المبحث الأوّل فیما یتعلّق بماهیّة الصوم
السابع الارتماس
تنبیه: فی کون النواهی إرشاداً إلی منقصة الصوم بالارتماس
نسخه چاپی | ارسال به دوستان
برو به صفحه: برو

نوع ماده: کتاب عربی

پدیدآورنده : خمینی، مصطفی

محل نشر : تهران

ناشر: موسسه تنظیم و نشر آثار امام خمینی(ره)

زمان (شمسی) : 1385

زبان اثر : عربی

تنبیه: فی کون النواهی إرشاداً إلی منقصة الصوم بالارتماس

تنبیه: فی کون النواهی إرشاداً إلی منقصة الصوم بالارتماس

‏ ‏

‏بناءً علیٰ ما ذکرنا یدور الأمر بین أمرین : إمّا فساد الـصوم بـه، أو عدم‏‎ ‎‏کراهتـه فضلاً عن حرمتـه، فیکون الـنهی إرشاداً إلـیٰ منقصـة فی الـصوم‏‎ ‎‏بالارتماس، وهذا غیر الـکراهـة الاصطلاحیّـة، لأنّـه أقرب إلـی الـفهم منهما.‏

‏والـذی یتمسّک بـه لـتأیـید الـقول الـبدیع الـذی أبدعناه: أنّ دلالـة‏‎ ‎‏معتبر ابن مسلم علیٰ بطلان الـصوم بالارتماس، لـیست وضعیّـة، بل هی‏‎ ‎‏إطلاقیّـة؛ فإنّ تضرّر الـصوم بالأکل والـشرب والـجماع، یجتمع مع تضرّره‏‎ ‎‏بالارتماس فی مطلق الـتضرّر الأعمّ من الـبطلان والـنقص، فإذا قامت‏‎ ‎


کتابتحریرات فی الفقه: کتاب الصومصفحه 373

‏الـقرینـة ـ وهی خبر إسحاق‏‎[1]‎‏ ـ علی الـصحّـة یجوز الـتفکیک.‏

‏هذا مع أنّ اختلاف نسخ معتبر محمّد بن مسلم یوجب الـوهم فیـه؛‏‎ ‎‏وذلک لأنّ قولـه ‏‏علیه السلام‏‏ : ‏«إذا اجتنب ثلاث خصال»‏ إن کان صادراً فیجوز أن یکون‏‎ ‎‏الـطعام والـشراب والـنساء تلک الـثلاثـة، والارتماس رابعاً ملحقاً بها، ولم‏‎ ‎‏یثبت أنّ نسخـة ‏«أربع» ‏أصحّ لـولم یکن الـعکس أقرب؛ لأنّ الـروایـة مذکورة‏‎ ‎‏فی ثلاثـة مواضع من «الـتهذیب» وفی موردین منـه «‏ثلاث»‎[2]‎‏ وفی موضع‏‎ ‎‏«‏أربع»‎[3]‎‏ وفاقاً «للفقیـه»‏‎[4]‎‏. نعم کونـه فیـه «‏أربع‏» یقویّ نسخـة الأربع عندنا،‏‎ ‎‏کما لا یخفیٰ. مع أنّ الـحمل الـمذکور بعید جدّاً.‏

‏فعلیٰ هذا، یتعیّن کون تلک الـنواهی إرشاداً إلـیٰ منقصـة فی الـصوم؛‏‎ ‎‏جمعاً بین خبر ابن مسلم‏‎[5]‎‏، وبین عدم إمکان الالتزام بحرمـة الارتماس فی‏‎ ‎‏مطلق الـصیام، وبین اختصاص الارتماس بالـنهی فی خبر محمّد بن مسلم فی‏‎ ‎‏هذه الـمسألـة أیضاً، مع تجویز ما هو الـمکروه فی نفس ذلک الـخبر، کما‏‎ ‎‏مرّ‏‎[6]‎‏، فالـقول بالـحرمـة أبعد الأقوال، والـقول بالـکراهـة غیر موجّـه حسب‏‎ ‎‏الـصناعـة، فیبقیٰ الـفساد والاحتمال الـرابع الـذی أبدعناه، فإن لـم یکن‏‎ ‎

کتابتحریرات فی الفقه: کتاب الصومصفحه 374

‏الإجماع الـمرکّب علیٰ خلافـه فلا یبعد ذلک.‏

‏اللهمّ إلاّ أن یقال: لا إجماع علیٰ نفی الـقول الـرابع، فالـمتّبع هو‏‎ ‎‏الـبرهان، دون عقول الـرجال؛ وإن کان الأحوط ولا یترک ترک الارتماس،‏‎ ‎‏فاغتنم.‏

‏ ‏

‎ ‎

کتابتحریرات فی الفقه: کتاب الصومصفحه 375

  • )) تهذیب الأحکام 4 : 209 / 607 ، وسائل الشیعة 10 : 43 ، کتاب الصوم ، أبواب ما یمسک عنه الصائم ، الباب 6 ، الحدیث 1 .
  • )) تهذیب الأحکام 4 : 189 / 535 و 202 / 584 .
  • )) تهذیب الأحکام 4 : 318 / 971 .
  • )) الفقیه 2 : 67 / 276 .
  • )) وسائل الشیعة 10 : 31 ، کتاب الصوم ، أبواب ما یمسک عنه الصائم ، الباب 1 ، الحدیث 1 .
  • )) تقدّم فی الصفحة 372 .