سورة الفاتحة
الحکمة والفلسفة
المبحث السابع : الجمع بین ربوبیّته والشقاوة الفعلیّة فی العالم
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

المبحث السابع : الجمع بین ربوبیّته والشقاوة الفعلیّة فی العالم

الموقف الثانی حول قوله تعالیٰ : «رَبِّ الْعَالَمِینَ» / الناحیة الثالثة : حول «اَلْحَمْدُ لِلّٰهِ رَبِّ الْعَالَمِینَ» والکلام فی ذلک یقع فی موقفین / المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

المبحث السابع : الجمع بین ربوبیّته والشقاوة الفعلیّة فی العالم

المبحث السابع

‏ ‏

الجمع بین ربوبیّته والشقاوة الفعلیّة فی العالم

‏ ‏

‏قضیّـة الآیـة الـشریفـة أنّ جمیع آحاد الأشیاء الـقابلـة للربوبیّـة،‏‎ ‎


کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 378

‏ولتعلّق إرادتـه تعالـیٰ بـه تعلّقاً ربوبیّاً، فیکون کلّ ممکن خارجاً من الـقوّة‏‎ ‎‏إلـیٰ الـفعلیّـة بربوبیّتـه، فیلزم کون الأشیاء والأشخاص الـمتربّیـة فی‏‎ ‎‏الـشقاوة والـمتحرّکـة فی الـظلمات، من ربوبیّتـه تعالـیٰ وعموم تربیتـه، وهذا‏‎ ‎‏ـ مضافاً إلـی تنزّهـه تعالـیٰ عن ذلک ـ یستلزم کون الـشقاوة الـفعلیّـة من‏‎ ‎‏ناحیتـه الـمقدّسـة، وهذا فی وجـه هو الـجبر؛ لأنّ سبب سوء الاختیار هی‏‎ ‎‏الـشقاوة، وهی تحصل من ربوبیّتـه تعالـیٰ.‏

‏وإن قلنا بأنّ خروجها من الـنقص إلـیٰ الـکمال من شؤون تربیتـه دون‏‎ ‎‏الـعکس، فیلزم عدم نفوذ إرادتـه، وهو أفحش فساداً؛ لقولـه تعالـیٰ: ‏‏«‏یُضِلُّ‎ ‎مَنْ یَشَاءُ وَیَهْدِی مَنْ یَشَاءُ‏»‏‎[1]‎‏.‏

‏والـذی بـه انحلّت الـمعضلـة فی الـکتب الـعقلیّـة: أنّ نفوذ قدرتـه‏‎ ‎‏وإرادتـه مما لاشبهـة فیـه، وعموم الـحرکات مستند إلـیـه تعالـیٰ وتقدّس فی‏‎ ‎‏أیّـة زاویـة وقعت فی الـعالـم، وأنّ الـشقاوة والـسعادة بذرتان اُنشئتا فی‏‎ ‎‏الأصلاب والأرحام؛ بسوء اختیار الآباء والاُمّهات وانحرافهم الاختیاریّ عن‏‎ ‎‏جادّة الاعتدال والـشرائع، وأنّهما لیستا ذاتیّتین إیساغوجیّـین ومن الـکلّیّات‏‎ ‎‏الـخمس، ولا ذاتیّـین فی باب الـبرهان حسب ما تبیّن فی الـمنطق اصطلاحاً،‏‎ ‎‏بل هما من خواصّ ولوازم الـوجود، ولایخرج الـسعید عن الاختیار حتّیٰ‏‎ ‎‏لایکون فیما یصدر منـه مورد الـتحسین، ولا الـشقیّ عن الإرادة والاختیار‏‎ ‎‏حتّیٰ لایکون مورد الـتقبیح.‏

‏مع أنّ هذه الآیـة الـکریمـة ظاهرة وناظرة ـ عند بعض ـ فی أنّ‏‎ ‎


کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 379

‏الـحرکات الـمنتهیـة إلـیٰ الـسعادة مورد ربوبیّتـه تعالـیٰ؛ لأنّـه هو معنیٰ‏‎ ‎‏الـرب، ولیس الإخراج من الـکمال إلـیٰ الـنقص ومن الـقوّة إلـیٰ فعلیّـة‏‎ ‎‏ظلمانیّـة من الـربوبیّـة، فالآیـة لاتورث توهّم دلالتها علیٰ ما اُشیر إلـیـه.‏

والحقّ :‏ أنّ معنیٰ الـتربیـة والـربوبیّـة لیس إلاّ تهیئـة أسباب الـوصول‏‎ ‎‏إلـیٰ الـکمال، وأمّا بلوغـه إلـیـه خارجاً فهو خارج؛ لما یمکن استناد عدم‏‎ ‎‏الـبلوغ إلـیٰ قصور الـماهیّات وعدم قابلیّـة الـمحالّ، فهو تعالـیٰ تصدّیٰ‏‎ ‎‏لتربیـة الـعالـمین من ناحیـة اقتضاء اسمـه الـخاصّ، وهو الـربّ، وأمّا‏‎ ‎‏الـخواصّ وآثار سائر أسمائـه تعالـیٰ ـ کالـمُضِلّ والـضارّ وغیرهما ـ‏‎ ‎‏فلاینبغی خلطها مع آثار غیرها.‏

‏وللمسألـة طور آخر من الـبحث، ربّما یأتی فی مطاوی الـمباحث‏‎ ‎‏الآتیـة فی هذا الـکتاب ـ إن شاء اللّٰه تعالـیٰ وتقدّس ـ .‏

ومن الممکن أن یقال :‏ إنّ الـحقّ الأوّل الـمتصدّی لتربیـة الـعوالـم؛‏‎ ‎‏ولإخراج الـعالـمین من الـنقص إلـیٰ الـکمال، یکون نظره الـتربیـة حسب‏‎ ‎‏الـنظام الأتمّ، ولا معنیٰ للغایات الـخاصّـة بکلّ موجود، ولا للأغراض‏‎ ‎‏الـمخصوصـة بکلّ متحرّک الـمتوهمـة عندنا؛ فی أن تکون الـحرکـة نحوها‏‎ ‎‏والـتربیـة لأجلها، بل غایـة الـتربیـة، وهی غایـة الـغایات فی مقام الـظهور‏‎ ‎‏هی الـنظام، فلو انتهیٰ موجود فی الـتربیـة إلـی الـشقاوة والـضلالـة، فهی‏‎ ‎‏بالـقیاس إلـیٰ حالـه الـفردیّـة لیس من الـتربیـة، وأمّا بالـقیاس إلـیٰ اقتنائـه‏‎ ‎‏فی الـنظام الـجُمَلی، الـذی هو تابع الـنظام الـربّانی، الـذی هو ظلّ الـنظام‏‎ ‎‏الإلهی، فهو من الـتربیـة، ویحصل بـه ماهو الـغایـة الـقصویٰ الـتی یمکن أن‏‎ ‎‏یعلّل بـه فعل اللّٰه تبارک وتعالـیٰ، فلاتکن من الـخالـطین.‏


کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 380

‏ویحتاج کلّ قارئ لهذه الـمسائل الـمعنونـة هنا إلـیٰ مقامات اُخر؛ حتّیٰ‏‎ ‎‏یمکن من درک حقیقـة علم الـتفسیر، فإنّـه علم فی لحاظٍ اعتباریٌّ لا واقعیّـة‏‎ ‎‏لـه، وفی لحاظ فیـه کلّ الـعلوم فانیـة، ویشتمل ویحتوی علیٰ جمیع الـمسائل‏‎ ‎‏الـفکریّـة، فلیغتنم.‏

‏ ‏

‎ ‎

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 381

  • )) فاطر (35) : 8 .