الجواهر و الأعراض
الفنّ الثانی فی مقولـة الـکیف
القسم الثالث فی الکیفیات التی توجد فی ذوات الأنفس
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

القسم الثالث فی الکیفیات التی توجد فی ذوات الأنفس

القسم الثالث فی الکیفیات التی توجد فی ذوات الأنفس

‏ ‏

قوله:‏ فی ذوات الأنفس.‏‏[‏‏4 : 110 / 10‏‏]‏

أقول:‏ وفی «الـهدایـة»: «و ینقسم إلـیٰ کیفیات محسوسـة ـ إلـیٰ قولـه ـ‏‎ ‎‏وإلـیٰ کیفیات نفسانیـه».‏‎[1]‎‏ و قد یشکل الأمر من جهـة أنّ الـکیفیات‏‎ ‎‏الـنفسانیـة لیست مختصّـة بها؛ لاشتمال الـعقول الـقادسـة و الـنفوس‏‎ ‎‏الـمتوسّطـة علـیها، و اُجیب بأنّ الـمراد من الاختصاص بذوات الأنفس‏‎ ‎‏الـحیوانیـة بمعنیٰ أنّها یکون من بین الأجسام للـحیوان دون الـنبات و‏‎ ‎‏الـجماد، فلا مانع من ثبوت بعضها للـمجرّدات، تأمّل.‏

‏و أمّا وجـه عدول الـمصنّف من تعبیر «الـهدایـة» إلـیٰ ذوات الأنفس‏‎ ‎‏أمران:‏

‏الأوّل: الـفرار من الإشکال الـمزبور، فإنّ الـمجرّدات لیست ذوات‏‎ ‎‏الأنفس.‏

‏الـثانی: الإیماء إلـیٰ أنّ الـنفس مطلـق یشمل الـنفوس الـنباتیـة بناء‏‎ ‎‏علـیٰ ما هو الـتحقیق من أنّ الـصحّـة و الـفساد من الـکیفیات الـنفسانیـة، و‏‎ ‎‏بناء علـیٰ ما هو الـتحقیق من أنّ الـنفوس الـنباتیـة تصحّ و تفسد فإنّ‏‎ ‎‏خروجها من الاعتدال فساد و کونها عنده صحّةٌ کما تقرّر فی محلّـه و یأتیک من‏‎ ‎‏ذی قبل.‏


کتابتعلیقات علی الحکمه المتعالیه [ص‍درال‍دی‍ن ش‍ی‍رازی ]صفحه 295

‏و هذا یناقض تعبیره فی «شرح الـهدایـة» حیث قال: «و هی الـتی تکون‏‎ ‎‏فی نفس أو ذی نفس‏‎[2]‎‏». و هذا مقابل تعبیر الـفخر الـرازی‏‎[3]‎‏ و الـشیخ‏‎[4]‎‏؛‏‎ ‎‏حیث عبّر الـثانی بما لا یتعلّق بالأجسام، و الأوّل بالـکمال.‏

‏و الـتحقیق: أنّ الـکیفیات الـنفسانیـة ینقسم إلـیٰ قسمین: أحدهما: ما‏‎ ‎‏لایشترک فیـه سائر الـمجرّدات مثل الـجبن و أمثالـه، و ثانیهما: ما یشترک فیـه‏‎ ‎‏سائر الـمجرّدات.‏

‏فإن سلـکنا مسلـک الـتحقیق فالـقسم الـثانی لیس من الـکیفیات مثل‏‎ ‎‏الـعلـم و الـقدرة و الإرادة و أمثالـها، بل هو کلّها راجعـة إلـیٰ الـنفس و‏‎ ‎‏هویتها و من مقولـة الـجوهر و حقیقتها، بخلاف الـقسم الأوّل فإنّـه من‏‎ ‎‏مختصّات الـنفس. و إن سلـکنا مسلـک الـمضروب فالـمجرّدات کلّها ذوات‏‎ ‎‏محلّـة للـکیفیات حتّیٰ الـواجب عزّ اسمـه تعالـیٰ عنـه. و حیث إنّ الـثانی‏‎ ‎‏باطل فیقع الإشکال من أصلـه و یرتفع بکنهـه، فافهم و اغتنم.‏

قوله:‏ من أراد.‏‏[‏‏4 : 110 / 16‏‏]‏

أقول:‏ و لعمری إنّ الـقضیـة منعکسـة؛ ضرورة أنّ الـتسمیـة بلـحاظ‏‎ ‎‏غالـب الـملـکات الـتی منها الـجبن و الـشجاعـة؛ فإنّهما أیضاً ینقسم إلـیٰ‏‎ ‎‏الـحال و الـملـکـة مع أنّـه لایأتی فیهما الإشکال الـذی یأتی فی الـعلـم،‏‎ ‎‏فتبصّر.‏

من العبد السیّد مصطفیٰ الخمینی عفی عنه


کتابتعلیقات علی الحکمه المتعالیه [ص‍درال‍دی‍ن ش‍ی‍رازی ]صفحه 296

قوله:‏ فیشکل الأمر فیها علـیٰ.‏‏[‏‏4 : 111 / 5‏‏]‏

أقول:‏ قد مرّ فی الـتعلـیق الـسابق أنّ تقسیم الـکیفیات إلـیٰ أربعـة ممّا‏‎ ‎‏لایمکن أن یُصغیٰ إلـیـه. و قد مضیٰ آنفاً أنّ الـکیفیات الـنفسانیـة تنقسم إلـیٰ‏‎ ‎‏قسمین، و أحدهما ممّا لایختصّ بالـنفس و لایشارکها غیرها مثل الـشجاعـة‏‎ ‎‏و الـجبن و غیرهما ممّا یزول عند مفارقـة الـنفس عن الـبدن بهذا الـمعنیٰ.‏‎ ‎‏فما توهّمـه الـماتن من أنّ الأمر فی حلّ الإشکال دائرٌ بین أحد الاُمور‏‎ ‎‏الـثلاثـة، غیر تمام؛ ضرورة أنّ الـظنّ ناشٍ من قلّـة الـتدبّر فی أنواع‏‎ ‎‏الـکیفیات الـنفسانیـة، و بعد ما لاحظنا عرفنا الـتفرقـة بینها بوجـه واضح،‏‎ ‎‏فلـیتدبّر.‏

قوله:‏ مبلـغ کثیر کسبع مائـة.‏‏[‏‏4 : 111 / 13‏‏]‏

أقول:‏ ذکرنی الـعارف الـکامل الـوالـد الـعلاّم اُستاذنا فی الـمعارف‏‎ ‎‏الـنقلـیـة و الـعقلـیـة «أنّ الـشیخ الـعارف اُستاذنا فی الـمعارف الإلهیـة‏‎ ‎‏الـشیخ محمّد علـی الـشاه آبادی ـ تغمّده الله بغفرانـه ـ إنّ اُصول الأخلاق‏‎ ‎‏مائـة منزل، و لـکلّ منزل عشر بیوت، فالـبیوتات تبلـغ ألـفاً. و کان لـه‏‎ ‎‏طریقـة خاصّـة فی ذلک لم یسبقـه أحد».‏

‏و لوالـدی الـعارف الـمتخلّق کتب فی ذلک بطریق مبسوط جدیر کثیر‏‎ ‎‏الـنفع و فیـه الـخیر نرجوا الله أن یوفّقنا لطبعها.‏

‏ ‏

 

کتابتعلیقات علی الحکمه المتعالیه [ص‍درال‍دی‍ن ش‍ی‍رازی ]صفحه 297

  • )) راجع الهدایة الأثیریة ـ شرح الهدایة الأثیریة ـ : 268.
  • )) شرح الهدایة الأثیریة : 268 / السطر 12.
  • )) راجع المباحث المشرقیة 1 : 263ـ262.
  • )) الشفاء، المنطقیات (المقولات) 1 : 172.