المقصد التاسع فی البراءة
بحث وتحقیق : فی منع قاعدة قبح العقاب عقلاً، لا عرفاً وعقلائیّاً
تذنیب آخر : وفیه مناقشة عقلیّة لقاعدة قبح العقاب بلا بیان
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی، 1309-1356

محل نشر : تهران

ناشر: مؤسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی (س)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

تذنیب آخر : وفیه مناقشة عقلیّة لقاعدة قبح العقاب بلا بیان

تذنیب آخر : وفیه مناقشة عقلیّة لقاعدة قبح العقاب بلا بیان

‏ ‏

‏من البحوث التی تنبغی هنا: أنّ حدیث قبح العقاب بلا بیان ظلم، أو أنّ‏‎ ‎‏العقاب بلا بیان قبیح، بعید عن الموازین العقلیّة فی بابی العقاب والثواب؛ فإنّ تلک‏‎ ‎‏القضیّة ظاهرة فی أنّه تعالیٰ یتصدّیٰ للعقاب، وأنّه علیه یکون العقاب بلا بیان قبیحاً،‏‎ ‎‏أو ظلماً، مع أنّ العقاب ـ علیٰ بعض المقالات من تبعات الأعمال ولوازم الأفعال،‏

کتابتحریرات فی الاصول (ج. 7)صفحه 137

‏وإنّما الأنبیاء والرسل بمنزلة أطبّاء النفوس‏‎[1]‎‏، فلامدخلیّة للعلم والجهل فی تلک‏‎ ‎‏التبعات واللوازم، وفی مسألة تجسّم الأعمال؛ وتمثّل الأفعال، فعلیه لا معنیٰ للقاعدة‏‎ ‎‏المذکورة، سواء کانت کبری عقلائیّة، أو صغریٰ للکبری العقلیّة، ویلزم الاحتیاط‏‎ ‎‏فی جمیع المواقف مهما أمکن.‏

‏نعم، هذه القاعدة صحیحة علی المقالة الاُخریٰ: وهی مقالة الجعل فی العقاب‏‎ ‎‏والثواب؛ وأنّهما فی الآخرة کما هما فی الدنیا بالنسبة إلیٰ سیاسات الإسلام وسائر‏‎ ‎‏العقلاء‏‎[2]‎‏. بل لو شکّ فی أنّ القضیّة الصادقة هی المقالة الاُولیٰ أو الثانیة، لایمکن‏‎ ‎‏إجراء تلک القاعدة، ولا یحصل المؤمّن والوثوق، کما لا یخفیٰ.‏

أقول:‏ الأقوال ولو کانت مختلفة، وثالثها: القول بصدق القضیّتین والمقالتین؛‏‎ ‎‏لإمکان الجمع بینهما بعد موافقة الآیات والأخبار لکلّ واحدة منهما‏‎[3]‎‏، إلاّ أنّه‏‎ ‎‏لوکانت المقالة الاُولیٰ صحیحة، لکان لجریان البراءة وجه واضح؛ وذلک لأنّه لو‏‎ ‎‏کانت تلک المقالة ـ بما تقتضیه ظواهر کلماتهم ـ صحیحة، للزم إنکار البراءة ‏‎ ‎‏الشرعیّة، وللزم المنع عن نفوذ الطرق والأمارات. هذا مع أنّ فی ترک الواجبات ‏‎ ‎‏الشرعیّة، یلزم أن لا تکون عقوبة؛ لأنّ السلوب المحضة لا تبعیّة لها بالضرورة.‏

‏فعلیٰ هذا، یمکن أن یقال: إنّ تجسّم الأعمال وتمثّل الأفعال صحیح، ولکن‏‎ ‎‏هناک شرط: وهو العلم بالمخالفة والعصیان حین الارتکاب، أو العلم بمخالفة الحجّة‏‎ ‎‏الظاهریّة، أو هو جزء دخیل. بل هو تمام الموضوع لتلک التبعة؛ وتلک التجسّمات‏‎ ‎‏والصور المؤذیة المزاحمة فی البرازخ والنشآت والعقبات.‏

‏ویشهد لاعتبار هذا العلم؛ تجویز الشرع اتباع الطرق المختلفة، والاتکاء علی‏

کتابتحریرات فی الاصول (ج. 7)صفحه 138

‏البراءة الشرعیّة فی موارد الشکّ والشبهة، فعلیه حین الشکّ فی التحریم والإیجاب،‏‎ ‎‏لا یکون شرط العقاب التکوینیّ التبعیّ موجوداً، بل العلم بالحجّة الظاهریّة، ربّما‏‎ ‎‏یکون مانعاً عن تلک اللوازم والآثار والأحکام، فتأمّل تأمّلاً تامّاً؛ فإنّه مزالّ الأقدام.‏

‏وأمّا قصّة ترک الواجبات فهی مندفعة: بأنّ الترک غیر المقرون بالعلم، أو‏‎ ‎‏بالعذر الذی هو أمر وجودیّ نفسانیّ، لا یستلزم شیئاً، وأمّا الترک المقرون بالعلم‏‎ ‎‏بالحجّة أو الواقع، فیستتبع ذلک العلم بما أنّه أمر وجودیّ للصور المؤذیة.‏

‏ویجوز أن یقال: إنّ ترک الواجب من قبیل ترک المانع عن ظهور الخبائث‏‎ ‎‏النفسانیّة، فإذا أتیٰ بواجب فقد منع تلک الخبائث عن الظهور، الموجب استمرار منعه‏‎ ‎‏الذهول طبعاً، مع أنّه یستتبع الأعمال الحسنة والصور البهیّة، وأمّا إذا ترکه فیلزم‏‎ ‎‏ظهور تلک الخبائث مع فقده الخیرات الکثیرة، وتفصیل المسألة یطلب من سائر‏‎ ‎‏مکتوباتنا‏‎[4]‎‏، فلاحظ.‏

‏فعلیٰ ما تحرّر وتقرّر تبیّن: أنّ القاعدة المذکورة علی احتمالین صحیحة:‏‎ ‎‏احتمال کونها قاعدة عقلائیّة، واحتمال کونها راجعة إلی توضیح صغریٰ قیاس‏‎ ‎‏عقلیّ، ویصحّ الاتکال علیها لإجراء البراءة. نعم، التعبیر بـ«أنّ العقاب بلا بیان...»‏‎ ‎‏إلیٰ آخره ـ الظاهر فی إسناد العقاب إلیه تعالیٰ استقلالاً وبلا وسط ـ لا یتمّ علیٰ‏‎ ‎‏هذه المقالة، کما لا یخفیٰ علیٰ أرباب الدرایة، والأولیٰ أن یقال: لا عقوبة بلا بیان،‏‎ ‎‏أو یقال: لا یستحقّ العبد العقوبة بلا بیان، فإن علّل بـ«أنّه قبیح» فهی عقلائیّة، وإن‏‎ ‎‏علّل بـ«أنّه ظلم» فهی عقلیّة.‏

ومن هنا یظهر:‏ أنّ البحث عن هذه الجهة کان ینبغی هنا؛ لرجوعه إلی تعیین‏‎ ‎‏مصبّ القاعدة والإشکال علی التعبیر عن کیفیّتها وقیودها، کما یظهر بأدنیٰ تدبّر،‏‎ ‎‏فلاتخلط.‏

‎ ‎

کتابتحریرات فی الاصول (ج. 7)صفحه 139

  • )) الحکمة المتعالیة 7 : 82 ـ 83 ، و9: 293 ـ 296، کفایة الاُصول : 89 .
  • )) مناهج الوصول 1: 377، محاضرات فی اُصول الفقه 2 : 100 و 108 و114.
  • )) نهایة الدرایة 1 : 297 ـ 298.
  • )) لعلّه فی «القواعد الحکمیّـة» وهی مفقودة .