المقصد الأوّل موضوع الاُصول وتعریفه مع نبذة من مباحث الألفاظ
المبحث الأوّل : فیما یتعلّق بموضوع العلم ویتمّ الکلام فیه فی نواحٍ شتّیٰ :
خاتمة : حول المبادئ التصوّریة والتصدیقیّة والأحکامیّة
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، سید مصطفی، ۱۳۰۹-۱۳۵۶

محل نشر : تهران

ناشر: مؤسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی (س)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

خاتمة : حول المبادئ التصوّریة والتصدیقیّة والأحکامیّة

خاتمة 

حول المبادئ التصوّریة والتصدیقیّة والأحکامیّة

‏ ‏

‏قد اشتهر فی علم الاُصول تقسیم المبادئ إلیٰ مبادئ تصوّریة، وتصدیقیّة،‏‎ ‎‏وأحکامیّة‏‎[1]‎‏.‏

‏والتحقیق خلافه؛ وذلک لأنّ المراد من «المبادئ التصوّریة» أعمّ ممّا یرتبط‏‎ ‎‏بتصوّر الموضوع فی المسألة وحدوده، والمحمول فیها وحدوده، ولمّا کان الحکم‏‎ ‎‏فی الفقه محمول المسألة، یبحث عنه هل هو قسم واحد، أو له أقسام، وکلّ قسم منه‏‎ ‎‏قابل للجعل المستقلّ، أم لا، أو یفصّل، وغیر ذلک؟‏

‏فکما أنّ البحث عن المخترعات الشرعیّة، من المبادئ التصوّریة لموضوع‏‎ ‎‏المسألة، کذلک البحث عن الأحکام الوضعیّة، من المبادئ التصوّریة لمحمول‏‎ ‎‏المسألة.‏

ولایخفیٰ :‏ أنّها من المسائل الاُصولیّة بناءً علیٰ ما جعلناه موضوعاً، ویکون‏‎ ‎‏داخلاً فی تعریفنا، بخلاف ما جعله القوم موضوعاً ومعرّفاً، فإنّه خارج عنه، کما‏‎ ‎‏لایخفیٰ.‏

‏ثمّ المبادئ التصدیقیّة؛ هی البراهین المستعملة فی المسألة لإثبات الحکم‏‎ ‎‏فیها لموضوعها، وهی إذا کانت بدیهیّة تسمّیٰ «العلوم المتعارفة».‏

‏وإذا کانت نظریّة، فإن کانت ثابتة فی العلم الآخر، وتکون منتجة نتیجة‏

کتابتحریرات فی الاصول (ج. ۱)صفحه 73

‏بالفعل، أو یصدّقها المتعلّم لحسن الظنّ بالمعلّم؛ لأنّه سیصدّقها بالتفصیل فی نفس‏‎ ‎‏العلم، فهی «الاُصول الموضوعة».‏

‏وفی غیر الصور المذکورة تسمّیٰ بـ «المصادرة» ضرورة أنّ إثبات مسألة‏‎ ‎‏بدعویٰ اُخریٰ منضمّة إلیها، لایکون صحیحاً، کما لایخفیٰ.‏

‎ ‎

کتابتحریرات فی الاصول (ج. ۱)صفحه 74

  • )) فوائد الاُصول (تقریرات المحقّق النائینی) الکاظمی 1 : 27، منتهی الاُصول 1: 13.