سورة الفاتحة
اللغة والصرف
المسألة الثالثة : عینیة الاسم والمسمّیٰ
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

المسألة الثالثة : عینیة الاسم والمسمّیٰ

الناحیة الاُولیٰ فی «بِسْمِ اللّٰهِ» / المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

المسألة الثالثة : عینیة الاسم والمسمّیٰ

المسألة الثالثة

‏ ‏

عینیة الاسم والمسمّیٰ

‏ ‏

‏اعلم أنّ الـمتکلّمین اختلفوا فی أنّ الاسم هل هو عین الـمسمّیٰ أو‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 74

‏غیـره؟ فذهب أکثر الأشاعرة إلـیٰ الأوّل‏‎[1]‎‏، والإمامیّـة والـمعتزلـة إلـی‏‎ ‎‏الـثانی‏‎[2]‎‏.‏

‏وقد وردت فی أحادیثنا ما ینفی الـقول بالـعینیّـة‏‎[3]‎‏. وتفصیل هذا‏‎ ‎‏الـبحث فی سورة الـبقرة.‏

والذی یجب التنبیه علیه:‏ هو أنّ من یرید إثبات الـعینیّـة لا یرید إثبات‏‎ ‎‏اتّحاد الـمعنی الـحادث الـمسموع، واتّحادِ الـکیف الـسمعی مع الـقدیم‏‎ ‎‏الـذاتی الأزلی، بل هو یرید ـ علیٰ ما فی «شرح الـمقاصد» ـ أمراً آخر‏‎[4]‎‏،‏‎ ‎‏فراجع وتدبّر.‏

وللقول بالعینیّة تفسیر آخر‏ خارج عن أفکار الـمتکلّمین ـ فضلاً عن‏‎ ‎‏الأشاعرة ـ وهو مبتنٍ علیٰ أنّ الـمعلول ربط إلـی الـعلّـة، والـموجودات‏‎ ‎‏الـکثیرة بالـکثرة الـتخیّلیّـة روابط محضـة لیست ذواتاً حذاء الـذات‏‎ ‎‏الأحدیّـة الـمطلقـة، بل هی شأن الـباری ـ عزّ اسمـه ـ فلا بینونـة بینهما‏‎ ‎‏بینونـة عزلـة؛ حتّیٰ لا یتصوّر فیـه نحو من الاتّحاد الـغیر الـمنجرّ إلـی‏‎ ‎‏الإلحاد، فإذا کانت الـحقائق الـوجودیّـة مرائی صفاتـه تعالـیٰ ـ الـتی هی‏‎ ‎‏عین ذاتـه تعالـیٰ ـ فهی محکومـة بالاتّحاد نحواً من الاتّحاد الـخارج عن‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 75

‏أفهام أهل الـعلم والـسوق، ولذلک نُفی فی الـمآثیر مثل ذلک.‏

‎ ‎

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 76

  • )) اُنظر التفسیر الکبیر 1 : 108، الجامع لأحکام القرآن 1 : 101 ـ 102، شرح المقاصد4: 337، شرح المواقف 8 : 207 ـ 208 .
  • )) اُنظر شرح المواقف 8 : 208 .
  • )) اُنظر الکافی 1 : 88 / 4، والتوحید : 58 / 16 و142 / 7 و192 / 6 و220 / 13 و417 / 1.
  • )) شرح المقاصد 4 : 337 .