواء کان تحت أحکام الـزمان أو فوقها.‏

‏وهذا دلیل وبرهان علیٰ ما تحرّر وتقرّر فی الـکتب الـعقلیّـة‏‎[1]‎‏ ـ خلافاً‏‎ ‎‏لـما اشتهر عن علماء الـکلام‏‎[2]‎‏ ـ من أنّ یوم الـدین والـجزاء والـحساب‏‎ ‎‏موجود بالـفعل؛ لأنّ فعلیّـة الاتّصاف بالـمالـکیّـة تستلزم فعلیّـة وجود یوم‏‎ ‎‏الـدین. فما یستظهر من الـکتاب الـعزیز موافق لـما یشهد بـه الـعقل‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 444

‏والـبرهان، بل والـکشف والـعرفان‏‎[3]‎‏، بل الأخبار والآثار‏‎[4]‎‏ والـوجدان؛ من‏‎ ‎‏أنّ یوم الـقیامـة إذا کان معدوماً فلا یکون عالـم الـقبر برزخاً؛ ضرورة أنّ‏‎ ‎‏الـبرزخیّـة لا تُتصور بین الـمعدوم والـموجود، فقولـه تعالـیٰ: ‏‏«‏وَمِنْ وَرَائِهِمْ‎ ‎بَرْزخٌ إلیٰ یَوْمِ یُبْعَثُونَ‏»‏‎[5]‎‏ دلیل علیٰ ذلک.‏

‏مع أنّ الـقیامـة من مظاهر اللّٰه تعالـیٰ، ومن الـعوالـم الـکلّیّـة، وتلک‏‎ ‎‏الـعوالـم موجودة بالـکلّیّـة وإنّما الاختلاف فی حوادثها ودلیل ذلک الأخبار‏‎ ‎‏الـکثیرة الـواردة من الـطرق الـمختلفـة علیٰ مشاهدتـه  ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏لـیلـة‏‎ ‎‏الـمعراج أحوال أهل الـجنّـة والـنار‏‎[6]‎‏، ولایمکن ذلک إلاّ علیٰ نحو الـکشف‏‎ ‎‏الـتامّ الـملازم لـوجود الـمکشوف فی الاُفُق الـخارج عن إحاطـة کشفـه،‏‎ ‎‏وإلاّ فهو من الـتخیّل والـرؤیـة فی الـخیال الـمتّصل.‏

وأمّا توهّم:‏ أنّ الـجزاء لـیس موجوداً والـحساب لـیس بالـفعل، فیوم‏‎ ‎‏الـدین أیضاً لـیس موجوداً بالـفعل.‏

فهو قابل للذبّ:

‏فأوّلاً:‏‏ لأنّ الـمراد هو مالـکیّتـه لـیوم الـجزاء بالـفعل، ویوم الـجزاء‏‎ ‎‏عنوان ذلک الـظرف والـیوم، ولا یُراد منـه معناه الـمصدری.‏

وثانیاً:‏ مقتضیٰ الـبرهان الـدقیق وأخبار الـمعراج، هو أنّ الـمتأخّر فی‏‎ ‎‏الـوجود فی کلّ مرتبـة متقدّم بحسب الـمرتبـة الاُخریٰ، ولـه الـکینونـة‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 445

‏الـسابقـة، فباعتباره یصحّ ذلک، فلْیتدبّر.‏

‎ ‎

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 446

  • )) الأسفار 9 : 201 و319 ـ 328، المبدأ والمعاد، ملاّ صدرا: 337 ـ 344، الشواهد الربوبیّة: 300 و302 و305 و306، مفاتیح الغیب : 601 و631 و637 .
  • )) کشف المراد: 426، شرح المقاصد 5 : 107 ـ 111، شرح المواقف 8: 301 ـ 303 .
  • )) شرح فصوص الحکم، القیصری: 40 ـ 41، الأسفار 9: 334 ـ 335 .
  • )) علم الیقین 2 : 1008 ـ 1014، بحار الأنوار 8 : 205 .
  • )) المؤمنون (23) : 100 .
  • )) علم الیقین 1 : 489 ـ 520، بحار الأنوار 18: 282 .