سورة البقرة
الکلام وبعض بحوثه
البحث الأوّل : حول کون الرزق مختصّاً بالحلال
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

البحث الأوّل : حول کون الرزق مختصّاً بالحلال

الآیة الثالثة من سورة البقرة قوله تعالیٰ «اَلَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِالْغَیْبِ وَیُقِیمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ یُنْفِقُونَ» / المقام الثانی : البحوث الراجعة إلیٰ آیاتها

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی، ۱۳۰۹-۱۳۵۶

محل نشر : تهران

ناشر: مؤسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی (س)

زمان (شمسی) : 1385

البحث الأوّل : حول کون الرزق مختصّاً بالحلال

‏ ‏

‏ ‏

البحث الأوّل

‏ ‏

حول کون الرزق مختصّاً بالحلال

‏ ‏

‏قالت الأشاعرة: إنّ الـرزق ما ساقـه اللّٰه عزّوجلّ إلـیٰ الـحیوان، فانتفع‏‎ ‎‏بـه حلالاً کان أو حراماً.‏

‏وقالت الـمعتزلـة: الـحرام لـیس رزقاً، واستدلّوا بآیات: منها قولـه‏‎ ‎‏تعالیٰ: ‏‏«‏وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ یُنْفِقُونَ‏»‏‏، فقد مدحهم علیٰ الإنفاق ممّا رزقهم اللّٰه‏‎ ‎‏تعالیٰ، فلو کان الـحرام رزقاً لـجاز، ولوجب أن یستحقّقوا الـمدح إذا أنفقوا من‏‎ ‎‏الـحرام، وذلک باطل بالاتّفاق‏‎[1]‎‏.‏

أقول:‏ یتوجّـه أوّلاً سؤال إلـیٰ أرباب الـحلّ والـعقد: بأنّ الـرزق إن کان‏‎ ‎‏هو الـشیء الـمقسوم الـمخصوص بـه الـمرتزق، فلایعقل إنفاقـه ، وإن کان‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. 2)صفحه 446

‏أعمّ منـه ومن الـمملوکات الـعرفیّـة فیلزم اتّحاد معنیٰ قولـه: رزقناهم، وقولـه:‏‎ ‎‏أعطیناهم وبذلنا لـهم، وهذا خلاف الأصل وخلاف الـمتبادر منـه، فالرزق‏‎ ‎‏حسب الـظاهر هی الـحصّـة الـخاصّـة من الأشیاء الـتی یُنتفع منها، وتلک‏‎ ‎‏الـحصّـة هی الـتی تختصّ بالمرزوق، فیلزم کون الآیـة مجازاً.‏

‏اللهمّ إلاّ أن یقال: بأنّ الـرزق هو الـشیء الـخاصّ، الـذی یکون مورد‏‎ ‎‏الـتمکّن والاختیار والإعطاء والـبذل، فهو أعمّ من هذه الـجهـة.‏

‏وممّا یؤیّد کونـه هی الـحصّـة الـخاصّـة قولـه تعالیٰ: ‏‏«‏وَمَا مِنْ دَابَّةٍ‎ ‎فی الْأَرْضِ إِلاَّ عَلَیٰ اللّٰهِ رِزْقُهَا‏»‏‎[2]‎‏، فالرزق کأنّـه ما یُنتفع بـه من کلّ شیء؛‏‎ ‎‏انتفاعاً یعیش بـه ویُدیم حیاتـه، لا مطلق الانتفاع حتّیٰ یعدّ الإنفاق من أنحاء‏‎ ‎‏الانتفاعات.‏

‏ومن هنا تنحلّ معضلـة الـمتکلّمین ثانیاً، وهو أن یقال: إنّ حقیقـة‏‎ ‎‏الـرزق إذا کانت ما قرّرناه، فقولـه تعالیٰ: ‏‏«‏وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ‏»‏‏ یکون معناه: أی‏‎ ‎‏ومِمّا مکّنّاهم من أن ینتفعوا بـه ویستفیدوا منـه ینفقون؛ أی إنّ ما بحسب‏‎ ‎‏الـصورة یکون مختصّاً بهم، وبحسب خیالهم خاصّاً لـهم. ینفقون فی سبیل اللّٰه‏‎ ‎‏ولو کان بهم خصاصـة، فإذا أنفقوا ماهو بظاهره رزقهم فی سبیل اللّٰه ـ مثلاً ـ‏‎ ‎‏فهو رزق غیرهم حقیقـة وواقعاً.‏

‏أو یقال: إنّ الـرزق إذا کان أعمّ لاتدلّ الآیـة علیٰ أخصّیّتـه؛ لأنّها لأجل‏‎ ‎‏کونها فی مقام الـمدح منصرفـة إلـیٰ الـرزق الـحلال، فلاتخلط.‏

وإن شئت قلت:‏ لـو کان الـرزق أعمّ من الـحلال حسب الـلغـة، ولکن‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. 2)صفحه 447

‏هنا لأجل إضافتـه إلـیٰ الـرازق الـذی هو ذو الـقانون فی تنظیم الـعباد‏‎ ‎‏والـبلاد، وصاحب الـشریعـة الـمحافِظـة علیٰ الـنظام من الاختلال والـفساد،‏‎ ‎‏یکون متعیّناً فی الـحلال حسب تلک الـقوانین الـتشریعیّـة والإرادات‏‎ ‎‏الـقانونیّـة، دون الإرادات الـتکوینیّـة الـکلّیّـة الإلهیّـة، فإذا قال اللّٰه تعالیٰ:‏‎ ‎‏«‏وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ یُنْفِقُونَ‏»‏‏فلابدّ وأن یکون من الـحلال؛ لأنّـه هو الـذی رزقـه‏‎ ‎‏اللّٰه تعالیٰ، وأمّا الـحرام فی محیط الـتشریع والـقانون فلایکون ممّا رزقـه اللّٰه‏‎ ‎‏تعالیٰ، وإن کان من أرزاقـه تعالیٰ حسب الـنظام الـتکوینی، وحسب نفوذ‏‎ ‎‏إرادتـه فی کلّ مکان وزمان، وفی کلّ مکانیّ وزمانیّ، فتأمّل تعرف.‏

فتحصّل إلیٰ الآن:‏ أنّ ما اشتهر فی کتب الـتفسیر من أنّ الـرزق هو‏‎ ‎‏الـحظّ والـنصیب ـ مستدلّین بقولـه تعالیٰ: ‏‏«‏وَتَجْعَلُونَ رِزْقَکُمْ أَنَّکُمْ‎ ‎تُکَذِّبُونَ‏»‏‎[3]‎‏ ـ غیر بعید حسب الـمتفاهم الـبدْوی، إلاّ أنّـه یلازم الـمجازیّـة‏‎ ‎‏فیما نحن فیـه، وهی خلاف الأصل، ویلازم کون الـحرام رزقاً؛ لأنّـه ربّما یکون‏‎ ‎‏حظّاً ونصیباً، وهو خلاف الأدب والـحرمـة.‏

‏ ‏

‎ ‎

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. 2)صفحه 448

  • )) راجع التفسیر الکبیر 2 : 30، وکشف المراد : 341، و شرح المقاصد 4: 318 ـ 319، وشرح المواقف 8 : 172 .
  • )) هود (11) : 6 .
  • )) الواقعة (56) : 82 .