سورة البقرة
علم العرفان والأسماء
إشراق عرفانی : حول خاصة الإیمان
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

إشراق عرفانی : حول خاصة الإیمان

الآیة الثالثة من سورة البقرة قوله تعالیٰ «اَلَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِالْغَیْبِ وَیُقِیمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ یُنْفِقُونَ» / المقام الثانی : البحوث الراجعة إلیٰ آیاتها

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی، ۱۳۰۹-۱۳۵۶

محل نشر : تهران

ناشر: مؤسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی (س)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

إشراق عرفانی : حول خاصة الإیمان

إشراق عرفانی : حول خاصة الإیمان

‏ ‏

‏إذا تحقّق الإیمان، وبلغ إلـیٰ نصاب الإیقان ومیقات الـعرفان، یستـتبعـه‏‎ ‎‏الـخاصّتان:‏

الخاصّة الاُولیٰ:‏ هو الـقیام الـفردانی والـعمل الـوحدانی؛ لأجل تکمیل‏‎ ‎‏هذا الأمر الـقلبی، وإنّ لـکلّ شیء یحصل هذه الـخاصّـة علیٰ اختلاف مراتبهم‏‎ ‎‏ومراتب إیمانهم، فإقامـة الـصلاة والإتیان بالعبادة الاستکمالیّـة عن شعور‏‎ ‎‏وتدبّر علیٰ وجهـه الـمحرّر، لایمکن لـکلّ أحد إلاّ إذا اتّصلت روحـه‏‎ ‎‏الـقدسیّـة بعالم الـغیب والـوحی، وهذا ممّا لایتمکّن منـه کلّ أحد، فلابدّ من‏‎ ‎‏وجود الـنبیّ ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏صاحب الـوحی؛ حتّیٰ یأتی بذلک الـمعجون الـمناسب‏‎ ‎‏لطبیعـة الإنسان، ولمزاج الـجنّ والإنس، ولکلّ مزاج یکون مبعوثاً إلـیـه.‏

‏وأمّا الـموجودات الاُخر الـعلویّـة والـسُّفلیّـة فهی أیضاً فی حرکتهم‏‎ ‎‏الاستکمالیـة یحتاجون إلـیٰ الـرسول والـنبیّ حتّیٰ یخبرهم بما یعالجون بـه‏‎ ‎‏أمزجتهم، ویعدّلون بـه روحهم وقویهم، ویأتی لـهم بصلاة رافعـة نفوسهم من‏‎ ‎‏الأسفلین أعمالاً إلـیٰ الأعلین، ومن الأرذلین صفاتٍ إلـیٰ الأکملین ذاتاً، وهکذا‏‎ ‎‏فکلّ موجود بما أنّهم یقیمون الـصلاة ویؤدّون الـنفقات، یحتاجون إلـیٰ أحد‏‎ ‎‏الأمرین ـ علیٰ سبیل منع الـخُلُوّ ـ : إمّا الإشعار الـذاتی بما یلیق بحضرة‏‎ ‎‏الـمولیٰ، أو الـشعور الاستکمالی بواسطـة الأنبیاء والأولیاء.‏

الخاصّة الثانیة:‏ هو الـقیام بالأعمال الاجتماعیّـة بالتدبّر والإنفاق‏‎ ‎‏والـتقدیر والإعطاء والإنفاد، فیقوم بالمحافظـة علیٰ غیره عن الانحرافات‏
‏وصیانـة الـکلّ عن الـخرافات، فینفق ما عنده من الـرزق الـمالی والـروحی،‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. 2)صفحه 459

‎ ‎‏والـمعنوی والـمادّی، والـظاهری والـباطنی، وکلّ شیء یتقوّم بـه‏‎ ‎‏الـموجودات، فإنّـه لابدّ وأن یبذل الـخیر کلّـه فی طریق الـخیر کلّـه؛ حتّیٰ‏‎ ‎‏یقی غیره من الـشرّ کلّـه، فکما أنّ الـجملـة الأخیرة عامّـة شاملـة، کذلک‏‎ ‎‏الإیمان بالغیب فیـه الـمعنیٰ الـشامل، وإقامـة الـصلاة أیضاً کذلک، ویستشمّ‏‎ ‎‏منـه أنّ حقیقـة الإیمان هو کونـه مضافاً إلـیٰ الـغیب، وحقیقـة الـعبادة هی‏‎ ‎‏الـصلاة، کما أنّ حقیقـة الإنفاق هو الـقیام بأمر الـغیر فی إیصال الـخیر إلـیـه‏‎ ‎‏بأیّ نحو أمکن. واللّٰه الـعالم بحقائق آیاتـه الـشریفـة.‏

‏ ‏

‎ ‎

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. 2)صفحه 460