سورة الفاتحة
اللغة والصرف
المسألة الثالثة : حول کلمة «العالَمین»
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

المسألة الثالثة : حول کلمة «العالَمین»

الموقف الثانی حول قوله تعالیٰ : «رَبِّ الْعَالَمِینَ» / الناحیة الثالثة : حول «اَلْحَمْدُ لِلّٰهِ رَبِّ الْعَالَمِینَ» والکلام فی ذلک یقع فی موقفین / المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

المسألة الثالثة : حول کلمة «العالَمین»

المسألة الثالثة

‏ ‏

حول کلمة «العالَمین»

‏ ‏

‏قال ابن مالـک :‏

‏ ‏

‏اُولو وَعالَمون عِلِّیّونا‏

‎ ‎‏وَأرَضُوَنَ شَذَّ والـسُّنونا‏‎[1]‎

‏ ‏

‏وذلک لأنّ معنیٰ الـعالَم أمر غیر ذی عقل، ولو کان یُطلق علیٰ ذوی‏‎ ‎‏الـعقول لکان ینبغی أن یقال: إذا جمع علی «الـعوالـم» فمفرده ما لا یعقل،‏‎ ‎‏وهکذا فیما یجمع علیٰ «علالم»، وإذا جمع علیٰ «الـعالَمین» فیُراد منـه ما‏‎ ‎‏یعقل، فتکون هیئـة الـجمع قرینـة صارفـة.‏

وغیر خفیّ :‏ أنّ ما قیل واشتهر: بأنّـه کلمـة واحدة جمع هکذا ناشئ عن‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 345

‏قلّـة الاطّلاع کما عرفت، مع أنّ شعر ابن مالـک غیر حاوٍ علیٰ جمیع تلک‏‎ ‎‏الألفاظ، فإنّ منها «یاسَم»، والـعجب من «الأقرب» حیث توهّم انحصاره بها،‏‎ ‎‏فلیراجع‏‎[2]‎‏.‏

‏ثمّ إنّ قضیّـة الاشتراک الـمعنوی فی إطلاق لفظـة «الـعالَم» علیٰ جمیع‏‎ ‎‏الـعوالـم والأفراد فرضاً، هو کون الـموضوع ما لا یعقل؛ لأنّ الـجامع بین ما‏‎ ‎‏لایعقل وما یعقل غیر ما یعقل، ولاشبهـة فی الـحاجـة إلـیٰ لحاظ ذلک الـجامع‏‎ ‎‏فی الاشتراک الـمعنوی، فمن نسبـة الـشذوذ إلـی الـجمع الـمزبور نستکشف‏‎ ‎‏أنّ معنیٰ الـعالَم لیس قابلاً للانطباق علی الآحاد، وإلاّ کان یتعیّن ـ مع الإمکان ـ‏‎ ‎‏حملـه علیٰ کون الـمراد طائفـة من الآحاد الّذین من ذوی العقول، ولا شاهد‏‎ ‎‏من الاستعمال الـمعتبر علیٰ أنّـه جمع واُرید منـه الأعمّ، ولعلّ ما نُسب إلـی‏‎ ‎‏الـصادق ‏‏علیه السلام‏‏ کان مبناه هذا، فیکون قهراً منحصراً بذوی الـعقول، وهم أهل‏‎ ‎‏الـجنّـة والـنار، فتدبّر جیّداً.‏

فبالجملة :‏ تحصّل أنّ الـعالَم ـ حسب الـلغـة والـتبادر والـجمع الـشاذّ‏‎ ‎‏ـ معناه الـمجموعـة الاعتباریّـة، وهی تختلف نطاقاً فی الـسعـة والـضیق،‏‎ ‎‏وتـتبع حدود اعتبار الـمعتبر والـمستعمل، فلایکون جمع الـعالَم شاذّاً کما‏‎ ‎‏توهّمـه ابن حیّان لما یجمع الـقوم والـرهط أیضاً، وتلک الـهیئـة هی الـمعنیٰ‏‎ ‎‏الـمحیط بالأجزاء، ولایعتبر کون تلک الأجزاء فی هذه الـمجموعـة واقعیّـة‏‎ ‎‏خارجیّـة، بل یکفی الـمجموعـة الـمؤلّفـة والاعتباریّـة، أو اعتبار الأجزاء إذا‏‎ ‎‏لم یکن ذا أجزاء واقعاً، فافهم واغتنم جیّداً.‏

‎ ‎

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 346

  • )) الألفیة، ابن مالک: المعرب والمبنی، البیت 23 .
  • )) أقرب الموارد 2 : 824 .