سورة الفاتحة
اللغة والصرف
المسألة الاُولیٰ : مبدأ اشتقاق «اسم»
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

المسألة الاُولیٰ : مبدأ اشتقاق «اسم»

الناحیة الاُولیٰ فی «بِسْمِ اللّٰهِ» / المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

المسألة الاُولیٰ : مبدأ اشتقاق «اسم»

المسألة الاُولیٰ

‏ ‏

مبدأ اشتقاق «اسم»

‏ ‏

‏«اسم» علیٰ وزن «افع»، والـذاهب منـه الـواو، وهو بکسر همزة‏‎ ‎‏الـوصل وضمّها، والـسم والـسمیٰ بتثلیث الـسین مأخوذ من الـسموّ عند‏‎ ‎‏الـبصریّـین‏‎[1]‎‏. وقال أحمد بن یحییٰ: مَن ضمّ الألف أخذه من «سموت‏‎ ‎‏الـسُّموّ»، ومَن کسر أخذه من «سمیت الـسُّمیٰ». ویقال: سَم وسُِم، وفی الـشعر:‏

‏ ‏

‏واللّهُ أسماک سُماً مُبارکا‏

‎ ‎‏آثرک اللّه به إیثارَکا‏‎[2]‎

‏ ‏

‏وقد أنحاها بعض إلـیٰ ثمانیـة عشر لغـة، ونظمها وقال:‏

‏ ‏


کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 69

‏للإسم عشر لغات مَعْ ثمانیةٍ‏

‎ ‎‏بنقل جدِّیَ شیخ النّاس أکملها‏

‏سم سمات سمیً واسم وزد سِمةً‏

‎ ‎‏کذا سماءً بتثلیث لأوّلها‏‎[3]‎

‏ ‏

واختلفوا ‏ـ بعد ما اتّفقوا علیٰ أنّـه من الـسُّموّ بمعنی الـعُلوّ والـرفعـة‏‎ ‎‏والارتفاع ـ فی وجـه الإطلاق والاستعمال.‏

فقیل:‏ اسم لأنّ صاحبـه بمنزلـة الـمرتفع بـه.‏

وقیل:‏ لأنّ الاسم یسمو بالـمسمّیٰ فیرفعـه عن غیره.‏

وقیل:‏ لأنّـه علا بقوتـه علی الـفعل والـحرف، فلذلک سُمّی بالاسم‏‎ ‎‏لقوّتـه علیهما فی الـکلام.‏

ویشهد لذلک:‏أنّ تصغیره سُمَیّ، وجمعـه الأسماء، والـنسبـة إلـیـه‏‎ ‎‏اسمِیّ وسَمَویّ، وعند الـتعدیـة والـتحوّل فی الأبواب الاُخر سمّیتُ وأسمیتُ...‏‎ ‎‏وهکذا، والـجمع والـنسبـة والـتصغیر یردَّنّ الأشیاء إلـیٰ اُصولها‏‎[4]‎‏.‏

‏وقد یستعمل بقطع الـهمزة فی الـشعر وهو جائز فی غیره قضاء لحقّ‏‎ ‎‏الـضرورة.‏

‏وما ورد فی الـلغـة ـ کما فی «الأقرب» ـ اسم الـشیء علامتـه، وناقلاً‏‎ ‎‏إیّاه فی مادّة الـسُّمُوّ‏‎[5]‎‏؛ إمّا اشتباه، أو لغـة خاصّـة، أو یکون تأیـیداً للمذهب‏‎ ‎

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 70

‏الآتی. وقد یجمع الأسماء علیٰ أسامٍ، وهو خلط، بل اسم یجمع علیٰ جموع‏‎ ‎‏کثیرة أسامٍ وأسماوات وأسامی بالـتخفیف والـتشدید.‏

وقال الکوفیّون:‏ إنّـه مشتقّ من الـسِّمَـة، وهی الـعلامـة، فأصلـه‏‎ ‎‏«وَسْم»‏‎[6]‎‏. والأوّل یناسب الاشتقاقات الـلغویّـة، والـثانی یناسب معناه، فإنّ‏‎ ‎‏اسم الـشیء علامتـه حتّیٰ قیل: إنّ الـوضع هی الـعلامـة‏‎[7]‎‏.‏

‏ویشهد لذلک ما عن «الـمعانی» و«الـعیون» عن الـرضا ‏‏علیه السلام‏‏ عن ‏‏«‏بِسْمِ‎ ‎اللّٰه‏»‏‏ ... أی أسِمُ علیٰ نفسی سِمَةً من سمات اللّٰه ـ عزّ وجلّ ـ ، وهی العبادة.‏‎ ‎‏قال: قلت: ما السِّمَة؟ قال:‏ هی العلامة»‎[8]‎‏.‏

‏وحیث إنّ الـمُحرَز فی علم الاُصول أنّ علم الـصرف لایکون من‏‎ ‎‏الـعلوم الـواقعیّـة، بل هو نوع من الـذوقیّات الـنفسانیّـة والاستحسانات‏‎ ‎‏الـمحافلیّـة، لایعتمد علیـه فی الاُصول والـفروع، فإنّ أهل الـبادیـة‏‎ ‎‏یستعملون، وأهل الـقریٰ یفسّرون، ویتّخذون الـمسالـک والـسبل بالـتخیّلات‏‎ ‎‏الـباردة.‏

فعلیٰ هذا‏ لا یکون الاسم مشتقّاً من الـسُّمُوّ، ولا من الـوَسْم، بل هو لغـة‏‎ ‎‏خاصّـة استعملت بمعنیٰ الـعلامـة، کما عرفت من «أقرب الـموارد» أیضاً آنفاً.‏

وممّا یشهد‏ للمختار إطلاق الاسم علیٰ ما یقابل الـفعل والـحرف تارة،‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 71

‏وعلیٰ الأعمّ اُخریٰ، وذلک فی قولـه تعالـیٰ: ‏‏«‏عَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاءَ کُلَّهَا‏»‏‎[9]‎‏ وفی‏‎ ‎‏قولـه تعالـیٰ: ‏‏«‏إِنْ هِیَ إِلاَّ أَسْمَاءٌ سَمَّیْتُمُوهَا أَنْتُمْ وآبَاؤُکُمْ‏»‏‎[10]‎‏. وأیضاً تارة‏‎ ‎‏یُطلق علیٰ ما یقابل الـلقب والـکُنْیـة، واُخریٰ علیٰ الأعمّ، کما فی قولـه‏‎ ‎‏تعالـی: ‏‏«‏وَلاَ تَنَابَزُوا بِالأَلْقَابِ بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ‏»‏‎[11]‎‏. فتأمّل.‏

‎ ‎

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 72

  • )) راجع البحر المحیط 1 : 14، و روح المعانی 1 : 49 .
  • )) اُنظر الجامع لأحکام القرآن 1 : 100، ولسان العرب 14: 401 .
  • )) اُنظر روح المعانی 1 : 49 .
  • )) راجع الجامع لأحکام القرآن 1 : 101 .
  • )) أقرب الموارد 1 : 546 .
  • )) اُنظر البحر المحیط 1 : 14، تاج العروس 10: 183، روح المعانی 1 : 49 .
  • )) نهایة الدرایة 1 : 44 ـ 48، مناهج الوصول 1 : 57 .
  • )) معانی الأخبار : 3 / 1 باب آخر فی معنی بسم اللّه ، اُنظر عیون أخبار الرضا علیه السلام 1 : 203 / 19 .
  • )) البقرة (2) : 31 .
  • )) النجم (53) : 23 .
  • )) الحجرات (49) : 11 .