سورة الفاتحة
علم الأسماء والعرفان
نقل وتوضیح : تطبیق العالَم الکبیر علیٰ العالَم الصغیر
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

نقل وتوضیح : تطبیق العالَم الکبیر علیٰ العالَم الصغیر

الموقف الثانی حول قوله تعالیٰ : «رَبِّ الْعَالَمِینَ» / الناحیة الثالثة : حول «اَلْحَمْدُ لِلّٰهِ رَبِّ الْعَالَمِینَ» والکلام فی ذلک یقع فی موقفین / المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

نقل وتوضیح : تطبیق العالَم الکبیر علیٰ العالَم الصغیر

نقل وتوضیح : تطبیق العالَم الکبیر علیٰ العالَم الصغیر

‏ ‏

‏فی بعض الـمآثیر: الـعالَم عالمان؛ صغیر وکبیر‏‎[1]‎‏، ویؤیّد ذلک ما نُسب‏‎ ‎‏إلـی أمیر الـمؤمنین ‏‏علیه السلام‏‏:‏

‏ ‏

‏أتزعُمُ أنّکَ جُرمٌ صغیر‏

‎ ‎‏وفیکَ انْطویٰ الـعالَمُ الأکبرُ‏‎[2]‎

‏ ‏

‏وقد ذکر الـعرفاء الـشامخون فی تطبیق الـکبیر علی الـصغیر کلمات‏‎ ‎‏جمّـة، لایهمّنا نقل خصوصیّاتها.‏

‏وإجمالـه : أنّ هذا الـعالـم الـکبیر إنسان واحد بالـعدد؛ باعتبار‏‎ ‎‏الـنفس والـعقل الـکلّیّـین الـلّذین هما من عالـم الـوحدة، وباعتبار سریان‏‎ ‎‏الـوحدة الـحقّـة الـظِّلِّیّـة إلـیٰ أجزائـه، وهو عین الـهویّـة، ولاسیّما باعتبار‏‎ ‎‏تدلّیـه جمعاً إلـیٰ وجهـة اللّٰه تعالـیٰ وتعلّقـه بالـحقّ الـمتعال، تکون‏‎ ‎‏الـسماوات کلّها أحیاء عقلاء، مسبّحین بحمد ربّهم لایسأمون، ومتواجدین فی‏‎ ‎‏عشق جمالـه لایفترون؛ وذلک لمکان الـنفوس الـمتعلّقـة بها وعقولها‏‎ ‎‏الـمشبّهـة بها.‏

ویؤیّد ذلک‏ ما فی بعض الآثار الـنبویّـة: ‏«أطّت السماء وحقّ لها أن

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 360

تئطّ؛ ما فیها موضع قدم إلاّ وفیه ملک راکع أو ساجد»‎[3]‎‏، فإنّ الإنسان الـکبیر‏‎ ‎‏ذو الـعقل والـنفس کالـصغیر، والـشمس قلب لـه، کما أنّ الـقلب الـصنوبری‏‎ ‎‏فی الإنسان الـصغیر أشرف الأعضاء ولـه الـرئاسـة، کذلک الـشمس فی‏‎ ‎‏الإنسان الـکبیر سیّد الـکواکب من الـرئیسـة والـمرؤوسـة، وتلک الـمادّة‏‎ ‎‏الـعنصریّـة الأرضیّـة والـسماویّـة فی جنب تلک الـعوالـم الـروحانیّـة،‏‎ ‎‏کحجر الـمثانـة‏‎[4]‎‏.‏

‏وهذا الـتطبیق فی الـجسمانیّات بلحاظ هذه الـمنظومـة، ولکن فی‏‎ ‎‏الـروحانیّات تکون جمیع الـعوالـم بالـنسبـة إلـیٰ الإنسان الـکامل صغیرة،‏‎ ‎‏ولذلک قیل:‏

‏وفیک انطویٰ العالَمُ الأکبر‏

‏فإنّ الانطواء دلیل أکبریّـة الإنسان، والأکبریّـة دلیل علیٰ أنّ هذا الـعالَم‏‎ ‎‏صغیر بالـنسبـة إلـیٰ سائر الـمنظومات الـشمسیّـة والـمجرّات الـسماویّـة.‏

وغیر خفیّ :‏ أنّ کلّ إنسان فیـه قوّة کلّ کمال وجمال، فیکون الـتطبیق‏‎ ‎‏بالـقوّة، بالـنسبـة إلـیٰ الـکاملین یکون الـتطبیق بالـفعل، وإلـیٰ بعض ما‏‎ ‎‏شرحناه ـ من أعظمیّـة الإنسان الـصغیر جسماً من الـعالَم الـکبیر معنیً‏‎ ‎‏وإحاطـة ـ یُشیر ما ورد فی روایاتنا حول بیان حدود أئمّتنا ‏‏علیهم السلام‏‏ وجوداً وسعـة‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 361

‏وکمالاً‏‎[5]‎‏، وقد اُشیر إلـیٰ بعض تلک الـحدود الـروایات الـسابقـة، وکفیٰ فی‏‎ ‎‏ذلک ما یقول خادمهم الـبسطامی: «لو أنّ الـعرش وما حواه ألف مرّة وقع فی‏‎ ‎‏زاویـة قلب الـعارف لما ملأه»‏‎[6]‎‏، ومن شاء فلیرجع إلـیٰ محالّها.‏

‎ ‎

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 362

  • )) راجع المفردات فی غریب القرآن : 345 .
  • )) دیوان منسوب إلیٰ أمیر المؤمنین علیه السلام: 57 قافیة الراء.
  • )) الدّر المنثور 5 : 273، علم الیقین 1 : 259، عوالی اللآلی 4: 107 / 160، مسند أحمد 5: 173، سنن الترمذی 3 : 381 / 2414 .
  • )) شرح المنظومة (قسم الفلسفة) : 151 .
  • )) الکافی 1 : 111 ـ 113 / 3 ـ 5 و7 و10 .
  • )) تفسیر القرآن الکریم، صدر المتألهین 1 : 77، الأسفار 8 : 311 .