سورة الفاتحة
الناحیة السابعة حول قوله تعالیٰ «إِهْدِنٰا الصّرٰاطَ الْمُسْتَقِیم»
النحو والإعراب
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

النحو والإعراب

المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی، ۱۳۰۹-۱۳۵۶

محل نشر : تهران

ناشر: مؤسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی (س)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

النحو والإعراب

النحو والإعراب

‏ ‏

‏اعلم أنّ الآیـة الـشریفـة تدلّ علیٰ جواز حذف حرف الـجرّ؛ ضرورة‏‎ ‎‏أنّ «الـصِّرَاطَ الْمُسْتَقِیمَ» مفعول مع الـواسطـة، ولیس هو الـمفعول الـثانی؛‏‎ ‎‏لأنّ میزانَ الـمفعول الـثانی عن الـمفعول مع الـواسطـة، جوازُ حمل الـثانی‏‎ ‎‏علیٰ الأوّل، کقولهم: علم زید عمراً جالساً، فإنّ الـجالس یُحمل علیٰ عمرو،‏‎ ‎‏بخلاف «الـصراطَ الـمستقیمَ»، فإنّـه لا یُحمل علیٰ الـضمیر وإن کان بارزاً، أو‏‎ ‎‏کان هو الاسم الـظاهر، فما یظهر من أرباب الأدب والـتفسیر خالٍ عن‏‎ ‎‏الـتحصیل، کما اُشیر إلـیـه، ومرّ تفصیلـه.‏

‏ثمّ إنّ «إِهْدِنَا» فی موضع رفع ونصب وجرّ، وضمیره الـمتّصل فی موضع‏‎ ‎‏الـنصب؛ لأنّـه الـمفعول الأوّل، والـمراد من قول أبی حیّان: إنّـه فی الـمواضع‏‎ ‎‏الـثلاثـة‏‎[1]‎‏؛ أی إنّـه تابع لـلجملـة الـسابقـة، وقد مرّ: أنّ ‏‏«‏مَالِکِ یَوْمِ الدِّینِ‏»‏‏،‏‎ ‎‏یجوز أن یُقرأ علیٰ ثلاثـة أوجـه، وهکذا الـسابقـة علیها.‏

‏وإنّی بعدُ لـم یظهر لـی معنیٰ کون مثلها فی موضع الإعراب، بل الـتحقیق‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. 2)صفحه 85

‏أنّ الإعراب من أحوال الـکلمات بما هی واقعـة فی الـجمل الـتصدیقیّـة،‏‎ ‎‏ولیست الـجمل ذات إعراب، ولا فی وضع ذوات الإعراب؛ سواءً کانت مسبوقة‏‎ ‎‏بالجمل أو غیر مسبوقـة، وسواءً کانت مرتبطـة بالجملـة الاُولیٰ أو غیر مرتبطة.‏

‏نعم الـجمل الـناقصـة الـواقعـة صفـة أو غیرها تقع فی موضع‏‎ ‎‏الإعراب، فما أفاده الـقوم وبیّنـه ابن هشام ـ فی الـباب الـثانی وغیره من‏‎ ‎‏الأبواب ـ حول موضع إعراب الـجمل‏‎[2]‎‏، خالٍ عن الـتحقیق.‏

‏وممّا یؤیّد ما ذکرناه: أنّهم قالوا فی تفسیر علم الـنحو: إنّـه الـعلم بأواخر‏‎ ‎‏الـکلمات إعراباً وبناءً، مقابل الـصرف، فإنّـه الـعلم بها صحّـة واعتلالاً.‏

‎ ‎

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. 2)صفحه 86

  • )) البحر المحیط 1 : 25 .
  • )) راجع مغنی اللبیب : 210 ـ 220 .