سورة الفاتحة
علم الفقه والآداب
المسألة الرابعة : استحباب التحمید علیٰ الإسلام والعافیة
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

المسألة الرابعة : استحباب التحمید علیٰ الإسلام والعافیة

الموقف الأوّل حول قوله تعالیٰ : «اَلْحَمْدُ لِلّٰهِ» / الناحیة الثالثة : حول «اَلْحَمْدُ لِلّٰهِ رَبِّ الْعَالَمِینَ» والکلام فی ذلک یقع فی موقفین / المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

المسألة الرابعة : استحباب التحمید علیٰ الإسلام والعافیة

المسألة الرابعة

‏ ‏

استحباب التحمید علیٰ الإسلام والعافیة

‏ ‏

‏یستحبّ الـتحمید علیٰ الإسلام والـعافیـة عند رؤیـة الـکافر والـمبتلیٰ‏‎ ‎‏من غیر أن یسمع الـمبتلیٰ.‏

‏قد أخرج الـصدوق فی «ثواب الأعمال» بإسناده عن مسعدة بن صدقـة،‏‎ ‎‏عن جعفر بن محمّد، عن آبائـه ‏‏علیهم السلام‏‏: ‏«أنّ النبیّ ‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏ قال: من رأیٰ یهودیّاً أو‏‎ ‎‏نصرانیّاً أو مجوسیّاً أو واحداً علیٰ غیر ملّة الإسلام، فقال: الحمد للّٰه الذی‏‎ ‎‏فضّلنی علیک بالإسلام دیناً، وبالقرآن کتاباً، وبمحمّد نبیّاً، وبعلیّ إماماً،‏‎ ‎‏وبالمؤمنین إخواناً، وبالکعبة قبلة، لم یجمع اللّٰه بینه وبینه فی النار أبداً»‏‎[1]‎‏.‏

‏وبإسناده عن الـعیص بن الـقاسم، عن أبی عبداللّٰه ‏‏علیه السلام‏‏ قال: ‏«من نظر‎ ‎إلیٰ ذی عاهة، أو من قد مُثِّل به، أو صاحب بلاء، فلیقل سرّاً فی نفسه من غیر‎ ‎أن یسمعه: الحمد للّٰه الذی عافانی ممّا ابتلاک به، ولو شاء فعل ذلک فیّ؛ ثلاث‎ ‎مرّات، فإنّه لایُصیبه ذلک البلاء أبداً»‎[2]‎‏.‏

‏وقد ورد فی الـباب الـسابق روایـة هی هکذا:‏

‏الـکلینی بإسناده عن ابن فضّال، عن بعض أصحابـه، عن أبی‏‎ ‎‏عبداللّٰه ‏‏علیه السلام‏‏قال: ‏«فی وجع الأضراس ووجع الآذان، إذا سمعتم من یعطس

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 323

فابدؤوه بالحمد»‎[3]‎‏.‏

‏فإن کان الـمراد منـه مندوبیّـة الـتحمید عند سماع الـعطاس، فیکون‏‎ ‎‏دلیلاً علیٰ بعض ما مرّ فی الـمسألـة الـثالـثـة.‏

‏وإن کان الـمراد منـه الـمعنیٰ الآخر؛ أی مندوبیّـة الـنیابـة عنـه فی‏‎ ‎‏الـتحمید؛ لأنّـه یتمکّن من ذلک، فاستحباب الـتحمید عند سماع الـعطاس‏‎ ‎‏یحتاج إلـیٰ دلیل آخر، فافهم وتدبّر.‏

‎ ‎

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 324

  • )) ثواب الأعمال : 63 .
  • )) الأمالی، الصدوق: 267 / 12، بحار الأنوار 90: 217 / 2 .
  • )) الکافی 2 : 480 / 16 .