سورة الفاتحة
التجوید والقراءة
المسألة الثانیة : فی إدغام لام التعریف فی الراء
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

المسألة الثانیة : فی إدغام لام التعریف فی الراء

الناحیة الثانیة حول قوله تعالیٰ : «الرَّحْمـٰنِ الرَّحِیمِ» / المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

المسألة الثانیة : فی إدغام لام التعریف فی الراء

المسألة الثانیة

‏ ‏

فی إدغام لام التعریف فی الراء

‏ ‏

‏لا خلاف بین الـقُرّاء فی لزوم إدغام لام الـتعریف فی الـلام، وهذا ـ‏‎ ‎‏علی ما قیل ـ فی ثلاثـة عشر حرفاً: الـصاد والـضاد والـسین والـشین‏‎ ‎‏والـطاء والـظاء والـدال والـذال والـراء والـزاء والـتاء والـثاء والـنون، ولا‏‎ ‎‏خلاف بینهم فی عدم جواز ذلک فی سائر الـحروف.‏

‏وأمّا ما قالـه الـفخر من الامتناع‏‎[1]‎‏ فهو باطل، وما قالـه ـ أیضاً ـ  من :‏‎ ‎‏أنّ الـعلّـة الـموجبـة لجواز هذا الإدغام قُرب الـمخرج، والـموجبـة للامتناع‏‎ ‎‏فی هذا بُعد الـمخرج، فی غیر محلّـه، کما یظهر بالـتأمّل. بل الـعلّـة کیفیّـة‏‎ ‎‏تقاطع الـمقفویـین عند إخراج الـهواء وإیجاد الـکلمات، فإنّـه فی بعضٍ منها‏‎ ‎‏یستحسن الإدغام ویسهل دون بعض.‏

‏ثمّ إنّ ممنوعیّـة ذلک ـ أی الإظهار ـ غیر مُبرهنـة، فلیتدبّر.‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 215

  • )) التفسیر الکبیر 1 : 105 .