سورة الفاتحة
الفقـه
مسألة : حکم جواز التّعدی من القراءات السبع
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

مسألة : حکم جواز التّعدی من القراءات السبع

الموقف الثانی حول قوله تعالیٰ : «رَبِّ الْعَالَمِینَ» / الناحیة الثالثة : حول «اَلْحَمْدُ لِلّٰهِ رَبِّ الْعَالَمِینَ» والکلام فی ذلک یقع فی موقفین / المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

مسألة : حکم جواز التّعدی من القراءات السبع

مسألة : حکم جواز التّعدی من القراءات السبع

‏ ‏

‏قد اُشیر سابقاً إلـیٰ مسألـة جواز الـتعدّی من الـقراءات الـسبع‏‎ ‎‏الـمشهورة إلـیٰ غیرها وعدمـه أو الـتفصیل بین ما کان متعارفاً بین الـناس‏‎ ‎‏وعدمـه؛ سواء کان منها أو لـم یکن، أو الـتفصیل بین ما کان قراءة أهل الـبیت‏‎ ‎‏والأئمّـة ‏‏علیهم السلام‏‏وعدمـه، وسواء کان منها أو لـم یکن، أو الـمدار علیٰ صدق‏‎ ‎‏قراءة الـقرآن، فینسحب ذیل الـبحث إلـیٰ أنّ الـقرآن هی الـحقیقـة الـمقروّة‏‎ ‎‏علیٰ الـرسول الأعظم ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏، وهی کانت إحدیٰ الـقراءات قهراً؛ الـلّهمّ إلاّ أن‏‎ ‎‏یقال بتکراره نزولاً، أم الـقرآن کسائر الـعناوین لــه الـعرض الـوسیع فی‏‎ ‎‏الـصدق، ولایختلف باختلاف الـکلمات فی الإعراب صدقُ تلک الـحقیقـة.‏

‏وحیث إنّ هذه الـمسألـة تحتاج إلـیٰ مزید تأمّل فی الـبحث فقهاً،‏‎ ‎‏ونحتاج إلـیها فی جمیع الـسور، ولایمکن تکرار الـبحث، فعلینا أن نذکر‏‎ ‎‏حکمها فی الـمقدّمات الـتی نتعرّض لـها فی مدخل الـکتاب إن شاء اللّٰه‏‎ ‎‏تعالـیٰ .‏

‎ ‎

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 383