سورة الفاتحة
علم المعانی
المسألة الثانیة : الصنعة الکلامیة فی تقدیم «الرحمٰن» علی «الرحیم»
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

المسألة الثانیة : الصنعة الکلامیة فی تقدیم «الرحمٰن» علی «الرحیم»

الناحیة الثانیة حول قوله تعالیٰ : «الرَّحْمـٰنِ الرَّحِیمِ» / المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

المسألة الثانیة : الصنعة الکلامیة فی تقدیم «الرحمٰن» علی «الرحیم»

المسألة الثانیة

‏ ‏

الصنعة الکلامیة فی تقدیم «الرحمٰن» علی «الرحیم»

‏ ‏

‏بناءً علیٰ اختلافهما فی الـمفاد؛ فإن کانا مختلفین فی ذلک بحسب‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 211

‏الـمادّة، فلایحتاج الـتقدیم والـتأخیر إلـیٰ الـلطیفـة الـکلامیّـة؛ لأنّ کلّ ذلک‏‎ ‎‏یحتاج إلـیٰ الـمرجع، کما هو الـظاهر وإن یمکن أن یقال: بأنّ «الـرحمن» من‏‎ ‎‏الـرَّحِم صفـة مشبّهـة، وهی من الـلوازم الـذاتیّـة وإن لم تکن عین الـذات إلاّ‏‎ ‎‏فی جنابـه تعالـیٰ ولذلک قُدِّم علیٰ «الـرحیم»؛ لکونـه بمعنیٰ الـراحم صفـة‏‎ ‎‏فعل، أو بمعنیٰ الـرقیق، وهو صفـة ادّعائیـة لا واقعیّـة؛ لکونـه ملازماً لنواقص‏‎ ‎‏الـمادّة.‏

‏وإن کانا مختلفین بحسب الـهیئـة فی الـمفاد؛ فإمّا یکونان صفـة‏‎ ‎‏مشبّهـة، أو صیغـة مبالـغـة، أو الاُولیٰ صفـة مشبّهـة والـثانیـة صیغـة‏‎ ‎‏مبالـغـة، أو الـثانیـة بمعنیٰ الـفاعل، فإنّ کلّ ذلک صحیح ومساعد للاعتبار، إلاّ‏‎ ‎‏أن یُتوهّم أنّ الاُولیٰ صیغـة مبالـغـة والـثانیـة صفـة الـفعل.‏

‏وحیث عرفت منّا : أنّ «الـرحمٰن» صفـة مشبّهـة واقعیّـة او ادّعائیّـة‏‎ ‎‏فلابدّ من تقدّمـه علیٰ الـرحیم الـذی هو بمعنیٰ الـفاعل محذوف الـمتعلّق؛‏‎ ‎‏أی: باسم اللّٰه الـذی هو الـرحمن الـملازم رحمتـه لذاتـه، والـرحیم الـذی‏‎ ‎‏یترشّح رحمتـه إلـیٰ غیره، ویکون بالـناس وبالـمؤمنین رؤوفاً رحیماً، کما‏‎ ‎‏ورد فی الـکتاب الـعزیز‏‎[1]‎‏.‏

وقد یتوهّم :‏ أنّ «الـرحمن» تدلّ علیٰ أصل الـصفـة، و«الـرحیم» علیٰ‏‎ ‎‏استمرارها، أو هو علیٰ اشتدادها کیفاً، و«الـرحیم» علیٰ تعدّدها کمّاً.‏

ولکنّه فاسد؛‏ لأنّ الـهیئـة لم توضع إلاّ للمبالـغـة ـ فی الـکیف کان أو‏‎ ‎‏فی الـکمّ ـ أو للصفـة الـمشبّهـة، ولیس هذا الـتفصیل إلاّ من باب ضمّ الـذوق‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 212

‏الـتخیّلی إلـی الـلغـة والـوضع، وهو غیر صحیح.‏

أو یتخیّل :‏ أنّ الـرحمـة الـرحمانیّـة ذاتیّـة والـرحمـة الـرحیمیّـة‏‎ ‎‏فعلیّـة، فإنّ ذلک لیس بحسب الـلغـة والـواقع، فإنّ الـرحمـة فی الـکلّ معنیً‏‎ ‎‏واحد، وإن کانت صفـة الـذات فهما من أسماء الـذات، وإلاّ فهما من أسماء‏‎ ‎‏الأفعال. نعم یتمّ ذلک علیٰ الـوجـه الـذی مرّ؛ وهو الادّعاء، فلیس هذا وجهاً‏‎ ‎‏آخر للتقدیم والـتأخیر.‏

وهنا وجه آخر سیأتی تفصیله، وإجماله:‏ أنّ «الـرحمٰن» صفـة ذاتیّـة‏‎ ‎‏عامّـة، و«الـرحیم» وصف فعلیّ خاصّ، فیذکر الـخاصّ بعد الـعامّ، کما فی‏‎ ‎‏قولـه تعالـیٰ: ‏‏«‏فِیهِمَـا فَاکِهَةٌ وَنَخْلٌ وَرُمَّانٌ‏»‏‎[2]‎‏.‏

‎ ‎

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 213

  • )) البقرة (2) : 143، النحل (16) : 7 ، الحج (22): 65، الحدید (57): 9 .
  • )) الرحمن (55) : 68 .