سورة الفاتحة
اللغة والصرف
الفائدة الثالثة : فی معنی اللام
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

الفائدة الثالثة : فی معنی اللام

الموقف الأوّل حول قوله تعالیٰ : «اَلْحَمْدُ لِلّٰهِ» / الناحیة الثالثة : حول «اَلْحَمْدُ لِلّٰهِ رَبِّ الْعَالَمِینَ» والکلام فی ذلک یقع فی موقفین / المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

الفائدة الثالثة : فی معنی اللام

الفائدة الثالثة

‏ ‏

فی معنی اللام

‏ ‏

‏اعلم أنّ الـلام تأتی للملک وشبهـه، وللتملیک وشبهـه، وللاستحقاق،‏‎ ‎‏وللنسب، وللتعلیل، وللتبلیغ، وللتعجّب، وللتبیین، وللصیرورة، وللظرفیّـة بمعنیٰ‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 271

‏«فی» أو «عند» أو «بعد»، وللانتهاء، وللاستعلاء، وللتأکید والـتقویـة.‏

وفی عبارة اُخریٰ :‏ الـلاّم أربعـة أقسام: جارّة، وناصبـة، وجازمـة،‏‎ ‎‏ومهملـة غیر عاملـة‏‎[1]‎‏.‏

‏وعندی فی کثیر ممّا أفادوه نظر؛ لرجوع نوع الـمعانی إلـیٰ معنیً واحد،‏‎ ‎‏وتختلف الـخصوصیّات من قِبَل موارد الاستعمالات.‏

‏وعلیٰ کلّ تقدیر : فهل الـلاّم فی الـمقام للملک والاختصاص‏‎ ‎‏والاستحقاق؟‏

‏والـتحقیق أنّ الـکلّ واحد؛ لأنّـه إذا قلنا: بأنّ الـدار لزید یعتبر منـه‏‎ ‎‏الـملکیّـة، وإذا قلنا: بأنّ الـجُلّ للفرس یُعتبر منـه الاختصاص، وإذا قلنا:‏‎ ‎‏الـحمد للّٰه یعتبر منـه الاستحقاق أو الـملکیّـة الـحقیقیّـة لا الاعتباریّـة، أو‏‎ ‎‏بمعنیٰ «عند»؛ أی الـحمد وما یُحمد علیـه عند اللّٰه، لا عند الآخرین، أو یُفصّل؛‏‎ ‎‏فإن کان الـحمد مصدراً فهو بمعنیٰ الـتحقیق والـلیاقـة، وإن کان بمعنیٰ ما‏‎ ‎‏یُحمد علیـه فهو بمعنی الـملک وشبهـه؟‏

والذی هو الاُوفق :‏ أنّـه بمعنیٰ الـملک، کما هو الأصل فی معناه، ولیس‏‎ ‎‏الـمراد منـه هو مفهوم الـملکیّـة الـخاصّـة، بل هی الـملکیّـة الأعمّ من‏‎ ‎‏الاختصاص وغیره.‏

‏ویُستظهر أصلیّتـه فی الـملک من ابن مالـک حیث قال:‏

‏ ‏

‏ ‏


کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 272

‏اللامُ للملکِ ومعنیٰ فی وعن‏

‎ ‎‏ بـ «عَـنْ» تجـاوُزاً عنیٰ مَـنْ قـد فَطَـنْ‏‎[2]‎

‏ ‏

‏وأیضاً معناه هنا هو الـملکیّـة الـحقیقیّـة لا الاعتباریّـة، ولیس هذه‏‎ ‎‏الـملکیّـة من مقولـة الـملک الـمصطلـح علـیها فـی الـکُتُـب الـعقلیّـة،‏‎ ‎‏ولکنّها قریب منـه، وهذه الـملکیّـة الـحقیقیّـة خارجـة عن الـمقولات،‏‎ ‎‏والاعتبـاریّـة أیضاً خارجـة، ولکنّها اعتبار الـمقولـة حسب ما تحرّر منّا فی‏‎ ‎‏الاُصـول‏‎[3]‎‏.‏

‏ولیعلم أنّ الـمعانی الـحرفیّـة الـمفسَّرة بالـمعانی الاسمیّـة متعلّقـة فی‏‎ ‎‏الـحقیقـة بتلک الـمعانی الاسمیّـة، فکلّ ما کان منها قابلاً لأن یذکر ویتعلّق بها‏‎ ‎‏تلک الـمعانی الـحرفیّـة، فهی بهذا الـمعنیٰ، مثلاً الـلام من الـحروف ومن‏‎ ‎‏معانیها الاسمیّـة فی مقام الـتفسیر هو الـملک، فإذا قلنا: الـحمد ملک للّٰه‏‎ ‎‏تعالـیٰ، فهو صحیح، وأمّا إذا قلنا : الـلام بمعنیٰ الاستحقاق والاختصاص‏‎ ‎‏فلایتمّ قولنا: الـحمد مُستحَقّ للّٰه، أو استحقاق لـه تعالـیٰ، ولایستقیم قولنا:‏‎ ‎‏الـحمد مخصوص للّٰه... وهکذا. فیعلم من ذلک أنّ الـلاّم هنا بمعنیٰ الـملک فی‏‎ ‎‏الـتفسیر الاسمی، فافهم واغتنم.‏

‏وهذا یستقیم علیٰ أن یکون الـحمد بمعنیٰ ما یُحمد علیـه، وإذا کان معناه‏‎ ‎‏الـمصدر فإن اُرید إثبات أنّ الـحامد هو اللّٰه تعالـیٰ، ولایلیق لغیره أن یحمده؛‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 273

‏للسنخیّـة الـمعتبرة بین الـحامد والـمحمود والـعابد والـمعبود، وفی ذلک‏‎ ‎‏کمال الـبلاغـة وکمال الـمبالـغـة؛ لما فیـه من نفی الـشأن عن الـغیر للقیام‏‎ ‎‏بوظیفـة الـتحمید؛ أی حمد اللّٰه وتحمیده حقّ للّٰه لا لغیره، فیکون الـلام‏‎ ‎‏للمعنیٰ الآخر؛ لما لا یعتبر الـملکیّـة الـحقیقیّـة فی هذه الـصورة.‏

‏وإن اُرید إثبات أنّ حمد الـناس وتحمیدهم للّٰه، فیکون الـلام للغایـة،‏‎ ‎‏کما إذا قیل: إکرام الـناس للّٰه، مع الـفرق بین الـمثال والـممثّل لـه؛ بأنّ فیما‏‎ ‎‏نحن فیـه ما هو طرف الـحمد هو اللّٰه تعالـیٰ، ویکون الـحمد للّٰه، وما هو‏‎ ‎‏طرف الإکرام هو الناس، واللّٰه تعالیٰ غایة الإکرام. واللّٰه العالـم بحقائق الاُمور.‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 274

  • )) البحر المحیط 1 : 18 .
  • )) الألفیة، ابن مالک، مبحث حروف الجرّ، البیت 9، والبیت هکذا:«واللاّم للمِلک وشبهه وفی    تعدیةٍ أیضاً وتعلیل قُفی»والمؤلّف قدس سره کتب المصرع الثانی من البیت العاشر بدله .
  • )) اُنظر تحریرات فی الاُصول 2 : 244 .