سورة الفاتحة
المعانی والبلاغة
الجهة الثانیة : حول توصیفه بالمالکیة
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

الجهة الثانیة : حول توصیفه بالمالکیة

الناحیة الخامسة : حول قوله تعالیٰ : ( مالِکِ یَوْمِ الدِّینِ ) / المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

الجهة الثانیة : حول توصیفه بالمالکیة

‏ ‏

‏ ‏

  الجهة الثانیة

‏ ‏

حول توصیفه بالمالکیة

‏ ‏

‏إنّ الـبلاغـة اقتضت توصیفـه تعالـیٰ ـ بعد الأوصاف الـثلاثـة‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 437

‏الـسابقـة ـ بالـمالـکیـة وما ضاهاها؛ وذلک لأنّ الـذی یحمده الـناس‏‎ ‎‏ویعظّمونـه إنّما یکون حمده وتعظیمـه لأحد الاُمور الأربعـة:‏

‏1 ـ إمّا لـکونـه کاملاً لـذاتـه وفی ذاتـه وصفاتـه؛ من غیر انتظار إحسان‏‎ ‎‏منـه إلـیهم.‏

‏2 ـ وإمّا لـکونـه مُحسناً إلـیهم ومتفضّلاً علیهم.‏

‏3 ـ وإمّا لأنّهم یرجون لـطفـه وإحسانـه فی الاستقبال.‏

‏4 ـ وإمّا لأنّهم یخافون من کمال قدرتـه، فکأنّـه سبحانـه یقول: یاعبادی‏‎ ‎‏إن کنتم تحمدون وتعظمون لـلکمال الـذاتی والـصفاتی، فاحمدونی فإنّی أنا‏‎ ‎‏اللّٰه، وإن کان لـلإحسان والـتربیـة والإنعام فإنّی أنا ربّ الـعالـمین، وإن کان‏‎ ‎‏للرجاء والطمع فی الآتی فإنّی أنا الـرحمن الـرحیم، وإن کان لـلخوف فإنّی أنا‏‎ ‎‏مالک یوم الـدین. هکذا أفادوه فی کتبهم الـتفسیریّـة علیٰ اختلاف عبائرهم‏‎[1]‎‏.‏

‏ولا یخفیٰ ما فیـه مع لـطفـه.‏

وبتقریب منّا:‏ إنّـه لـولا هذه الآیـة الأخیرة لـما بقی لـلمسلمین سوق‏‎ ‎‏ولا للبلاد نظام؛ لأنّ تلک الـرحمات والـعواطف والـرأفـة والألطاف، توجب‏‎ ‎‏عصیان الـعباد وتجرّیهم علیٰ الـبلاد فی الـفساد والإفساد، فحسب الـقواعد‏‎ ‎‏الـبلاغیّـة، لابدّ من ذکر غضبـه وانتقامـه وسخطـه وملکیّتـه ومالـکیّتـه هنا،‏‎ ‎‏حتّیٰ ترتعد منـه الـفرائص والـعظام، وتخشع لـدیـه الـقلوب والأفئدة؛ حتّیٰ‏‎ ‎‏یُصان الـنظام ویُحفظ الأنام تحت هذه الـبرقیّـة الـعاجلـة وبیُمن تلک الآیـة‏‎ ‎‏الـکریمـة الإلهیّـة، فهو فی وجـه یرجع إلـیٰ الـرحمـة الـشاملـة الـعامّـة،‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 438

‏ولذلک سُمّی بالآلاء فی الـکتاب الـعزیز: ‏‏«‏یُرْسَلُ عَلَیْکُمَا شُوَاظٌ مِنْ نَارٍ‎ ‎وَنُحاسٌ فَلاَ تَنْتَصِرَانِ فَبِأَیِّ آلاَءِ رَبِّکُمَا تُکَذِّبَانِ‏»‏‎[2]‎‏ صدق اللّٰه الـعلیّ الـعظیم.‏

‎ ‎

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 439

  • )) روح المعانی 1 : 80 .
  • )) الرحمن (55): 35 ـ 36 .