المقصد الثانی الواجبات فی الصلاة
فمنها: النیّة
حول ما ورد فی تکبیر رسول اللّه صلی‏ الله‏ علیه‏ و‏آله وسلم
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی، 1309-1356

محل نشر : تهران

ناشر: مؤسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی (س)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

حول ما ورد فی تکبیر رسول اللّه صلی‏ الله‏ علیه‏ و‏آله وسلم

حول ما ورد فی تکبیر رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله وسلم

‏ ‏

‏ولو فرغنا عن هذه الـطائفـة، وروایةِ أبی بصیر، تبقی الـطائفة الـثانیة‏‎ ‎‏الـحاکیـة لصنع رسول اللّٰـه ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‎[1]‎‏ وهی لا تدلّ علیٰ ما فی قلبـه ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏بل‏‎ ‎‏هی تدلّ علیٰ عملـه الـخارجیّ؛ وأنّـه کبّر سبع مرّات، وأمّا أنّـه کبّر للـصلاة‏‎ ‎‏سبعاً، أو لأمر آخر، فهو غیر مدلول علیـه.‏

‏بل روایـة حفص‏‎[2]‎‏ تدلّ علیٰ أنّـه کان یکبّر ویعالج الـحسین ‏‏علیه السلام‏‏فیعلم‏‎ ‎‏منـه أنّها لیست للـصلاة، وإلاّ یلزم ما لا یلتزم بـه کما لایخفیٰ. والـوجـه لتوهّم‏‎ ‎‏دخولـه ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏فی الـصلاة، هو کلمـة ‏«الافتتاح»‏ وقد مضیٰ‏‎[3]‎‏ أنّها لا دلالـة لها‏‎ ‎‏علی الـدخول فیها، بعد کثرة استعمالها فی الـوضوء.‏

‏وقولـه ‏‏علیه السلام‏‏ فی روایـة ابن شاذان: ‏«إنّما صارت التکبیرات فی أوّل‎ ‎الصلاة سبعاً»‎[4]‎‏ لا شهادة لـه علیٰ أنّها منها؛ لأنّ أوّل الـصلاة وإن کان داخلاً‏‎ ‎‏فیها، إلاّ أنّ استعمالـه فی مقدّماتها، لیس من الاستعمال الـبعید، بعد ظهور‏‎ ‎‏الـطائفـة الاُولیٰ فی أنّها تشتمل علیٰ تکبیرات معلومـة ومعدودة فیها،‏‎ ‎‏فلیراجعها.‏

فالإنصاف:‏ أنّ الأخبار الاُخر، لا ظهور قویّ لها فی الـمعنی الآخر‏‎ ‎‏الـمخالف لمفاد الـطائفـة الاُولیٰ، ومقتضی الـصناعـة - وهو الأحوط - أنّها‏‎ ‎


کتابتحریرات فی الفقه: الواجبات فی الصلاةصفحه 222

‏خارجـة عنها، ومثل الأذان والإقامـة من الـمستحبّات الـلاّحقـة بها، ولا‏‎ ‎‏یجوز الـدخول بغیر الأخیرة فیها.‏

‏نعم، الإتیان بألف تکبیرة فی الـصلاة حسن، ولکنّها لیست الافتتاحیّـة‏‎ ‎‏الـمصطلحـة.‏

‏وفی توصیف الـتکبیرات بـ «الافتتاحیّات» شهادة علیٰ ما قوّیناه؛ فإنّ‏‎ ‎‏الـحجب الـسبعـة افتتحت بها، ثمّ صلّی رسول اللّٰـه ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‎[5]‎‏ ولا یعقل فتح‏‎ ‎‏الـباب الـواحد مرّات، فما بـه یحصل الـدخول فی الـصلاة هو الـباب‏‎ ‎‏الأخیر، والـستّ افتتاحیّـة خارجـة عنها.‏

‏وممّا یشهد علیـه قول الـرضا علیـه آلاف الـتحیّـة والـثناء - علیٰ ما‏‎ ‎‏فی روایـة ابن شاذان -: ‏«واستفتاحهما بسبع تکبیرات: تکبیرة الافتتاح،‎ ‎وتکبیرة الرکوع...»‎[6]‎‏ فإنّ بعد الاستفتاح قال ‏‏علیه السلام‏‏: ‏«تکبیرة الافتتاح» ‏فإنّـه‏‎ ‎‏یعلم منـه أنّ الـستّ استفتاح، والأخیرةَ افتتاح، فالستّ خارجـة، والأخیرة‏‎ ‎‏هی الافتتاحیّـة واقعاً الـداخلـة فیها والـمدخول بها، دون غیرها.‏

‏ ‏

‎ ‎

کتابتحریرات فی الفقه: الواجبات فی الصلاةصفحه 223

  • )) تقدّم تخریجها فی الصفحة 213 - 214.
  • )) نفس المصدر.
  • )) نفس المصدر.
  • )) تقدّم تخریجها فی الصفحة 216.
  • )) وسائل الشیعة 6: 22 و 23، کتاب الصلاة، أبواب تکبیرة الإحرام، الباب 7، الحدیث 5 و 7.
  • )) الفقیه 1: 200 / 920، وسائل الشیعة 6: 22، کتاب الصلاة، أبواب تکبیرة الإحرام، الباب 7، الحدیث 6.