سورة الفاتحة
الحکمة والفلسفة
النظر الثانی : دلالة الآیة علیٰ أنّ کمال الموجودات له تعالیٰ
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

النظر الثانی : دلالة الآیة علیٰ أنّ کمال الموجودات له تعالیٰ

الموقف الأوّل حول قوله تعالیٰ : «اَلْحَمْدُ لِلّٰهِ» / الناحیة الثالثة : حول «اَلْحَمْدُ لِلّٰهِ رَبِّ الْعَالَمِینَ» والکلام فی ذلک یقع فی موقفین / المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

النظر الثانی : دلالة الآیة علیٰ أنّ کمال الموجودات له تعالیٰ

النظر الثانی

‏ ‏

دلالة الآیة علیٰ أنّ کمال الموجودات له تعالیٰ

‏ ‏

‏إنّ الآیة الکریمة الشریفة، کما تدلّ علی أنّ جمیل کلّ فعل اختیاریّ للّٰه‏‎ ‎‏تعالیٰ، تدلّ علیٰ أنّ کمال سائر الموجودات أیضاً له تعالیٰ.‏

‏وأمّا قصور دلالتها ابتداءً علیٰ الـعموم فهو واضح؛ لما أنّ الـحمد هو‏‎ ‎‏الـشکر والـثناء علیٰ الـجمیل الاختیاریّ، ولازم کونـه لـه أنّ جمیل کلّ فعل‏‎ ‎‏اختیاریّ لـه، وأمّا جمیل سائر الأشیاء فهی قاصرة عن الـدلالـة علیـه، کما‏‎ ‎‏لایخفیٰ.‏

‏نعم لو قلنا بأعمّیّـة الحمد وشموله للمدح ـ کما عن بعض کتب‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 293

‏اللغة‏‎[1]‎‏ـ فیصحّ أن یقال: «حمدتُ الـلُّؤْلُؤَ علیٰ صفائـه، والـزَّبَرْجَد علیٰ‏‎ ‎‏جمالـه وکمالـه»، فوجـه الـدلالـة واضح بعد اتّضاح ذلک فی الـسابق.‏

‏ولو قلنا بأخصّیّتـه ـ کما هو الـمتبادر عرفاً ـ بل ولو قلنا بأخصّیّتـه ممّا‏‎ ‎‏سبق، واختصاصـه بالـشکر الـخاصّ الـمشتمل علیٰ نحوٍ من الـعبودیّـة،‏‎ ‎‏فیمکن دعویٰ الأولویّـة الـقطعیّـة ـ والاتّفاق بین الـملل ـ علیٰ أنّ جمیل‏‎ ‎‏أفعال الـعباد إذا کان لـه تعالـیٰ، فجمیل غیره مورد الاتّفاق؛ وذلک لأنّ ماهو‏‎ ‎‏مصبّ النفی والإثبات ـ ومحطّ الخلاف بین الأقوام والأعلام ـ هی أفعال العباد.‏

فتحصّل حتّیٰ الآن :‏ أنّ لهذه الـجملـة الـصغیرة حجماً کبیراً غیر متناهٍ‏‎ ‎‏دلالـة ومعنیً، وفی غایـة الـرقاء والـعُلوّ إفادة وإنارة، کیف لا؟! وهو من تحمید‏‎ ‎‏اللّٰه تعالیٰ لنفسه فی سورة شاملة لما فی جمیع الـقرآن من الـمحامد والأثنیة.‏

إن قلت :‏ نعم، ولکنّها فی مقام الـثناء والإنشاء، وهو أعمّ من الـواقعیّـة‏‎ ‎‏والـتکوین.‏

قلت :‏ قد مضیٰ أنّها جملـة إخباریّـة فی مقام الـمدح والـتحمید، فیکون‏‎ ‎‏مدلولها الإخباری موافقاً للواقع، ویتذکّره الـعبد؛ إبرازاً لما فی قلبـه من حبّـه‏‎ ‎‏تعالـیٰ، وعشقـه لحضرتـه وعلاقتـه بجمال جمیلـه وکمال حقیقتـه، وإظهاراً‏‎ ‎‏للخضوع والـخشوع مبتهلاً إلـیـه تعالـیٰ.‏

ویمکن دعویٰ :‏ إلـغاء الـخصوصیّـة، فإنّـه إذا ثبت فی مورد أنّ جمیل‏‎ ‎‏فعل الـعبد لـه تعالـیٰ، یثبت عموم الـمدّعیٰ؛ لعدم الـقول بالـتفصیل. واللّٰه‏‎ ‎‏الـعالـم بحقائق الاُمور.‏

‎ ‎

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 294

  • )) راجع المصباح المنیر 1 : 149 .