سورة الفاتحة
علم المعانی والبلاغة
المبحث الأوّل : هل هذه الجملة إخباریّة أو إنشائیّة؟
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

المبحث الأوّل : هل هذه الجملة إخباریّة أو إنشائیّة؟

الموقف الأوّل حول قوله تعالیٰ : «اَلْحَمْدُ لِلّٰهِ» / الناحیة الثالثة : حول «اَلْحَمْدُ لِلّٰهِ رَبِّ الْعَالَمِینَ» والکلام فی ذلک یقع فی موقفین / المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

المبحث الأوّل : هل هذه الجملة إخباریّة أو إنشائیّة؟

المبحث الأوّل

‏ ‏

هل هذه الجملة إخباریّة أو إنشائیّة؟

‏ ‏

‏فإن کانت إخباریّـة عن الأمر الـواقعی، وهو مالـکیّتـه تعالـیٰ للحمد،‏‎ ‎‏فلایکون من الـجمل الـمتقرّب بها الـعبد فی مقام الـعبودیّـة، وعلیٰ هذا تکون‏‎ ‎‏هی إنشائیّـة لما أنّها نزلت فی هذا الـموقف، أم الإخباریّـة والإنشائیّـة تابعـة‏‎ ‎‏لقصد الـمستعملین، فمنهم من یستعملـه إخباراً عن اختصاصـه بذلک، ومنهم من‏‎ ‎‏یُنشئ ذلک فی مقام الـعبودیّـة.‏

‏وأمّا فی مقام الـتنزیل فربّما کانت فارغـة عنهما عندما یذکرها جبریل،‏‎ ‎‏وأنّ الـرسول الأعظم ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏ ربّما فی مقام الـقراءة استعملها فی أحد الـمعنیین‏‎ ‎‏الإخباری والإنشائی.‏

‏وربّما یستظهر من بعض تعابیرهم: أنّها جملـة إخباریّـة، ولم یتعرّض ـ‏‎ ‎‏علیٰ ما تفحصت ـ جماعـة الـمفسّرین لهذه الـمسألـة؛ حتّیٰ الـفخر الـباحث‏‎ ‎‏عن أنواع الـمباحث الـمرتبطـة وغیر الـمرتبطـة.‏


کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 280

‏وربّما یمکن أن یتخیّل الـتفصیل: فإن کان هی مقالـة ربّ الـعالـمین فی‏‎ ‎‏توصیفـه بذلک ـ کما وصف نفسـه فی مواقف کثیرة ـ فهی ظاهرة فی‏‎ ‎‏الإخباریّـة، وإن کانت مقالـة الـسالـکین فی مقام الـعبودیّـة والـتقرّب، فهی‏‎ ‎‏ظاهرة فی الإنشائیّـة، ولایکون الـنظر إلـیٰ أنّ الأمر کذلک بحسب الـواقع، کما‏‎ ‎‏فی قولـه تعالـیٰ: ‏‏«‏إِیّاکَ نَعْبُدُ‏»‏‏مع أنّـه یعبد الأصنام والأشخاص، ویکون‏‎ ‎‏مشرکاً فی کثیر من الاُمور.‏

والذی هو الحقّ :‏ أنّها جملـة إخیاریّـة عن الأمر الـواقعیّ الـذی یأتی‏‎ ‎‏تحقیقـه، ولاتنافی بینها وبین کونها مفیدة للإنشاء والـتقرّب والـعبودیّـة، فإنّ‏‎ ‎‏ذکر جمیل الـمحبوب علیٰ نعت الـواقع فی مقام الاُنس والـخَلْوة، هو عین‏‎ ‎‏الـتقرّب بـه بذلک والـتدلّی بشأنـه، فهی جملـة إخباریّـة علیٰ کلّ حال، ولکن‏‎ ‎‏ربّما تستعمل فی مقام الـعبودیّـة والـشکر، فیعتبر منها الإنشاء، وهو تحمید‏‎ ‎‏الـمحمود بذکر محامده الـتی هی نفس الـواقعیّـة، وربّما تستعمل فی مقام‏‎ ‎‏إفادة مفاده الإخباری من غیر نظر إلـیٰ تلک الـجهـة.‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 281