سورة الفاتحة
الناحیة الرابعة حول قوله تعالیٰ : «اَلرَّحْمـٰنِ الرَّحِیمِ»
الفائدة الثانیة : حول شهادة الآیة علیٰ عدم کون البسملة من السورة
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

الفائدة الثانیة : حول شهادة الآیة علیٰ عدم کون البسملة من السورة

المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

الفائدة الثانیة : حول شهادة الآیة علیٰ عدم کون البسملة من السورة

الفائدة الثانیة

‏ ‏

حول شهادة الآیة علیٰ عدم کون البسملة من السورة

‏ ‏

‏عن الـمکّی وفی «تفسیر الـنسفی»: أنّ الـتکرار شاهد علیٰ أنّ البسملة‏‎ ‎‏لیست من الـفاتحـة، وحکیٰ ابن حیّان کلمـة عن الـمکّی حول مقالـتـه، وقال‏‎ ‎‏بعد ذلک: ولولا جلالـة قائلـه، نزّهتُ کتابی هذا عن ذکره‏‎[1]‎‏. انتهیٰ.‏

‏وفی الـتفسیر الآخر: أنّ ذلک شاهد علیٰ أنّ الـبسملـة آیـة مستقلـة،‏‎ ‎‏ولیست جزءً‏‎[2]‎‏.‏

‏ولک دعویٰ: أنّ هذا لا یشهد علیٰ أنّ الـبسملـة لـیست من الـکتاب،‏‎ ‎‏وکان کلّ من اعتبر مرامـه من موقف آخر، واتّخذ لــه دلیلاً وسبیلاً من‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 402

‏الـناحیـة الاُخریٰ، استشمّ لــه ذلک من غیر نظر إلـیٰ الاستدلال حتّیٰ ینظر‏‎ ‎‏فیـه صحّـة وسُقماً، وإلاّ فمثل ذلک غیر خفیّ عن الأصاغر، فضلاً عن الأکابر.‏

وربّما یختلج بالبال أن یقال:‏ بأنّ الـبسملـة نزلت مستقلّـة، وهی آیـة‏‎ ‎‏مستقلّـة فی الـنزول، وجیء بها لأن تکون مبتدأ کلّ صحیفـة وکلام ومقال‏‎ ‎‏ومقام، والـفاتحـة نزلت مستقلّـة ثمّ اُضیفت الـبسملـة إلـیها، وصارت جزءً‏‎ ‎‏منها، فعند ذلک لا یکون من الـتکرار الـذی تفرّ عنـه الـطباع.‏

‏وأمّا ما فی کثیر من الـکتب الـتفسیریّـة من : أنّ الآیات کثیرة الـتکرار‏‎ ‎‏فی الـکتاب الـعزیز، فهو غیر نافع؛ ضرورة أنّ مثل سورة الـرَّحمٰن وما‏‎ ‎‏ضاهاها مبنیّـة علیٰ الـتکرار، فلا یستشمّ منـه الـشیء، وأمّا الـتکرار الآخر‏‎ ‎‏فهو لـو کان أحیاناً فی الـکتاب فهو لا یستتبع حلّ الـمشکلـة بل یزداد، کما‏‎ ‎‏فی سورة الـکافرون، فتأمّل.‏

‏ولَعَمْری إنّ الأصحاب لـولا ما یرون من الاتّفاق علیٰ أنّـه من الـکتاب،‏‎ ‎‏لَسلّوا سیوفهم من أغمادها، ونزّهوا الـکلام الإلهی ـ الـبالـغ فی البلاغة غایته،‏‎ ‎‏والـراقی فی الـمتانـة نهایتـه ـ عن هاتین الـکلمتین فی هذا الـموقف، وقد‏‎ ‎‏کثر علیهم الـقراءة من ابتداء الـطفولیّـة، فاعتادوا علیٰ ذلک، والـعادة طبیعـة‏‎ ‎‏خامسـة، فلا یتمکّنون من الـتشخیص والـتمییز، واللّٰه الـغالـب علیٰ أمره.‏

‎ ‎

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 403

  • )) البحر المحیط 1 : 19 ـ 20 .
  • )) روح المعانی 1 : 77 .