سورة الفاتحة
القـراءة
المسألة الاُولیٰ : فی قراءة الباء
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

المسألة الاُولیٰ : فی قراءة الباء

الناحیة الاُولیٰ فی «بِسْمِ اللّٰهِ» / المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

المسألة الاُولیٰ : فی قراءة الباء

المسألة الاُولیٰ

‏ ‏

فی قراءة الباء

‏ ‏

‏قرؤوا الـباء بالـکسر.‏

قیل: ‏لتکون حرکتـه تناسب عملها‏‎[1]‎‏. وفیـه: أنّ عملـه الـجرّ لا الـکسر.‏

وقیل:‏ لمّا کان الـباء لا تدخل إلاّ علی الأسماء، خُصّت بالـخفض الـذی‏‎ ‎‏لا یکون إلاّ فی الأسماء‏‎[2]‎‏. وفیـه: أنّ الـخفض هو الـجرّ لا الـکسر.‏

وقیل:‏ یُفرّق بینها وبین ما یکون من الـحروف اسماً نحو الـکاف فی قول‏‎ ‎‏امرئ الـقیس:‏

‏ورُحْنا بِکابنِ الـماءِ یُجنبُ وَسْطُنا‏

‏أی بمثل ابن الـماء أو ما کان مثلـه‏‎[3]‎‏.‏


کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 112

وبالجملة:‏ أساس الـشبهـة: أنّ الأصل فیها الـسکون؛ لأنّـه الأصل فی‏‎ ‎‏الـمبنیّات، فحُرِّک لامتناع الابتداء بالـساکن، ولا وجـه لتحرّکـه بالـکسر،‏‎ ‎‏ولذلک قال أبوعلی الـحسن بن عبدالـغفار الـفارسی: إنّهم لو فتحوا أو ضمّوا‏‎ ‎‏لجاز؛ لأنّ الـفرض الـتوصّل إلـی الابتداء، فبأیّ حرکـة تُوصِّل إلـیـه جاز.‏

‏وبعض الـعرب یفتح هذه الـباء، وهی لغـة ضعیفـة علیٰ ما فی «مجمع‏‎ ‎‏الـبیان»‏‎[4]‎‏.‏

والذی یظهر لنا: ‏أنّ الـسیرة الـقطعیّـة والـقراءة الـمحکیّـة علی کسر‏‎ ‎‏الـباء فی الـبسملـة، ولم یعهد بغیر الـکسر فی غیرها، مع أنّ من الـممکن کون‏‎ ‎‏الـباء مبنیّاً علی الـکسر کـ «حیث»؛ فإنّها وردت علی ضمّ الـثاء والـفتح‏‎ ‎‏والـکسر، ففی الـمبنیّات یوجد الـبناء علی الـحرکات کثیراً.‏

‏وما اشتهر من بنائها علی الـسکون حسب الأصل، غیر موافق للاستقراء.‏

‏وما علیـه الـنحاة من أنّ الـکاف تجیء اسماً بمعنیٰ مثل‏‎[5]‎‏، غیر صحیح،‏‎ ‎‏بل هو حرف مطلقاً، بل «مثل» من الـحروف، حسب ما حقّـقناه فی الـمعانی‏‎ ‎‏الـحرفیّـة، فإنّـه غیر مستقلّ بالـمفهومیّـة، ولا یوجد إلاّ بین الأمرین،‏‎ ‎‏والـتفصیل فی مقام آخر.‏

‎ ‎

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 113

  • )) اُنظر الجامع لأحکام القرآن 1 : 99، ومجمع البیان 1 : 20 .
  • )) اُنظر الجامع لأحکام القرآن 1 : 99 .
  • )) المصدر السابق 1 : 100 .
  • )) مجمع البیان 1 : 20 .
  • )) مغنی اللبیب : 93 .