المقصد الثامن فی الظنّ
ثالثها : فی بیان مقدّمات انعقاد الظهور التصدیقی
لزوم البحث عن حجّیة الظهور بعد حصول المراحل الثلاث السابقة
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی، 1309-1356

محل نشر : تهران

ناشر: مؤسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی (س)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

لزوم البحث عن حجّیة الظهور بعد حصول المراحل الثلاث السابقة

لزوم البحث عن حجّیة الظهور بعد حصول المراحل الثلاث السابقة

‏ ‏

‏إذا عرفت هذه المراحل الثلاث، وانعقد للکلام الواصل ظهور، تصل نوبة‏‎ ‎‏البحث عن حجّیته.‏

وتوهّم:‏ أنّه لا معنیٰ للبحث عن الحجّیة بعد ذلک؛ لأنّها حینئذ لابدّ وأن تکون‏‎ ‎‏قطعیّة وضروریّة، فی غیر محله، لأنّ ثبوت الظهور لا یلازم الحجّیة؛ لامکان ردع‏‎ ‎‏الشرع، فیکون ما هو الظاهر عند العقلاء، غیرَ حجّة شرعاً.‏

وبعبارة اُخریٰ:‏ البحث الاُصولیّ هو البحث عن حجّیة الظواهر، فلابدّ هناک‏‎ ‎‏من ظاهر حتّیٰ یقع محطّ البحث، والظهور صفة لا تنعقد للکلام إلاّ بعد جریان‏‎ ‎


کتابتحریرات فی الاصول (ج. 6)صفحه 311

‏الاُصول المزبورة، ومجرّد کون الاستعمال فی الموضوع له، لا یلازم کون الکلام‏‎ ‎‏ظاهراً، فلابدّ من جریان أصالة الجدّ حتّیٰ یقال: «إنّ الکلام ظاهر» مثلاً، أو لابدّ من‏‎ ‎‏أن یصلح الکلام لإرادة المعنیٰ منه جدّاً؛ حتّیٰ یوصف بالظهور، وبعد ذلک یقع‏‎ ‎‏البحث عن حجّیته.‏

‏فما فی تقریرات العلاّمة النائینیّ: من التصریح بخلاف ذلک‏‎[1]‎‏، بل وکذلک فی‏‎ ‎‏«تهذیب الاُصول»: «من أنّ المقصود بالبحث هو إثبات تطابق المرادین، وإثبات‏‎ ‎‏الاتحاد بین الإرادتین فی هذا المقام، وهو مقام الباحث الاُصولیّ»‏‎[2]‎‏ غیر صحیح؛‏‎ ‎‏لأنّ بحث الاُصولیّ بحث کبرویّ بعد الفراغ من الظاهر؛ وتوصیف الکلام به، لا‏‎ ‎‏صغرویّ، کما لا یخفیٰ.‏

‏وعلیٰ هذا، تـتوجّه الشبهة المذکورة، وتندفع: بأنّ ما هو الظاهر بعد جریان‏‎ ‎‏الاُصول المزبورة، یلازم الحجّیة العقلائیّة، ولا یمکن أن یقع محطّ النقض والإبرام‏‎ ‎‏عند العقلاء، وتوصیف الکلام بالظهور یوجب إنتهاء البحث إلی الاعتراف بالحجّیة.‏‎ ‎‏ولکنّه غیر کافٍ؛ لأنّ ما هو الحجّة عرفاً یمکن أن لا یکون حجّة شرعاً؛ لإمکان‏‎ ‎‏الردع وعدم الإمضاء.‏

إن قلت:‏ بناءً علیه تکون المسألة کبرویّة.‏

قلت:‏ إذا قام من الشرع دلیل علیٰ عدم الحجّیة، فهو فی حکم القرینة علیٰ‏‎ ‎‏عدم اتحاد المرادین، فیلزم عدم حصول الصغریٰ. هذا بالنسبة إلیٰ ظواهر الکتاب‏‎ ‎‏والسنّة.‏

‏وأمّا بالنسبة إلیٰ مطلق الظواهر، فقد عرفت: أنّ الظهور المنعقد یلازم‏‎ ‎


کتابتحریرات فی الاصول (ج. 6)صفحه 312

‏الحجّیة، فإنکارها لا یمکن عند العقلاء إلاّ بإنکار الصغریٰ، فاغتنم.‏

‏ ‏

‎ ‎

کتابتحریرات فی الاصول (ج. 6)صفحه 313

  • )) فوائد الاُصول (تقریرات المحقّق النائینی) الکاظمی 3 : 135 .
  • )) تهذیب الاُصول 2 : 94 .