سورة الفاتحة
المبحث الثانی : حول کلمة البسملة الشریفة
المسألة الثانیة : عمّا ابتدأ به سائر الکتب السماویّة أوائل الفصول والسور
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

المسألة الثانیة : عمّا ابتدأ به سائر الکتب السماویّة أوائل الفصول والسور

المسألة الثانیة

‏ ‏

عمّا ابتدأ به سائر الکتب السماویّة أوائل الفصول والسور

‏ ‏

‏اعلم أنّی قد تفحّصت فی جمیع الـکتب الـسماویـة ـ أی کتب الـعهد‏‎ ‎‏الـقدیم والـعهد الـجدید ـ الـموجودة بین یدیّ، فما وجدت فیها شیئاً یُبتدأ بـه‏‎ ‎‏فی أوائل الـسور والـفصول والإصحاحات، بل الـکلّ مشترک فی الابتداء‏‎ ‎‏بالـمقصود من غیر أن یبتدأ باسم اللّٰه تعالـیٰ.‏

‏فیحدث مشکل فی الـباب، وهو أنّ مقتضیٰ الأحادیث الآتیـة أنّ جمیع‏‎ ‎‏الـکتب الـسماویـة کانت مصدّرة بالـبسملـة، فیعلم من ذلک أنّ هذه الـکتب‏‎ ‎‏الـموجودة محرّفـة أشدَّ الـتحریف، أو تکون الـبسملـة فی صدر سائر‏‎ ‎‏الـکتب خارجـة عن الـکتاب، فما کانت تکتب.‏

‏ولو کانت الـبسملـة معروفـة بین علماء الـیهود والـنصاریٰ ـ عبرانیـة‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 39

‏أو عربیـة ـ لکانت تشتهر قبل نزول الـقرآن، فعلیـه یُشکل الاعتماد علیٰ هذه‏‎ ‎‏الأخبار، مع أنّها غیر نقیّـة الأسناد، فإنّ فرات بن الأحنف ضعیف بن ضعیف ـ‏‎ ‎‏کما قیل‏‎[1]‎‏ ـ ولایظهر من تفسیر الـعیّاشی أنّـه یروی عن صفوان الـجمّال بلا‏‎ ‎‏واسطـة شفاهاً، أو کان عنده کتابـه‏‎[2]‎‏.‏

‎ ‎

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. ۱)صفحه 40

  • )) هذا سهو صدر من قلمه الشریف فإنّ التوصیف المذکور جاء فی ابنه محمّد بن فرات، والأمر سهل بعد ضعف فرات، اُنظر تنقیح المقال 2 : 3 / 9413 .
  • )) اُنظر تفسیر العیّاشی 1 : 19 ویأتی الحدیث بعد أسطر .