سورة الفاتحة
بحث عرفانیّ وإفاضة إشراقیّة
کشف ملکوتیّ حول الهدایة إلیٰ الصراط ومعرفة الإمام
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

کشف ملکوتیّ حول الهدایة إلیٰ الصراط ومعرفة الإمام

الناحیة السابعة حول قوله تعالیٰ «إِهْدِنٰا الصّرٰاطَ الْمُسْتَقِیم» / المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی، ۱۳۰۹-۱۳۵۶

محل نشر : تهران

ناشر: مؤسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی (س)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

کشف ملکوتیّ حول الهدایة إلیٰ الصراط ومعرفة الإمام

کشف ملکوتیّ وشهود سرمدیّ

‏ ‏

‏الهدایة إلیٰ الصراط والوصول إلیٰ الغایة ومعرفة الإمام‏

‏ ‏

‏لا شبهـة فی أنّ الـظاهر من الآیـة الـشریفـة: أنّ الـمطلوب هی‏‎ ‎‏الـهدایـة إلـیٰ الـصراط الـمستقیم، وأنّ نفس هذه الـهدایـة هی الـمطلوب فی‏‎ ‎‏هذه الآیـة، وأمّا کون الـمطلوب الأعلیٰ هی الـهدایـة إلـیٰ الـصراط‏‎ ‎‏الـمستقیم الـمنتهی إلـیٰ الـحقّ الأوّل وإلـیٰ الـنور الأبدی والأزلی، فهو‏‎ ‎‏خروج عن الـمنساق من الآیـة الـکریمـة، ولا منع من ذلک، إلاّ أنّها تفید أنّ ما‏‎ ‎‏هو الـمطلوب لـیس إلاّ الـهدایـة إلـیٰ الـصراط الـمستقیم، وکأنّـه إذا کانت‏‎ ‎‏الـهدایـة إلـیٰ الـصراط الـمستقیم متحقّقـة، کان الـوصول إلـیٰ غایـة‏‎ ‎‏الـمأمول ونهایـة الـمسؤول أمراً قهریّاً ومطلباً طبیعیّاً، بل الـلازم هو الـجدّ‏‎ ‎‏والاجتهاد لـلوصول إلـیٰ ذلک الـطریق وتلک الـجادّة.‏

‏فعلیٰ هذا ربّما یمکن توهّم: أنّ الـناس مختلفوا الاستعداد، فمنهم ـ وهم‏‎ ‎‏الأکثر ـ غایـة حرکتهم الـفطریّـة وسلوکهم الـطبیعی الـغریزی هو الـوصول‏‎ ‎‏إلـیٰ هذا الـصراط الـسویّ، والاهتداء إلـیٰ هذا الـصراط الـمستقیم.‏

‏ومنهم ـ وهم الأقلّون الـکمّل جدّاً ـ غایـة حرکتهم الـذاتیّـة وتقلّباتهم‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. 2)صفحه 128

‏الـجوهریّـة نیل الـحقّ والـوصول إلـیٰ دار الاُنس، والـعبور علیٰ هذا‏‎ ‎‏الـصراط إلـیٰ الـمطلوب الأعلیٰ والـمحبوب الأحلیٰ، والـفناءفیـه والـبقاء‏‎ ‎‏ببقائـه، والـرجوع إلـیٰ الـخلق فی حجاب الـحقّ، ومع الـمحافظـة علیٰ‏‎ ‎‏مقامـه الـشامخ وهی الـبرزخیّـة الـکُبریٰ والـوسطیّـة الـعُلیا، فیکون فی‏‎ ‎‏الـقوسین ـ الـصعودی والـنزولی ـ علیٰ الـصراط الـمستقیم، وفی الـحقیقـة‏‎ ‎‏لهؤلاء ثلاث طرق مستقیمـة:‏

‏الطریق الأوّل  وهو : التـنزّل إلیٰ مقام أسفل سافلین من أعلیٰ علّیین،‏‎ ‎‏وکونهم من تلک الـدار الـعلیا أورث أن یرد فیهم ‏‏«‏ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ‎ ‎سَافِلِینَ‏»‏‎[1]‎‏.‏

‏الـطریق الـثانی: هو الـسیر إلـیٰ اللّٰه علیٰ الـصراط الـمستقیم.‏

‏والـطریق الـثالث: هو الـرجوع من اللّٰه، وهو الـسفر الـرابع‏‎ ‎‏الـمخصوص بـه الـرسل وأرباب الـکُتب علیٰ الـصراط الـمستقیم أیضاً،‏‎ ‎‏فجمیع حرکاتهم مستقیمـة، وحقیقتهم الـقویمـة نفس الاستقامـة.‏

فإذاً تبیّن:‏ أنّ الـناس متوجّهون نوعاً إلـیٰ هذه الآحاد الـخاصّـة‏‎ ‎‏والأناسیّ الـکاملـة ویطلبونهم، وهذه الآیـة الـشریفـة کأنّها منساقـة لـحال‏‎ ‎‏الـنوع والـعرف؛ لـظهورها فی أنّ الـمطوب هی الـهدایـة إلـیٰ الـصراط‏‎ ‎‏الـمستقیم، الـمفسَّر فی الأخبار بالأئمّـة الـهداة وبأمیر الـمؤمنین ‏‏علیه السلام‏‎[2]‎‏،‏‎ ‎‏ولأجل مثلـه توهّم أرباب الانحرافات: أنّ الـمعبود فی الآیـة الـشریفـة‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. 2)صفحه 129

‏«‏فَاعْبُدُوا رَبَّکُمْ‏»‏‎[3]‎‏ هو هؤلاء الـمعصومون ‏‏علیهم السلام‏‏الـکمّل، لا یجوز لـمتوطّن‏‎ ‎‏فی دار الـوحشـة والـظلمـة أن یتوجّـه إلاّ مع الـواسطـة، فلابدّ وأن یعرف‏‎ ‎‏الإمام والإمامـة، والـصراط الـمستقیم الـذی بـه یتمکّن بعد ذلک أن یصل‏‎ ‎‏إلـیٰ دار الـحقیقـة، کما فُسّر فی بعض الأخبار بأنّـه الإمام ومعرفتـه‏‎[4]‎‏.‏

‏فعلیٰ هذا إذا کان یستدعی الـسالک الـعابد من اللّٰه تعالیٰ الـهدایـة إلـیٰ‏‎ ‎‏معرفـة الإمام وإلـیٰ الـصراط الـمستقیم الـذی هو الإمام بوجوده الـواقعی،‏‎ ‎‏فیتمثّل فی نفسـه فی الابتداء صورتـه، ویحصل فی قلب الـسالک دقیقتـه، وقد‏‎ ‎‏مرّ منّا سابقاً‏‎[5]‎‏: أن أشرنا إلـیٰ أنّ الـمخاطب فی قولـه: ‏‏«‏إِیَّاکَ نَعْبُدُ‏»‏‏، لا‏‎ ‎‏یکون إلاّ الـعناوین الـفانیـة فی الـذات والـمفاهیم الـمشیرة إلـیٰ الـخارج،‏‎ ‎‏وتلک الـحقائق أولیٰ بجعلها فانیـة ورسماً؛ لأنّهم فی الإعراب عن تلک‏‎ ‎‏الـحقیقـة الـبیضاء أقویٰ وأتمّ بالبداهیـة والـضرورة، فیکون قولـه بعد ذلک:‏‎ ‎‏«‏إِهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِیمَ‏»‏‏بداعی الـبعث إلـیٰ الـبقاء علیٰ تلک الـحالـة‏‎ ‎‏الـثابتـة لـه، الـتی هی الـصراط الـمستقیم حسب ظرفیّـة وجوده واقتضاء‏‎ ‎‏استعداده، ولعلّ ما ورد فی بعض الـکتب بعنوان الـروایـة: «واجعل واحداً من‏‎ ‎‏الـمعصومین ‏‏علیهم السلام‏‏نصب عینیک»‏‎[6]‎‏ یشیر إلـیٰ هذه الـومضـة. وهذا غیرما‏‎ ‎‏تخیّلـه أرباب الـصوفیّـة الـباطلون من تمثیل صورة الـشیخ الـفاسد الـعاطل.‏


کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. 2)صفحه 130

‏فما فی بعض الـکتب: بأنّ الـمراد أنّ الـسالک ینبغی أن یجلو مرآة قلبـه‏‎ ‎‏بالذکر والأعمال الـمأخوذة من شیخـه، فإذا اجتلیٰ الـذهن وقوی الـذکر،‏‎ ‎‏وخلا الـقلب من الأعیان، ظهر الـشیخ بمثالـه علیٰ الـسالک، فإنّ الـذکر‏‎ ‎‏الـمأخوذ منـه نازلـة وجوده، فإذا قوی تمثّل بصورتـه، وإذا ظهر الـشیخ‏‎ ‎‏بمثالـه رفع کُلفـة الـتکلیف عنـه، والـتذّ بحضوره عند محبوبـه‏‎[7]‎‏. انتهیٰ،‏‎ ‎‏انحراف عن الـصراط الـمستقیم وتضییع لـلعائلـة الـبشریّـة.‏

‎ ‎

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. 2)صفحه 131

  • )) التّین (95) : 5 .
  • )) راجع معانی الأخبار : 32 / 2 و3 و7 و8 .
  • )) البقرة (2): 21، الحج (22) : 77 .
  • )) معانی الأخبار : 33 / 3 .
  • )) راجع الفاتحة : الآیة 5 ، المسائل الفقهیة ، المسألة الثالثة .
  • )) الفقه المنسوب إلیٰ الرضا علیه السلام: 105، تفسیر بیان السعادة 1 : 23 .
  • )) راجع تفسیر بیان السّعادة 1 : 33 .