سورة البقرة
المقام الأوّل : البحوث الراجعة إلیٰ مجموع هذه السورة
المبحث الأوّل : فی اسمها
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی، ۱۳۰۹-۱۳۵۶

محل نشر : تهران

ناشر: مؤسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی (س)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

المبحث الأوّل : فی اسمها

المبحث الأوّل

‏ ‏

فی اسمها

‏ ‏

‏فالمعروف والـمشهور أنّـه سورة الـبقرة، فتکون الإضافـة بیانیّـة،‏‎ ‎‏حسب ما تخیّلوه‏‎[1]‎‏.‏

ولکنه بمعزل عن التحقیق:‏ لأنّ فی الـبیانیّـة یُحمل الـمضاف إلـیـه علیٰ‏‎ ‎‏الـمضاف؛ لـمکان الـتوصیف والاتّحاد، وهنا لا یصحّ حمل «الـبقرة» علیٰ‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. 2)صفحه 249

‏«الـسورة»، ولاتوصیف الـسورة بالبقرة، ویُشبـه أنّ هذا إنسان زید، فإنّـه‏‎ ‎‏حسب الاُسلوب الـعربی غیر صحیح، ومجرّد إمکان الـتصحیح لا یکفی‏‎ ‎‏للصحّـة، کما لا یخفیٰ.‏

ویؤیّد ما ذکرناه:‏ أنّ فی أحادیثنا الـموجودة بین أیدینا، اُطلق علیٰ هذه‏‎ ‎‏الـسورة الـبقرة من غیر إضافـة، کما تشاهدها عند نقلها فی بحث فضلها، وما‏‎ ‎‏فی الـتفسیر الـمنسوب إلـیٰ الإمام‏‎[2]‎‏ غیر حجّـة؛ لأنّـه حسب ما حقّقـه‏‎ ‎‏الـمحقّقون من بعض أهل الـذوق، مع ما فیـه من الانحطاط إجمالاً.‏

ویؤیّد ذلک:‏ أنّـه حسب الـمحکیّ عنـه، قال فی أوّل الـسورة هکذا:‏‎ ‎‏الـسورة الـتی یذکر فیها الـبقرة، وروی عن رسول اللّٰه ‏‏صلی الله علیه و آله وسلم‏‏ أنّـه قال:‏‎ ‎‏«‏تعلّموا سورة الـبقرة وآل عمران»‎[3]‎‏ ولعلّـه من غلط الـنُّسّاخ، والأمر سهل.‏

أیضاً یؤیّد ما ذکرناه:‏ ما روی من الـمنع عن الـتعبیر الـمزبور فی‏‎ ‎‏أحادیث الـعامّـة وفیها أنّـه یتعیّن أن یقال: «الـسورة الـتی تذکر فیها الـبقرة»،‏‎ ‎‏وکذا فی سور الـقرآن کلّـه‏‎[4]‎‏.‏

ویستظهر من بعضهم:‏ أنّ وجه الـمنع کان کراهـة إطلاق الـبقرة علیها‏‎[5]‎‏،‏‎ ‎‏وهو غریب، بل الوجـه ماعرفت، وإلاّ کان قبلها یُسمّیٰ بعض من الـسور بالفیل.‏

فبالجملة:‏ إضافـة الـسورة إلـیٰ الـبقرة غیر مأنوس فی الإضافات،‏‎ ‎‏وتکون من قبیل قولهم: أیّام الـبیض؛ أی أیّام لـیالیها الـبیض، مع أنّـه تفسیر‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. 2)صفحه 250

‏غلط؛ لأنّ الـیوم یُطلق أحیاناً علیٰ مطلق الـوقت، واُرید هنا أن مطلق ساعات‏‎ ‎‏الـیوم هی بیض، فلا تغفل.‏

‏وعن خالد بن معدان تسمیتها بـ «فسطاط الـقرآن»، وفی حدیث: أنّها‏‎ ‎‏الـفردوس لـما فیها من الـعظمـة، وفی حدیث «الـمستدرک» تسمیتها بـ «سنام‏‎ ‎‏الـقرآن» فإنّ سنام کلّ شی أعلاه‏‎[6]‎‏.‏

‏وأمّا ما فی روایات الـعامّـة من إضافـة الـسورة إلـیٰ الـبقرة‏‎[7]‎‏، فهو ـ‏‎ ‎‏مضافاً إلـیٰ معارضتها بما مرّ ـ محمول علیٰ غلط الـرواة جمعاً بینها.‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. 2)صفحه 251

  • )) راجع روح المعانی 1 : 92 .
  • )) راجع التفسیر العسکری المنسوب إلیٰ الإمام : 60 .
  • )) نفس المصدر .
  • )) الدّر المنثور 1 : 18 ، الإتقان فی علوم القرآن 1 : 187 .
  • )) نفس المصدر .
  • )) الإتقان فی علوم القرآن 1 : 191 .
  • )) راجع الدّر المنثور 1 : 18 .