أقسام الأرضین وأحکامها الکلام حول ذلک یقع فی مباحث:
المبحث الرابع: حول أقسام الأرضین
الجهة الثانیة: حول ترخیص الإمام فی التصرّف فیها مطلقاً
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی، 1309-1356

محل نشر : تهران

زمان (شمسی) : 1389

زبان اثر : عربی

الجهة الثانیة: حول ترخیص الإمام فی التصرّف فیها مطلقاً

الجهة الثانیة: حول ترخیص الإمام فی التصرّف فیها مطلقاً

‏لا شبهة فی ثبوت الإطلاقات الـکثیرة فی هذه الـمسألة، ویجوز لکلّ ‏‎ ‎‏أحد من الـناس الـتصرّف فی الأرض الـمیّتة، ولا یشترط الإیمان، ولا الإسلام، ولا ‏‎ ‎‏الـتدیّن بإحدی الـدیانات، وقد ذکر فی «الـوسائل» فی ‏‎ ‎‏الــباب الأوّل من کتاب إحیاء الـموات، روایات ومطلقات کثیرة، فیها ‏‎ ‎‏معتبرات، وفیها معتبر زرارة، عن أبی جعفر ‏‏علیه السلام‏‏ قال: ‏«قال رسول الله  ‏صلی الله علیه و آله‏‏: ‏‎ ‎‏من أحیا أرضاً مواتاً فهو له»‏‎[1]‎‏.‏

‏وبالأسانید الـکثیرة الاُخر الـقویّة عنهما ‏‏علیهماالسلام‏‏ قالا: ‏«قال رسول ‎ ‎الله  ‏صلی الله علیه و آله‏‏: من أحیا أرضاً مواتاً فهی له»‏‎[2]‎‏.‏

وربّما یشکل ‏فی تلک الإطلاقات:‏

‏تارة: من ناحیة الأخبار الـماضیّة الـمتضمّنة لانحصار الـحلّیّة ‏‎ ‎‏بالـشیعة، وقد فرغنا عن حلّ هذه الـمعضلة‏‎[3]‎‏.‏

واُخری: ‏من ناحیة الـروایة الـمذکورة فی الـباب الـرابع من أبواب ‏‎ ‎

کتابتحریرات فی الفقه: کتاب البیع (ج.3)صفحه 369

‏الأنفال، عن الـشیخ بإسناده عن محمّد بن علیّ بن محبوب، عن محمّد بن ‏‎ ‎‏الـحسین، عن الـحسن بن محبوب، عن عمر بن یزید قال: سمعت رجلاً من ‏‎ ‎‏أهل الـجبل... إلـی أن قال: فقال أبو عبدالله  ‏‏علیه السلام‏‏: ‏«کان أمیرالمؤمنین ‏علیه السلام‏‏ ‏‎ ‎‏یقول: من أحیا أرضاً من المؤمنین فهی له، وعلیه طسقها...»‏‎[4]‎‏ الـحدیث.‏

‏ومثلها ما فی الـباب الـثالـث من إحیاء الـموات الـحدیث الـثانی‏‎[5]‎‏، ‏‎ ‎‏إلاّ أنّ فیه بدل ‏«من المؤمنین» «من المسلمین».

وحلّها: ‏بأنّ الـمضمون معرض عنه؛ لأنّ الإحیاء یورث الـملکیّة عند ‏‎ ‎‏الأصحاب، ولا یکون علیها خراج.‏

‏ومن الـممکن دعوی: أنّ ‏«من المؤمنین»‏ بدل عن الـموصول وعطف ‏‎ ‎‏بیان، فیکون مفهومه من مفهوم الـلقب.‏

‏الـلهمّ إلاّ أن یقال: لا وجه لهذا بعد وضوح الـمسألة، فیعلم من الـبیان ‏‎ ‎‏أنّ الـنظر خاصّ بهم، کما لا یخفی.‏

وثالثة: ‏من أجل الـنبویّ الـمحکیّ فی الـکتب الـعلمیّة: ‏«موتان ‎ ‎الأرض لله ولرسوله، ثمّ هی لکم منّی أیّها المسلمون»‎[6]‎‏.‏

‏والـحلّ واضح مع قصور الـدلالة عن إثبات الـقید، کما هو ظاهر.‏


کتابتحریرات فی الفقه: کتاب البیع (ج.3)صفحه 370

‏ ‏ورابعة: ‏من ناحیة أنّ الإطلاق ممنوع؛ لأجل أنّ الـنظر لیس إلـی ‏‎ ‎‏إثبات أنّ الإحیاء تمام الـموضوع، بل هو فی مقام إفادة أنّ الإحیاء دخیل فی ‏‎ ‎‏ذلک، نظیر ما إذا ورد «من اشتری شیئاً فهو له» فإنّه ناظر إلـی أنّ مع إجتماع ‏‎ ‎‏سائر الـشروط، یکون الاشتراء سبب الـتملّک، ومن شروط الإحیاء الـمملّک ‏‎ ‎‏مثلاً هو إیمان الـمحیی، فبالـجملة الإطلاق حیثیِّ.‏

وفیه: ‏أنّه لو تمّ هذا للزم کون جمیع الـمطلقات حیثیّة. والـذی هو ‏‎ ‎‏الــفارق فهم الـعرف الـمستند إلـی بعض الـقرائن الـکلّیّة والـجزئیّة ‏‎ ‎‏ومناسبات الـحکم والـموضوع. وهو نظیر آیة تحلیل بهیمة الأنعام الـتی تفید ‏‎ ‎‏الـحلّیّة من ناحیة الـعناوین الـذاتیّة، لا الـعرضیّة کالـموطوءة أو ‏‎ ‎‏الــمغصوبة، فلا تخلط.‏

وخامسة: ‏من جهة دعوی انصرافها إلـی الـمسلم، وقیل: الـمراد من ‏‎ ‎‏الـمسلم فی عصر الـنبیِّ ‏‏صلی الله علیه و آله‏‏ هم الـشیعة؛ لأنّ مسألة الـتشیّع کانت واضحة ‏‎ ‎‏من أوّل الإسلام. ولو کان الإحیاء جائزاً للکفّار والـزنادقة للزم جوازه ولو مع ‏‎ ‎‏عدم الاستئذان من الـحاکم.‏

وفیه: ‏أنّه لا منع من تقیید هذا الإطلاق، فیکون الـذمّیّ وغیره ممنوعاً ‏‎ ‎‏إلاّ بالإجازة. وهذا الإطلاق الـوارد إجازةً بالـنسبة إلـیهم من قبل سلطان ‏‎ ‎‏الإسلام وجواز الـممانعة عن إحیاء طائفة عند الـصلاح للفقیه، لا یضرّ بما هو ‏‎ ‎‏الآن مقصودنا فی الـمقام.‏

‏هذا مع أنّ قضیّة إطلاقها، أنّ الإحیاء یورث الأحقّیّة وإن کان محرّماً، ‏‎ ‎‏کما فیما إذا أحیا أرضاً تعلّق بها حقّ الـتحجیر، فإنّه بالإحیاء یبطل حقّ ‏‎ ‎‏الـغیر، ویقع إحیاؤه الـمحرّم مملّکاً، فلیتأمّل جیّداً.‏

‎ ‎

کتابتحریرات فی الفقه: کتاب البیع (ج.3)صفحه 371

  • ـ الکافی 5 : 279 / 3 ، وسائل الشیعة 25 : 412 ، کتاب إحیاء الموات ، الباب 1 ، الحدیث 6 .
  • ـ الکافی 5 : 279 / 4 ، تهذیب الأحکام 7 : 152 / 673 ، الاستبصار 3 : 108 / 382 ، وسائل الشیعة 25 : 412 ، کتاب إحیاء الموات ، الباب 1 ، الحدیث 5 .
  • ـ تقدّم فی الصفحة 367 .
  • ـ تهذیب الأحکام 4 : 145 / 404 ، وسائل الشیعة 9 : 549 ، کتاب الخمس ، أبواب الأنفال ، الباب 4 ، الحدیث 13 .
  • ـ الکافی 5 : 279 / 5 ، تهذیب الأحکام 7 : 152 / 674 ، الاستبصار 3 : 108 / 382 ، وسائل الشیعة 25 : 414 ، کتاب إحیاء الموات ، الباب 3 ، الحدیث 2 .
  • ـ عوالی اللآلی 3 : 480 / 1 ، مستدرک الوسائل 17 : 111 ، کتاب إحیاء الموات ، الباب 1 ، الحدیث 2 ، السنن الکبری ، البیهقی 6 : 143 .