سورة الفاتحة
علم الحروف والأعداد
المقام الثالث : فی ذکر ما قیل فی هذه الروایات
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

المقام الثالث : فی ذکر ما قیل فی هذه الروایات

الناحیة الاُولیٰ فی «بِسْمِ اللّٰهِ» / المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

المقام الثالث : فی ذکر ما قیل فی هذه الروایات

المقام الثالث

‏ ‏

فی ذکر ما قیل فی هذه الروایات

‏ ‏

‏حسب اختلاف أنظار الـباحثین وتشتّت آراء الـفضلاء الـبارعین فی‏‎ ‎‏هذه الـمواقف والـمحالّ.‏

‏فقد یقال ـ بعد الـفراغ عن أنّ اشتقاق باء الـبسملـة من باء الـبهاء‏‎ ‎‏والـبهجـة ـ : لیس من الاشتقاق الـصغیر الـمتعارف فی علم الـصرف، بل ولا‏‎ ‎‏من الاشتقاق الـکبیر الـمتراءیٰ أحیاناً فی الـلغات حسب اختلاف الألسنـة‏‎ ‎‏والـملل، بل هو نوع آخر من الاشتقاق هو الاشتقاق الأکبر.‏

‏إنّ معنیٰ الاشتقاق فی حقائق الأسماء الإلهیّـة علی نوعین: إمّا ظاهر من‏‎ ‎‏شأنـه الـظهور، أو خفیّ من شأنـه الـخفاء بنفسـه وإن ظهر فی آثاره، والـثانی‏‎ ‎‏أقرب إلـی الـحقّ؛ لکونـه مثالاً للحقّ فی غیبـة الـذات، وظهوره بالآثار فهی‏‎ ‎‏الـرابطـة بین الـظهور والـبطون؛ وذاتـه الـخفیّـة من طرف الـحقّ وأثره من‏‎ ‎‏طرف الـخلق، فهو آیـة الـحقّ فی الـظهور والـبطون، فالـمطابق لـه فی‏‎ ‎


کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 165

‏الألفاظ هو الألف، الـذی أوّل الـحروف من حیث أوّلیّـة خفائـه من أوائل‏‎ ‎‏أسماء اللّٰه سبحانـه وغیرها کالـبسملـة لفظاً وظهوره کَتْباً إلاّ فی الـبسملـة؛‏‎ ‎‏حیث اُبدل إظهاره بتطویل الـباء لما ذکروه فی موضعـه، ونسبـة الـکتابـة إلـی‏‎ ‎‏الـلفظ نسبـة الـجسد إلـی الـروح، فهو خفیّ روحاً وظاهر قِشْراً، ومن حیث‏‎ ‎‏استقامتـه الـتی هی الأصل فی أشکال الـحروف، ککون «الـصراط‏‎ ‎‏الـمستقیم» هو صفـة فعل الـحقّ ‏‏«‏إِنَّ رَبِّی عَلَیٰ صِرَاطٍ مُسْتَقِیمٍ‏»‏‏، ومن حیث‏‎ ‎‏اشتقاق سائر الـحروف منـه کتباً، فهو کالـرکن من الـدائرة، کتوسّط الـصراط‏‎ ‎‏الـمستقیم بین الـسُّبُل ‏‏«‏وَأَنَّ هَـٰذَا صِرَاطِی مُسْتَقِیماً فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تتَّبِعُوا‎ ‎السُّبُلَ‏»‏‎[1]‎‏ ولأنّ مخرجـه أقرب إلـی الـقلب الـذی هو الـمبدأ الأوّل فی‏‎ ‎‏عالـم الإنسان، فهو أوّل الـحروف مخرجاً، وأبعدها ظهوراً، وأکثرها امتداداً؛‏‎ ‎‏لجریانـه من قریب الـسُّرّة إلـی الـفم، فهو یمرّ علیٰ وسط الـمخارج‏‎ ‎‏کالـصراط الـمستقیم إلـی غیر ذلک، فهو الآلاء بمعنی الـنعم الـباطنیّـة‏‎ ‎‏الـخفیّـة.‏

والأوّل علیٰ أقسام ثلاثة :‏ إمّا یکون ظاهراً بالـمرآتیّـة الـمحضـة للحقّ؛‏‎ ‎‏بحیث یکون فانی الـهویّـة فی جنب الـحقّ والاسم الـمکنون الـمخزون عنده‏‎ ‎‏سبحانـه، وإمّا یکون ظاهراً بنفسـه وهویّتـه أیضاً، وإمّا یکون ظاهراً بنفسـه فی‏‎ ‎‏مظاهره، ومظهراً لها:‏

والأوّل :‏ مرآة ظهر بالـمرآتیـة، وخفی بنفسـه کالـمرآة الـصافیـة الـتی‏‎ ‎‏لاتظهر بصفات نفسها للأبصار، وإنّما شأنـه إظهار الـشیء.‏


کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 166

والثانی :‏ مرآة یتعلّق بها بنفسها الإدراک، وتظهر فیها الـصورة علیٰ ما هی‏‎ ‎‏علیـه، کأکثر الـمرائی الـصافیـة.‏

والثالث :‏ مرآة ضعف مرآتیّتـه فی ظهور نفسـه ومظهر هویّتـه فی‏‎ ‎‏صفاتـه الـمنایرة، کما هو مرآة لـه، فصار مبدأً لظهور الـکثرة وخفاء الـوحدة‏‎ ‎‏الـحقیقیّـة الـتی هی مرآة لـه. ومن الـبیّن سبق الأوّل علی الـثانی، وسبقـه‏‎ ‎‏علی الـثالـث.‏

فالأوّل :‏ هو الـباء یتلو الألف مرتبـة، ولایُفارقـه کتْباً إلاّ بانحراف‏‎ ‎‏طرفیـه وبقاء الـباقی بعد الانبساط، وهو بهاء الـحقّ ومرآة حسنـه، لیس لها‏‎ ‎‏صفـة وراء إظهار حسن الـحقّ؛ إذ الـحقّ هو الـحقّ الـمطلق والـجمیل‏‎ ‎‏الـمطلق، فمرآتـه مرآة الـحسن والـبهاء وهو حقیقـة الاسم الـحاکی عن‏‎ ‎‏صفاتـه الـذاتیّـة، وهو متّصف بصفـة الـفناء، فهو خالٍ عن نفسـه بخلاف‏‎ ‎‏الـثانی، وعن سائر الأشیاء بخلاف الـثالـث، ومعطّل عمّا سویٰ شأن‏‎ ‎‏الـمرآتیّـة، فیوافقـه الـمعنیٰ الـثانی للبهاء، وهو مظهر الـفخر الـذاتی،‏‎ ‎‏فیوافقـه الـمعنی الـثالـث، وهو أصل مقام الاُنس الـمنبعث عن الـوصل؛ إذ لا‏‎ ‎‏وصل إلاّ بالـفناء والـبقاء، فیوافقـه الـرابع الـذی للباء ممدوداً، فهو مبدأ‏‎ ‎‏الـبهجـة والـسرور بالـحقّ، الـذی هو الـسرور الـحقّ والـبهجـة الـحقّـة؛ إذ‏‎ ‎‏لا سرور للعارف إلاّ بذلک وغیره باطل عاطل.‏

والثانی :‏ هو الـسین الـذی هو الـباء بزیادة الـتصرّف فی وسطـه‏‎ ‎‏وحبلـه کالـطرفین، فصار لـه أضراس ثلاثـة: وهی سناء الـحقّ، وضوء برقـه،‏‎ ‎‏ونوره الـظاهر بنورانیّـة الـحاکی عن مبدأ وجوده، کما أنّ سناء الـبرق ظاهر‏‎ ‎‏بنفسـه، ویکون شعاعاً للبرق، ودالاًّ علیـه؛ بحیث لایکاد یُفارق أحدُ‏‎ ‎


کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 167

‏الـلحاظین الآخر عند إدراکـه، ولَمَعان وظهور الـبرق لأمر مغایر لـه منفصل‏‎ ‎‏عنـه، کذا سناء اللّٰه ظاهر بنفسـه وهوّیتـه، مُظهِر للحقّ وآیـة لـه، لایغلب أحد‏‎ ‎‏الـلحاظین الآخر، وهو لَمَعان وظهور لفعل الـحقّ والـمرتبتین الـمتقدّمتین‏‎ ‎‏علیـه، فکانت الـسابقـة برقاً لایظهر بهویّتـه للأبصار بنفسـه، والـلاحقـة‏‎ ‎‏ضوءه الـذی ظهر بنفسـه، وأظهر الـبرق بظهوره، فکأنّـه عبد قائم بصفـة‏‎ ‎‏الـعبودیّـة الـمقتضی لملاحظـة الـسابق علیـه، فانٍ عن نفسـه باقٍ بربّـه، وهذا‏‎ ‎‏الـسناء أرفع من جمیع الإبداعات الـظاهرة، فهو رفعـة الـحقّ ومظهرها، فیصحّ‏‎ ‎‏أخذه بالـمعنی الـثانی.‏

والثالث :‏ فهو الـمیم الـمستدیر الـحاکی عن معنی دائرة الإمکان ،‏‎ ‎‏ویقابل الألف من حیث إنّـه صفـة الاستقامـة الـمتقابلـة للاستدارة؛ من حیث‏‎ ‎‏إنّـه آخر الـمخارج نزولاً، فیقابل مخرج الألف وهو ملکـه ومجده وعلوّه علی‏‎ ‎‏الأشیاء، وهذا الـمعنی یقتضی ظهور الأشیاء بصفـة الـمقهوریّـة والـمملوکیّـة؛‏‎ ‎‏حتّیٰ یظهر الـحقّ فیها بصفـة الـملکیّـة والـمالـکیّـة والـعلوّ، فهو الـبرزخ‏‎ ‎‏الـحاکی عن الـواجب بهذه الـصفات وعن الـممکنات بتلک، والـجامع لحقائق‏‎ ‎‏الأسماء الإضافیّـة، وقد انضمّ إلـیٰ جهتـه الـتی إلـی الـحقّ، وجهتـه فی‏‎ ‎‏نفسـه جهتـه إلـی الـخلق، وباعتبارها ظهر أعیانها بصفاتها، فشهدت لخالـقها‏‎ ‎‏بأضدادها، وهو مقام الـربوبیّـة الـفعلیّـة الـتی تقتضی وجود الـمربوب.‏

وغیر خفیّ :‏ أنّ الـغرض من هذا الـبیان لیس حصر حقائق الأسماء فی‏‎ ‎‏الـحروف الأربعـة، بل یشبـه أن یکون هی اُصول الـحقائق أو الاُولیٰ من کلّ‏‎ ‎‏نوع من الأنواع ما عدا الألف؛ إذ هو الأخیر من مقام الـغیب وقبلـه الألف،‏‎ ‎‏الـمشار إلـیـه بلام ألف لا، وقبلـه الـنقطـة، ویشهد لکثرة الأسماء وتقدّم‏‎ ‎


کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 168

‏الـبهاء علیها دعاء الـسحر الـمعروف، الـوارد فی سحور شهر رمضان؛ حیث‏‎ ‎‏قدّم علی الأسماء الـکثیرة.‏

وقد یقال‏ فی تحقیق ما نُسب إلـی أمیر الـمؤمنین وإمام الـموحّدین ـ‏‎ ‎‏علیـه آلاف الـتحیـة من الـمصلّین ـ بعدما ورد: أنّ الـقرآن فی باء ‏‏«‏بِسْمِ‎ ‎اللّٰهِ‏»‏‏: «أنا نقطـة تحت الـباء»‏‎[2]‎‏:‏

‏اعلم ـ هداک اللّٰه یا حبیبی ـ أنّ من جملـة الـمقامات الـتی حصلت‏‎ ‎‏للسالـکین ـ الـسائرین إلـی اللّٰه وملکوتـه بقدم الـعبودیّـة والـیقین ـ أنّهم‏‎ ‎‏یرون بالـمشاهدة الـعیانیّـة کلّ الـقرآن، بل جمیع الـصحف الـمنزّلـة فی‏‎ ‎‏نقطـة تحت الـباء من ‏‏«‏بِسْمِ اللّٰهِ‏»‏‏ بل یرون جمیع الـموجودات فی تلک‏‎ ‎‏الـنقطـة الـواحدة، وقد تبیّن فی محلّـه بالـبرهان الـحکمی: أنّ بسیط‏‎ ‎‏الـحقیقـة کلّ الأشیاء، وبـه صرّح معلّم الـمشّائین فی غیر موضع من کتابـه‏‎[3]‎‏.‏

‏ونحن نمثّل لک فی هذا الـمعنیٰ مثالاً من الـمحسوس یقرّبک إلـیٰ فهمـه‏‎ ‎‏من وجـه، فإنّک إذا قلت: «للّٰه ما فی الـسماوات والأرض» فقد جمعت جمیع‏‎ ‎‏الـموجودات فی کلمـة واحدة، وإذا حاولت ذکرها بالـتفصیل لافتقرت إلـی‏‎ ‎‏مجلّدات کثیرة، ثمّ قس علی نسبـة الـلفظ إلـی الـلفظ نسبـة الـمعنی إلـی‏‎ ‎‏الـمعنیٰ، علی أنّ فُسحـة عالـم الـمعانی والـتفاوت بین أقسامها وأفرادها،‏‎ ‎‏لایقاس بفسحـة عالـم الألفاظ والـتفاوت، ولو اتّفق لأحد أن یخرج من هذا‏‎ ‎‏الـوجود الـمجازی الـحسّی إلـی أن تحقّـق بالـوجود الـعقلی، واتّصل بدائرة‏‎ ‎


کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 169

‏الـملکوت الـسُّبْحانی؛ حتّیٰ یشاهد معنی ‏‏«‏إِنَّـهُ بِکُلِّ شَیْءٍ مُحِیطٌ‏»‏‎[4]‎‏، ویریٰ‏‎ ‎‏ذاتـه محاطاً بها مقهورة تحت کبریائـه تعالـیٰ، فحینئذٍ یشاهد وجوده تحت‏‎ ‎‏نقطـة باء الـسببیّـة لمسبّب الأسباب، ویعاین عند ذلک تلک الـباء الـتی فی‏‎ ‎‏«‏بِسْمِ اللّٰهِ‏»‏‏؛ حیثما تجلّت لـه عظمتها وجلالـة قدرها ورفعـة سرّ معناها،‏‎ ‎‏هیهات نحن وأمثالـنا لانشاهد من الـقرآن إلاّ سواداً؛ لکوننا فی عالـم‏‎ ‎‏الـظلمـة والـسواد، وما حدث فیـه من مدّ هذا الـمداد؛ أعنی مادّة الأبعاد‏‎ ‎‏والأجساد وهیولی الأضداد والأعداد، والـمدرک لایُدرک شیئاً إلاّ بما فی قوّة‏‎ ‎‏إدراکـه دائماً یکون من جنس مدرکاتـه، بل هی عینها کما تحرّر فی محلّـه،‏‎ ‎‏فالـحسّ لاینال إلاّ الـمحسوس، ولاالـخیال إلاّ الـمتخیَّل، ولا الـعقل إلاّ‏‎ ‎‏الـمعقول، فلا یـدرک الـنور إلاّ الـنور ‏‏«‏وَمَـنْ لَمْ یَجْعَـلِ اللّٰهُ لَـهُ نُـوراً فَمَـا‎ ‎لَـهُ مِـنْ نُـورٍ‏»‏‏.‏

‏فنحن بسواد هذه الـعین لانشاهد إلاّ سواد أرقام ومدار نقوش الـکتاب،‏‎ ‎‏فإذا خرجنا عن هذا الـوجود الـمجازی والـقریـة الـظالـم أهلها؛ مهاجراً‏‎ ‎‏إلـی اللّٰه ورسولـه فی قطع الـمنازل الـتی بیننا وبین الـمطلب، وأدرکنا‏‎ ‎‏الـموت عن هذه الـنشآت والأطوار، الـتی بعضها صور حسّیّـة أو خیالـیّـة أو‏‎ ‎‏وهمیّـة أو عقلیّـة، وقطعنا الـنظر عن الـجمیع ومحونا بوجودنا فی وجود کلام‏‎ ‎‏اللّٰه، ثمّ أحیانا اللّٰه بعد موتنا، وخرجنا من الـمحو إلـی الـصحو، ومن الـفناء‏‎ ‎‏إلـی الـبقاء، ومن الـموت إلـی الـحیاة حیاةً ثابتـة باقیـة ببقاء اللّٰه، فما نریٰ‏‎ ‎‏بعد ذلک من الـقرآن سواداً أصلاً، إلاّ الـبیاض الـخالـص والـنور الـصرف‏‎ ‎


کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 170

‏الـذی لایشوبـه ظلمـة، والـیقین الـمحض الـذی لایعتریـه شکّ، وتحقّـقنا‏‎ ‎‏بقولـه تعالـیٰ: ‏‏«‏وَلَکِنْ جَعَلْنَاهُ نُوراً نَهْدِی بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا‏»‏‎[5]‎‏ وبقولـه:‏‎ ‎‏«‏عَلَّمنـٰاه مِنْ لَدُنَّا عِلْماً‏»‏‎[6]‎‏.‏

‏وعند ذلک نقرأ الآیات من نسخـة الأصل، وهو الإمام الـمبین والـذکر‏‎ ‎‏الـحکیم ومن عنده علم الـکتاب، وهو أمیر الـمؤمنین علیّ ‏‏علیه السلام‏‏: لقولـه‏‎ ‎‏تعالـیٰ: ‏‏«‏وَإِنَّهُ فِی أُمِّ الْکِتَابِ لَدَیْنَا لَعَلِیٌّ حَکِیمٌ‏»‏‎[7]‎‏، ولهذا نطق بما نطق من‏‎ ‎‏قولـه ‏‏علیه السلام‏‏: ‏«أنا نقطة تحت الباء»‎[8]‎‏، وقولـه ‏‏علیه السلام‏‏ مشیراً إلـیٰ صدره: ‏«إنَّ هاهنا‎ ‎لَعِلْماً جَمّاً»‎[9]‎‏،‏‎[10]‎‏.‏

‏ولک أن تقول وجهاً آخر قریباً من اُفُق الـناس وأفهام الاُناس وهو : أنّ‏‎ ‎‏الـظاهر من کثیر من الأخبار: أنّ للحروف الـمفردة أوضاعاً ومعانی متعدّدة‏‎ ‎‏لایعرفها إلاّ حجج اللّٰه تعالـیٰ، وهذه إحدیٰ جهات علومهم واستنباطهم من‏‎ ‎‏الـقرآن، فعلیـه یمکن أن یکون هذا مبنیّاً علی الاشتقاق الـکبیر والـمناسبـة‏‎ ‎‏الـذاتیّـة بین الألفاظ ومعانیها، فالـباء لما کانت مشترکـة بین الـمعنیٰ الـحرفی‏‎ ‎‏وبین الـبهاء، فلابدّ من مناسبـة بین معانیها، وکذا الاسم والـسناء لمّا اشترکا فی‏‎ ‎‏الـسین فلذا اشترکا فی معنیٰ الـعُلُوّ والـرفعـة، وکذلک الاسم لمّا اشترک فی‏‎ ‎


کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 171

‏معنیٰ الـمجد والـملک، فلابدّ من مناسبـة بین معانیها. وهذا باب واسع فی‏‎ ‎‏الـلغـة یظهر ذلک للمتتبّع بعد تـتبّع الـمعانی والـمبانی.‏

‏فالـمراد من قولـه ‏‏علیه السلام‏‏: ‏«فالسین سناء اللّٰه»‏ أنّ هذا الاسم فی الاسم‏‎ ‎‏مناط لحصول هذا الـمعنیٰ فیـه، وکذا الـبواقی. والـتأمّل فی ذلک یکسر سَوْرة‏‎ ‎‏الاستبعاد عن ظاهر هذا الـکلام.‏

وربّما یقال:‏ لمّا کان تفسیره بحسب معنیٰ حرف الإضافـة ولفظ الاسم،‏‎ ‎‏غیر محتاج إلـی الـبیان للعارف بالـلغـة، أجاب ‏‏علیه السلام‏‏ بالـتفسیر بحسب‏‎ ‎‏الـمدلولات الـبعیدة، أو لأنّـه لمّا صار مستعملاً للتبرّک مُخرَجاً عن الـمدلول‏‎ ‎‏الأوّل، ففسّره بغیره ممّا لوحظ فی الـتبرّک.‏

‏والـمراد بهذا الـتفسیر: إمّا أنّ هذه الـحروف، لمّا کانت أوائل هذه‏‎ ‎‏الألفاظ الـدالّـة علی هذه الصفات، اُخذت للتبرُّک، أو أنّ هذه الحروف لها‏‎ ‎‏دلالـة علی هذه الـمعانی؛ إمّا علی أنّ للحروف مناسبـة مع الـمعانی بها‏‎ ‎‏وضعت لها، وهی أوائل هذه الألفاظ، فهی أشدّ حروفها مناسبـة وأقواها دلالـة‏‎ ‎‏علی معانیـه، أو لأنّ الـباء لمّا دلّت علی الارتباط والانضیاف، ومناط الارتباط‏‎ ‎‏والانضیاف إلـی شیء وُجدانُ حُسن مطلوبٍ للطالـب، ففیها دلالـة علیٰ حُسن‏‎ ‎‏وبهاء مطلوبٍ لکلّ طالـب، وبحسبها فُسِّرت ببهاء اللّٰه، ولمّا کان الاسم من‏‎ ‎‏الـسموّ الـدالّ علی الـرفعـة والـعُلُوّ والـکرم والـشرف، فکلٌّ من الـحرفین‏‎ ‎‏بالانضمام إلـی الآخر دالّ علی ذلک الـمطلوب، فنُسبت الـدلالـة علی الـسناء‏‎ ‎‏ـ بحسب الـمناسبـة ـ إلـی الـسین، وفسّرها بسناء اللّٰه، والـمراد علی الـمجد‏‎ ‎‏أو الـملک بحسبها إلـی الـمیم، وفسّرها بالـمجد أو الـملک علی الـروایـة‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 172

‏الاُخریٰ‏‎[11]‎‏. انتهی ما أردنا نقلـه عن جملـة الأخبار وبعض الأعیان من الـعلماء‏‎ ‎‏باللّٰه. واللّٰه ولیّ الـتوفیق.‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 173

  • )) الأنعام (6) : 153 .
  • )) راجع ینابیع المودّة : 69 .
  • )) اُنظر اُثولوجیا : 134 .
  • )) فصّلت (41) : 54 .
  • )) الشوری (42) : 52 .
  • )) الکهف (18) : 65 .
  • )) الزخرف (43) : 4 .
  • )) ینابیع المودّة : 69 .
  • )) راجع نهج البلاغة، صبحی الصالح: 495 ، الحکمة 147 .
  • )) هذا القول من أوّله إلی هنا قول صدر المتألهین، اُنظر الأسفار 7: 32 ـ 34 .
  • )) مرآة العقول 2 : 37 ـ 38 .