سورة الفاتحة
المسألة الرابعة : حول أحکامها
الحکم الأوّل: هل هی من القرآن؟
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

الحکم الأوّل: هل هی من القرآن؟

المبحث الثانی : حول کلمة البسملة الشریفة

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

الحکم الأوّل: هل هی من القرآن؟

الحکم الأوّل: هل هی من القرآن؟

‏ ‏

یری_' عبداللّٰه بن مسعود‏ أنّها لیست من القرآن أصلاً، وهورأیبعض الحنفیّة.‏

ومن أدلّتهم علیٰ ذلک:‏ حدیث أنس، قال: «صلّیتُ خلف الـنبیّ ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‎ ‎‏والـخلفاء الـثلاثـة، وکانوا یستفتحون بـ ‏‏«‏اَلْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِینَ‏»‏‏؛ لا‏‎ ‎‏یذکرونها فی أوّل قراءة ولا آخرها»‏‎[1]‎‏.‏

‏وقد مضیٰ شطر من الـبحث حول ذلک فی مسألـة عدد آیات سورة‏‎ ‎‏الـفاتحـة، ویکفی ردّاً علیـه إجماع الـمسلمین علیٰ خلافـه.‏

وفی دلالة الروایة‏ علیٰ أنّها لیست من الـقرآن منع؛ لأنّ عدم وجوبها فی‏‎ ‎‏الـقراءة تخصیصاً بالـسیرة الـعملیـة للمطلقات الـدالّـة علیٰ أنّ «لا صلاة إلاّ‏‎ ‎‏بفاتحـة الـکتاب»، ممکن کما أنّها لمکان عدم کونها من الـفاتحـة لا تُقرأ علیٰ‏‎ ‎‏فرض صحّـة الـنسبـة، وهی واضحـة الـبطلان؛ لأنّ ظاهرَ قولـه: «کانوا»‏‎ ‎‏اعتیادهم علیٰ ترکها، ولو کان هذا کالـنّار علیٰ الـمنار، لما کان وجـه لاختلاف‏‎ ‎‏فقهاء الإسلام، وذهاب الأکثر إلـیٰ وجوب قراءتها والـکثیر إلـیٰ أنّها من‏‎ ‎‏الـفاتحـة. وهذا أنس یروی عنـه مسلم فی صحیحـه قال: قال رسول‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 42

‏اللّٰه ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏: ‏«اُنزلت علیّ سورة، فقرأ: ‏«‏‏بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمـٰنِ الرَّحِیمِ‏‏»‏‏ »‏‎[2]‎‏،‏‎ ‎‏فکیف یُجمع بین روایتیـه؟!‏

‏ویظهر من «الـتبیان» أنّ الـمسألـة کانت مورد الـکلام، فقال: «ومن‏‎ ‎‏قال: إنّها لیست من الـقرآن قال: إنّ اللّٰه أدّب نبیّـه ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏ وعلّمـه تقدیم ذکر‏‎ ‎‏اسم اللّٰه أمام جمیع أفعالـه وأقوالـه؛ لیقتدی بـه جمیع الـخلق فی صدور‏‎ ‎‏رسالاتهم وأمام حوائجهم.‏

‏قالـوا: والـدلیل علیٰ أنّها لیست من الـقرآن: أنّها لو کانت من نفس‏‎ ‎‏الـحمد، لوجب أن یکون قبلها مثلها؛ لتکون إحداهما افتتاحاً للسورة حسب‏‎ ‎‏الـواجب فی سائر الـسور...»‏‎[3]‎‏ انتهیٰ.‏

‏فیُعلم من ذلک أنّ الـرأی الـمزبور ما کان نادراً.‏

وأنت خبیر بما فیه‏ من عجب الـدلالـة وسقوط الاستدلال، والـذی ظهر‏‎ ‎‏لی أنّ مؤلِّف «الـتبیان» شیخنا الـطوسی ‏‏قدس سره‏‏ خلط بین هذه الـمسألـة‏‎ ‎‏والـمسألـة الآتیـة، وظنّ أنّ جماعـة أنکروا کونها من الـقرآن، وإذا راجعت‏‎ ‎‏تفسیر الـطبری تریٰ أنّ عبارتـه فی الاستدلال مأخوذة منـه، وهو من‏‎ ‎‏الـمخالـفین فی الـمسألـة الآتیـة دون هذه الـمسألـة، وسیأتی فی ذیل‏‎ ‎‏الـمسألـة الآتیـة حدیث ابن عبّاس، الـظاهر فی أنّها لیست من الـکتاب، مع‏‎ ‎‏جوابـه.‏

‏ ‏

‎ ‎

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 43

  • )) صحیح مسلم 1 : 187 / 52 .
  • )) صحیح مسلم 1 : 187 / 53 .
  • )) تفسیر التبیان 1 : 24 .