سورة الفاتحة
التأویل والتفسیر علیٰ المسالک المختلفة
علیٰ المسلک الأعلیٰ والأحلیٰ
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

علیٰ المسلک الأعلیٰ والأحلیٰ

الموقف الثانی حول قوله تعالیٰ : «رَبِّ الْعَالَمِینَ» / الناحیة الثالثة : حول «اَلْحَمْدُ لِلّٰهِ رَبِّ الْعَالَمِینَ» والکلام فی ذلک یقع فی موقفین / المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

علیٰ المسلک الأعلیٰ والأحلیٰ

فعلیٰ المسلک الأعلیٰ والأحلیٰ

‏ ‏

‏أنّ ‏‏«‏اَلْحَمْدُ‏»‏‏ ـ بمعناه الـمصدریّ ـ ‏‏«‏لِلّٰهِ‏»‏‏تعالـیٰ، فلایلیق غیره‏‎ ‎‏لـلقیام بحمده الـذی هو ‏‏«‏رَبِّ‏»‏‏ جمیع الـعوالـم الـغیبیّـة والـشهودیّـة؛‏‎ ‎‏حسب مناسبات تلک الـعوالـم واقتضاءً لـکیفیّـة الـتربیـة الـمسانخـة معها،‏‎ ‎‏فإنّ تربیـة کلّ وعاء بحسبـه وتابع لاقتضائـه، فما حمد الـحامد إیّاه؛ لـلزوم‏‎ ‎‏الـسنخیّـة بین الـحامد والـمحمود، فهو تعالـیٰ الـحامد والـمحمود، وحمده‏‎ ‎‏ظهوره لـذاتـه بذاتـه، الـمستلزم لـظهور لـوازم صفاتـه وأسمائـه.‏

وقریب منه :‏ أنّ ‏‏«‏اَلْحَمْدُ‏»‏‏ الـحاصل الـمصدری، ‏‏«‏لِلّٰهِ رَبِّ الْعَالَمِینَ‏»‏‏،‏‎ ‎‏فلایکون غیره لائقاً لأن یُحمد؛ لـعدم ثبوت الـجمال لـلغیر، فإنّ جمال کلّ‏‎ ‎‏جمیل جمالــه وکمالــه.‏

فبالجملة : ‏«‏اَلْحَمْدُ‏»‏‏ کلّـه بجمیع أنواعـه، والـمحامد کلّها بجمیع‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 393

‏أصنافها، لـه تعالـیٰ، وقد اُشیر إلـی ذلک فی بعض روایاتنا کما مضیٰ.‏

وقریب منه :‏ أنّ ما یُحمد علیـه للّٰه تعالـیٰ، وهو الـفعل الـجمیل‏‎ ‎‏الاختیاری، فلایکون غیره واجداً لــه.‏

‏وفی کلّ هذه الـتقاریب إبراز لـلخضوع والـخشوع وإنشاء لـلعبودیّـة،‏‎ ‎‏وإخبار عن تلک الـلطیفـة الإلهیّـة والـبارقـة الـملکوتیّـة.‏

‏وعلیٰ مسلک أهل الـظاهر: أنّ ‏‏«‏اَلْحَمْدُ لِلّٰهِ رَبِّ الْعَالَمِینَ‏»‏‏ دعاء ونُدبـة‏‎ ‎‏وابتهال وإبراز لـلعبودیّـة والـخضوع.‏

وقریب منه :‏ أنّ اللّٰه تبارک وتعالـیٰ أمر عباده بأن یتفوّهوا بهذه الـکلمـة‏‎ ‎‏فی مقام الـعبودیّـة والـشکر، وقال : قولوا ‏‏«‏اَلْحَمْدُ لِلّٰهِ رَبِّ الْعَالَمِینَ‏»‏‏؛ أی‏‎ ‎‏ربِّ الـعقلاء، أو ربِّ الـجنّـة والـنار، أو ربِّ الـجِنّ والإنس... وهکذا ممّا مرّ‏‎ ‎‏تفصیلـه فی بعض الـمباحث الـسابقـة، فلا ینحصر الـحمد فیـه تعالـیٰ.‏

‎ ‎

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 394