سورة الفاتحة
علم الکلام
المسألة الثالثة : هل الآیة تدلّ علی أنّ الوجوب عقلیّ أو شرعیّ؟
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

المسألة الثالثة : هل الآیة تدلّ علی أنّ الوجوب عقلیّ أو شرعیّ؟

الموقف الأوّل حول قوله تعالیٰ : «اَلْحَمْدُ لِلّٰهِ» / الناحیة الثالثة : حول «اَلْحَمْدُ لِلّٰهِ رَبِّ الْعَالَمِینَ» والکلام فی ذلک یقع فی موقفین / المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

المسألة الثالثة : هل الآیة تدلّ علی أنّ الوجوب عقلیّ أو شرعیّ؟

المسألة الثالثة

‏ ‏

هل الآیة الشریفة ـ قوله تعالیٰ: ‏«‏‏اَلْحَمْدُ لِلّٰهِ‏‏»‏‏ ـ‏

‏ ‏

‏تدلّ علی أنّ الوجوب المزبور عقلیّ أو شرعیّ؟‏

‏ ‏

‏فمن الـناس من قال: إنّـه شرعیّ؛ مستدلّین ببعض الآیات والآثار، ومنهم‏‎ ‎‏من اعتقد أنّـه عقلیّ؛ مستدلّین بقولـه تعالـیٰ: ‏‏«‏اَلْحَمْدُ لِلّٰهِ‏»‏‏ وتقریبـه: أنّ الآیـة‏‎ ‎‏تدلّ علیٰ أنّ الـحمد حقّـه وملکـه علیٰ الإطلاق، وهذا یدلّ علیٰ ثبوت هذا‏‎ ‎‏الاستحقاق قبل مجیء الـشرع‏‎[1]‎‏. انتهی.‏

‏وهذا من غرائب الاستدلالات؛ وذلک لأنّ الـعقل إن کان یدرک ذلک‏‎ ‎‏فلایحتاج إلـیٰ الاستدلال بالآیـة، وإن کان لایدرک هذا الاستحقاق فهو من‏‎ ‎‏الـدلیل الـشرعیّ لا الـعقلیّ، فکأنّ الـمستدلّ استدلّ بالـدلیل الـلفظیّ‏‎ ‎‏والـشرعیّ علیٰ أنّ الـدلیل علیٰ الـمسألـة عقلیّ، وهذا لایخلو من اُضحوکـة،‏‎ ‎‏والأمر سهل.‏

ویمکن أن یقال :‏ بأنّ الآیـة تدلّ علیٰ أنّ حمد الـغیر غیر جائز؛ لأنّـه‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 312

‏تصرّف فی مال الـغیر بدون إذنـه، فلو أذن أن یحمد أحد فیجوز ذلک، فإذا کان‏‎ ‎‏حمد الـغیر محرّماً؛ لأنّـه من الـتصرّف فی حقّ الـغیر، فیجب ردّ الـحمد إلـیٰ‏‎ ‎‏مالـکـه ومستحقّـه؛ لأنّـه لابدّ منـه، وإلاّ فهو من الـغصْب الـمحرّم، فحمد اللّٰه‏‎ ‎‏واجب شرعاً، وحمد الـغیر حرام شرعاً؛ بمعنیٰ أنّ ردّ حقّ الـغیر إلـیٰ صاحبـه‏‎ ‎‏واجب، والـتصرّف فی ملک الـغیر حرام.‏

وغیر خفیّ :‏ أنّ هذا الـتقریب من نوع الاستدلال الـفقهیّ، ولمکان‏‎ ‎‏سخافتـه ذکرناه هنا، وما فتحنا عنواناً خاصّاً لمبحث الـفقـه ومسائلـه، وإنّ‏‎ ‎‏مسألـة جواز الإنشاء فی الـصلاة قد مضت، وذکرنا فی محلّـه إمکان الـجمع‏‎ ‎‏بین الـقرآنیّـة وبین الـدّعاء والإنشائیّـة‏‎[2]‎‏.‏

‏نعم بناءً علیٰ اعتبار صدق قراءة الـقرآن والـفاتحـة فیشکل؛ لاحتیاج‏‎ ‎‏الـقراءة إلـیٰ لحاظ الألفاظ الـنازلـة، فیکون الـنظر إلـیٰ تلک الـجمل‏‎ ‎‏والألفاظ اسمیّاً، والإنشاء والـدعاء إلـیٰ الـغفلـة، فیکون الـنظر حرفیّاً،‏‎ ‎‏والـجمع بینهما غیر ممکن لمتعارف الـقُرّاء.‏

‏وینحلّ الإشکال: تارة بإنکار کُبریٰ الـمسألـة، وهی اعتبار صدق‏‎ ‎‏الـقراءة، وثانیاً بإنکار صُغراها لصدقها، وثالـثاً بأنّـه یحکی ألفاظ الـقرآن بما‏‎ ‎‏لها من الـمعانی، فیکون الـمعانی مرادة فی الـرتبـة الـثانیـة، فلاحظ وتدبّر‏‎ ‎‏جیّداً.‏

‏فما اشتهر من منع ذلک فقهاً، غیر راجع إلـیٰ محصّل جدّاً.‏

‎ ‎

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 313

  • )) التفسیر الکبیر 1 : 227 .
  • )) اُنظر المبحث الأوّل (ما یتعلّق بمجموع السورة)، ذیل المسألة الثامنة.