سورة الفاتحة
البلاغة والمعانی
الأمر السادس : فی سبب تکرار حرف الخطاب
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

الأمر السادس : فی سبب تکرار حرف الخطاب

الناحیة السادسة حول قوله تعالیٰ «إیَّاکَ نَعبُدُ وَإِیَّاکَ نَستَعِینُ» / المبحث الثالث : حول ما یتعلّق بالکلمات والجمل الناقصة وهنا یقع الکلام فی نواحٍ شتّیٰ :

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی، ۱۳۰۹-۱۳۵۶

محل نشر : تهران

ناشر: مؤسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی (س)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

الأمر السادس : فی سبب تکرار حرف الخطاب

الأمر السادس

‏ ‏

فی سبب تکرار حرف الخطاب

‏ ‏

‏قیل: إنّـه تعلیم لـنا فی تجدید ذکره تعالیٰ عند کلّ حاجـة.‏

‏وقیل: إنّ الـتکرار لـلإشعار بأنّ حیثیّـة تعلّق الـعبادة بـه تعالیٰ، غیر‏‎ ‎‏حیثیّـة تعلّق طلب الاستعانـة منـه سبحانـه، ولو قال: إیّاک نعبد ونستعین،‏‎ ‎‏لـتُوهِّم أنّ الـحیثیّـة واحدة، والـشأن لـیس کذلک؛ إذ لابدّ فی طلب الإعانـة‏‎ ‎‏من توسّط صفـة، ولیس کذلک فی الـعبادة‏‎[1]‎‏.‏

‏وقیل: لـلتنصیص علیٰ طلب الـعون منـه تعالیٰ‏‎[2]‎‏. وقیل: لـدفع توهّم‏‎ ‎‏الإخبار‏‎[3]‎‏. وقیل: لـلتأکید‏‎[4]‎‏.‏

وأنت خبیر:‏ بأنّ الالتزام بالجمع ممکن، فلا تکون الـقضیّـة منفصلـة‏‎ ‎‏حقیقیّـة.‏

والذی یظهر:‏ أنّ مع الـنظر إلـیٰ ما مرّ والـتدبّر فیما اُسلف، یعلم أنّ‏‎ ‎‏الـتکرار لأجل رفع توهّم أنّ الـمستعان هی الأصنام والأوثان فلابدّ حینئذٍ من‏‎ ‎‏تکرار الأسماء الـخاصّـة والأوصاف الـمخصوصـة والـضمائر حتّیٰ یقع‏

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. 2)صفحه 28

‏الـمطلوب الأصلی فی الـقلب، وتسجّل الـنفس إیّاه، ویصیر مَلَکـة فی الأرواح‏‎ ‎‏ورکیزة فی الـذهن، ودفعاً لأوهام الـباقین فی الـشرک والـضلال.‏

‏هذا، مع أنّ الـعاشق لا یتکاسل من ذکر الـمحبوب والـمعشوق، بل کلّما‏‎ ‎‏ازداد ذکراً ازداد شوقاً وحبّاً حتّیٰ یتخلّیٰ عن جلبابـه.‏

‏ ‏

‏أعدْ ذکرَ نُعمانٍ لنا إنّ ذکرَهُ‏

‎ ‎‏هو المِسْکُ ما کرَّرْته یتضوّعُ‏

‏ ‏

‏ومن الـجائز توهّم توقّف ابتهاج الإصغاء ولطف الـکلام علیٰ الإطالـة‏‎ ‎‏والإطناب دون الإیجاز، واللّٰه الـعالم بأسالیب کلامـه ولطائفـه.‏

‎ ‎

کتابتفسیر القران الکریم: مفتاح أحسن الخزائن الالهیة (ج. 2)صفحه 29

  • )) راجع روح المعانی 1 : 85 .
  • )) راجع البحر المحیط 1 : 25 .
  • )) نفس المصدر .
  • )) تفسیر التبیان 1 : 39 .