سورة الفاتحة
المسألة الاُولیٰ : حول کلمة «ربّ»
تنبیه : هل معانی «ربّ» ترجع إلی واحد ؟
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

تنبیه : هل معانی «ربّ» ترجع إلی واحد ؟

اللغة والصرف / الموقف الثانی حول قوله تعالیٰ : «رَبِّ الْعَالَمِینَ» / الناحیة الثالثة : حول «اَلْحَمْدُ لِلّٰهِ رَبِّ الْعَالَمِینَ» والکلام فی ذلک یقع فی موقفین / المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

تنبیه : هل معانی «ربّ» ترجع إلی واحد ؟

تنبیه : هل معانی «ربّ» ترجع إلی واحد ؟

‏ ‏

‏قد ذکروا للربّ معانی کثیرة، وقد استدلّوا بالأشعار فی مقام الاستعمال،‏‎ ‎‏والـدقّـة تقتضی کونـه فی جمیع تلک الـموارد بمعنیً واحد، فإذا اُرید منـه‏‎ ‎‏الـسیّد والـمطاع والـمالـک والـمُصلح والـمتمِّم، فهو لیس ذا معانٍ کثیرة؛‏‎ ‎‏لاشتراک الـکلّ فی أمر واحد، وهو مفاد صیغ الـربّ والـتربیـة، فبهذه‏‎ ‎‏الـملاحظـة اُطلق علی الآخرین ممّا فیهم الـتربیـة، کما لایخفیٰ.‏

إن قلت :‏ قال ابن حیّان: الـربّ الـسیّد والـمالـک والـثابت والـمعبود‏‎ ‎‏والـمصلح، وزاد بعضهم: بمعنیٰ الـصاحب مستدلاًّ بقولـه:‏

‏ ‏

‏قد ناله ربّ الکلاب بکفّه‏

‎ ‎‏بیض رهاف ریشهنَّ مُقزَّع‏

‏ ‏

‏وبعضهم: بمعنیٰ الـخالـق‏‎[1]‎‏، ولو أمکن إرجاع الـخالـق إلـیٰ ما مرّ،‏‎ ‎‏وإنکار دلالـة الـشعر علیٰ أنّـه بمعنی الـصاحب ـ کما هو الـظاهر ـ لما یمکن‏‎ ‎‏إرجاع معناه الـثابت والـمعبود إلـیٰ معنیً واحد، ولو أمکن دعویٰ أنّ الـمعبود‏‎ ‎‏اُطلق علیـه الـربّ؛ لما فیـه من الـتربیـة، لایتمّ ذلک فی الـثابت قطعاً.‏

قلت :‏ نعم ولسنا بصدد إرجاع الـکثرات إلـیٰ الـواحد؛ وذلک لصراحـة‏‎ ‎‏کتب الـلغـة فی أنّ الـربّ الـمتعدّی بالـباء بمعنیٰ لزم، أی ربَّ بالـمکان یعنی‏‎ ‎‏لزم بـه، ولکن الـنظر کان إلـیٰ تنبیـه أهلـه: بأنّ الإطلاقات الـمذکورة فی‏‎ ‎‏الأشعار والآثار لاتفی باستکشاف الـمعانی الـکثیرة.‏

فبالجملة :‏ الـربّ لغـة هو إخراج الـشیء من الـنقص إلـی الـکمال؛‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 337

‏حسب الـتفاهم الـعرفیّ والـتبادر عند الإطلاق.‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 338

  • )) البحر المحیط 1 : 18 .