سورة الفاتحة
البحث الثالث : حول منتهیٰ الصراط
فذلکة الکلام فی المقام
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

فذلکة الکلام فی المقام

الحکمة والفلسفة / الناحیة السابعة حول قوله تعالیٰ «إِهْدِنٰا الصّرٰاطَ الْمُسْتَقِیم» / المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی، ۱۳۰۹-۱۳۵۶

محل نشر : تهران

ناشر: مؤسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی (س)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

فذلکة الکلام فی المقام

فذلکة الکلام فی المقام

‏ ‏

‏إنّ الـصراط الـمستقیم لابدّ وأن ینتهی إلـیٰ موقف یتمّ سیر الـسالک‏‎ ‎‏إلـیـه، وینتهی حرکتـه الـمعنویّـة لـدیـه؛ لـما عرفت أنّ الـمطلوب هو‏‎ ‎‏الـتطرق بتلک الـطریق وبذلک الـصراط الـمستقیم، وحیث إنّ أقصر الـطرق‏‎ ‎‏هو الـخطّ الـحماری، وهو الأقرب إلـیٰ الـمقصود، فیکون هذا الـصراط فی‏‎ ‎‏نهایـة الـقرب من سائر الـصُّرُط والـطُّرُق. فبقی الـبحث حول أنّ منتهیٰ هذه‏‎ ‎‏الـسفرة وهذا الـصراط، هل هو الإسلام والإیمان، أو هما صراطان، أم هو‏‎ ‎‏الـوصول إلـیٰ الأحکام الـقلبیّـة بظهور نور الـوحدة؛ وبالوصول إلـیٰ حقیقـة‏‎ ‎‏الـولایـة، أم هو أیضاً صراط وطریق، أو هو الـجنّـة الـبرزخیّـة والـراحـة‏‎ ‎‏فی الـقیامـة، أم هما أیضاً صراطان، أم هو جنّـة الـذات والأفعال، والـصفات‏‎ ‎‏زائدة علیٰ الـجنّـة الـخارجیّـة الإلهیّـة، أم هی من الـطُّرق والـسُّبل؟‏


کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. 2)صفحه 114

‏ولا یقف اشتهاء الـمرء الـمؤمن، ولا یسکن مقتضیٰ الـفطرة الـسلیمـة‏‎ ‎‏عنده؛ لأنّها مفطورة علیٰ عشق الـکمال الـمطلق والـجمال الـساری فی‏‎ ‎‏الـخلق من الـحقّ، فما هو نهایـة هذا الـصراط الـدقیق الـقاطع، وقد تبیّن أنّ‏‎ ‎‏مبدأه وابتداءه من هذه الـنشأة الـناسوتیّـة الـملکیـة، ومن هذه الـفطرة‏‎ ‎‏الـمخمورة الـسافلـة الـتی رددناها أسفل سافلین، والـتی کانت ـ حسب‏‎ ‎‏الـظاهر فی وجـه ـ فی أعلیٰ عِلِّیّـین، ففی الـقوس الـنزولی بِطَیّ الـصراط‏‎ ‎‏وصل إلـیٰ الـمادّة الـسُّفلیٰ، فلابدّ من طَیّ هذا الـطریق فی الـقوس‏‎ ‎‏الـصعودی، والـطریقان مختلفان؛ حتّیٰ لا یلزم الـتکرار فی الـتجلّی، کما‏‎ ‎‏برهنّاه فی محلّـه، ویأتی فی مقامـه الـمناسب لـه.‏

‏فهذا الـجسر الـممدود علیٰ الـدنیا والـبرزخ والآخرة، من سنخ هذه‏‎ ‎‏الـنشآت؛ أوّلها الـدنیوی ووسطها الـبرزخی وآخرها الـروحانی، وفی‏‎ ‎‏الـقیامـة الـعظمیٰ من سنخ تلک الـنشأة، وهکذا إلـیٰ أن ینتهی إلـیٰ الـذات‏‎ ‎‏الأحدیّـة الـغیبیّـة والـواحدیّـة الـجمعیّـة، فمن الـمتحرّک الـسالک الـواصل‏‎ ‎‏إلـیٰ الـمنتهیٰ؟ فسیأتی عند قولـه: ‏‏«‏الَّذِینَ أَنْعَمْتَ عَلَیْهِمْ‏»‏‏ إن شاء اللّٰه تعالیٰ.‏

‏ثمّ إنّ هذا الـصراط إذا انحفظت استقامتـه فی الـهدایـة الـتشریعیّـة،‏‎ ‎‏فیُنهی سالکـه إلـیٰ الـمقصود، وهو الـنجاة من الـنار والـفوز بالجنـة، وإذا‏‎ ‎‏انحفظت استقامتـه الـتکوینیّـة فی هذه الـنشأة، فربما یصل سالکـه فی أواسط‏‎ ‎‏الـسیر أو أواخره إلـیٰ منتهاه، کالبرق الـلامع، والـمهمّ هو الـمحافظـة علیٰ‏‎ ‎‏الاستقامـة فی هذه الـنشأة.‏

‎ ‎

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. 2)صفحه 115