أقسام الأرضین وأحکامها الکلام حول ذلک یقع فی مباحث:
المبحث الرابع: حول أقسام الأرضین
الجهة الرابعة: فی أنّ الأحیاء یورث الملکیّة أم لا؟
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی، 1309-1356

محل نشر : تهران

زمان (شمسی) : 1389

زبان اثر : عربی

الجهة الرابعة: فی أنّ الأحیاء یورث الملکیّة أم لا؟

الجهة الرابعة: فی أنّ الإحیاء یورث الملکیّة أم لا؟

‏لو أحیاها من له الإحیاء فهل یملکها کسائر أملاکه، أو لا یملکها، بل له ‏‎ ‎‏الأولویّة والأحقّیّة أم یملکها ولکنّها منقطعة الآخر کما فی الـموقوفة وانقطاع ‏‎ ‎‏الـملکیّة بانقطاع الإحیاء، فلو صارت میتة تخرج عن ملکه ویجوز للآخر ‏‎ ‎‏إحیاؤها.‏

‏وجوه لا تبعد قوّة الأخیر؛ وذلک لظهور الـروایات الـکثیرة فی ‏‎ ‎

کتابتحریرات فی الفقه: کتاب البیع (ج.3)صفحه 372

‏الــملکیّة، ولاسیّما الأخبار الـمتضمّنة لجواز شراء الـیهود والـنصاری؛ فإنّ ‏‎ ‎‏قوله ‏‏علیه السلام‏‏فی طائفة منها‏‎[1]‎‏: ‏«هی لهم»‏ أو ‏«هو له»‏ أو ‏«هم أحقّ بها، وهی ‎ ‎لهم» ‏ظاهر فی الـمالـکیّة.‏

‏وهذا لا ینافی ما ذکرناه من عدم ظهور الـلام فی الـملکیّة‏‎[2]‎‏؛ لأنّ ما ‏‎ ‎‏هو الـمنفیّ هو الـظهور الـمستند إلـی الـوضع، لا الإطلاق، ولاسیّما إذا کان ‏‎ ‎‏فی الـکلام بعض الـقرائن، کقوله ‏‏علیه السلام‏‏: ‏«وهی لهم»‏ أو ‏«هم أحقّ بها»‏ وتلک ‏‎ ‎‏الأخبار کثیرة مذکورة فی الـباب الأوّل فی «الـوسائل» من کتاب إحیاء ‏‎ ‎‏الـموات، ومنها الـحدیث الأوّل فی سند قویِّ، عن محمّد بن مسلم قال: ‏‎ ‎‏سألته عن الـشراء من أرض الـیهود والـنصاری، قال ‏‏علیه السلام‏‏: ‏«لیس به بأس؛ ‎ ‎قد ظهر رسول الله  ‏صلی الله علیه و آله‏‏علی أهل خیبر، فخارجهم علی أن یترک الأرض فی ‏‎ ‎‏أیدیهم یعملون بها ویعمرونها، وما بها بأس ولو اشتریت منها شیئاً، وأیّما قوم ‏‎ ‎‏أحیوا شیئاً من الأرض أو عملوه فهم أحقّ بها، وهی لهم»‏‎[3]‎‏.‏

‏واستشکل الاُستاذ الـحجّة ‏‏قدس سره‏‏: «بأنّ من الـتنظیر یعلم: أنّ مورد ‏‎ ‎‏الـحکم هی الأرض الـخراجیّة لأن خیبر منها قطعاً».‏

‏وقیل: «إنّ الـنظر إلـی الاستشهاد ـ لجواز الإحیاء؛ وأنّه الـمملّک ـ بما ‏‎ ‎‏صنعه الـرسول ‏‏صلی الله علیه و آله‏‏ بالـنسبة إلـی أهل خیبر» وفیه ما لا یخفی.‏


کتابتحریرات فی الفقه: کتاب البیع (ج.3)صفحه 373

‏ ‏‏نعم، یمکن دعوی: أنّ الـقاعدة الـکلّیّة لا تسقط. ولعلّ ما فی روایة ‏‎ ‎‏ابن مسلم إضافة کما یظهر من «الـفقیه»‏‎[4]‎‏ حیث استقلّ فی نقل قصّة خیبر، ‏‎ ‎‏فلیتدبّر.‏

‏ثمّ إنّ هاهنا بعض روایات ظاهرة فی أنّ الأرض متروکة فی أیدیهم، ‏‎ ‎‏وعلیهم الـخراج، وأقواها روایة الـکابلی الـسابقة، وقد مضی ما فیها سنداً، ‏‎ ‎‏مع اشتمالـها علی ما لیس به قائل.‏

‏فبالـجملة: قضیّة الـنصوص والـفتاوی هی الـملکیّة بلا شبهة ‏‎ ‎‏وإشکال.‏

‎ ‎

کتابتحریرات فی الفقه: کتاب البیع (ج.3)صفحه 374

  • ـ راجع وسائل الشیعة 25 : 411 ، کتاب إحیاء الموات ، الباب 1 .
  • ـ تقدم فی الصفحة 355 .
  • ـ تهذیب الأحکام 7 : 148 / 655 ، الاستبصار 3 : 110 / 390 ، وسائل الشیعة 25 : 411 ، کتاب إحیاء الموات، الباب 1، الحدیث 1 .
  • ـ الفقیه 3 : 151 / 664 ، وسائل الشیعة 25 : 412 ، کتاب إحیاء الموات ، الباب 1 ، الحدیث 7 .